هابل يرى العالم بعيون جديدة


 

جلال الدين بلخوجة

هابل يرى العالم بعيون جديدة

سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ (53) فُصلت

هكذا خاطب الله في القران إنسان القرن الواحد والعشرين وهكذا يجلي تلسكوب (المقراب) هابل هذه الحقيقة

: تلسكوب هابل يجلي طرفاً من ملكوت السماء

تلسكوب هابل هو أول مقراب يدور حول الأرض وقد أمد الفلكيين بأوضح وأفضل صور للكون على الإطلاق بعد طول معاناتهم من المقارب الأرضية التي يقف في طريق وضوح رؤيتها الكثير من العوائق سواء جو الأرض الممتلئ بالأتربة والغبار أو المؤثرات البصرية الخادعة لجو الأرض والتي تؤثر في دقة النتائج، وقد بدأ مشروع بناء المقراب عام 1977م، وأطلق إلى الفضاء في أبريل من عام 1990م، وسمي على اسم الفلكي ادوين هابل

وقد أسهمت صور المقراب في فهم الكثير من حقائق الكون وحل الكثير من ألغازه،فقد ساعد علماء الفلك على تحديد عمر الكون بشكل دقيق(13.7 بليون سنة)، وأكد على وجود شكل غريب من الطاقة يسمى »الطاقة المظلمة »، كما اكتشفت مجرات صغيرة العمر كان الضوء ينبعث منها عندما كان عمر الكون أقل من بليون سنة، وأثبت أيضا وجود « الثقوب السوداء » الهائلة الحجم داخل المجرات، وكشف أن عمليات تشكل المجموعات الشمسية أمر شائع في سائر أنحاء المجرات

والتقط التلسكوب أكثر من ثلاثة أرباع مليون صورة لأجرام سماوية مثل المجرات والنجوم المحتضرة والسحب الغازية العملاقة والأماكن التي تولد فيها النجوم، وهى صور تجلي قدرة الخالق وعظمة ملكوت السماء وما تزخر بها من آيات باهرات، وصدق الله العظيم إذ يقول

(هَذَا خَلْقُ اللَّهِ فَأَرُونِي مَاذَا خَلَقَ الَّذِينَ مِنْ دُونِهِ بَلِ الظَّالِمُونَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ (لقمان:11

ومرفق بهذا البحث مجموعة من أروع الصور التي التقطتها عدسات التلسكوب الذي تحتفل وكالة الفضاء الأمريكية(N.A.S.A) بمرور عشرين عاماً على إطلاقه

صورة(1) اكتشف الفلكيون في وكالة ناسا باستخدام تلسكوب هابل الفضائي حلقةً شبحيةً مظلمة من المادة السوداء التي تشكّلت منذ زمن طويلٍ خلال اصطدام هائلٍ بين عنقودين مجريين ضخمين. واكتشاف هذه الحلقة هو من بين أقوى الشواهد على وجود المادة السوداء. وكان الفلكيون يشكُّون ولفترةٍ طويلةٍ بوجود مادة خفية كمصدرٍ للجاذبية الإضافية التي تمسك العناقيد المجرية وتحول دون انهيارها. ورغم أنَّ الفلكيين لا يستطيعون رؤية المادة السوداء، لكنهم استنتجوا وجودها في العناقيد المجرية بملاحظة كيفية انحناء الضوء القادم من المجرات البعيدة الواقعة خلفها بتأثير جاذبيتها عليه. وهو من دقة التدبير ولطف الرؤوف الرحيم، قال تعالى

وَالسَّمَاءَ رَفَعَهَا وَوَضَعَ الْمِيزَانَ (الرحمن:7

وَيُمْسِكُ السَّمَاءَ أَنْ تَقَعَ عَلَى الْأَرْضِ إِلَّا بِإِذْنِهِ إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَءُوفٌ رَحِيمٌ (الحج:65

صورة (2) مجرات ومجموعات مجرية ذات أشكال متنوعة تدور حول محورها من الغرب إلى الشرق، وهو ذاته اتجاه الطواف حول الكعبة على الأرض،مما يدل دلاله واضحة أن الكون يحكمه قانون واحد لإله واحد سبحانه وتعالى، قال عز وجل: وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا  (النساء:)82

لوحة (3) « انفجار النجوم

يقول تعالى : وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَى(النجم:1

يلاحظ أن مادة النجم لا تذهب بعيداً كما يحدث في الانفجار العادي بل تتهاوى باتجاه مركز النجم (أي مركز جاذبيته) حيث إن مركز النجم هو مركز الجاذبية فيه، وبالتالي تتسارع مادة النجم باتجاه مركزه ويعتبر العلماء هذه العملية بمثابة سقوط لمادة النجم باتجاه مركز جاذبيته. وهو يتفق والمعنى اللغوي للكلمة، فقد جاء في القاموس المحيط: هوى: سقط، ولذلك فإن كلمة(هَوَى) تعتبر أدق لغوياً من مصطلح (موت النجوم) المستخدم لدى البعض)

لوحة(4) « صور لاصطدام المجرات وتبعثر النجوم والكواكب

تحدث القرآن عن يوم القيامة عندما تنتثر النجوم التي يسميها القرآن أحياناً بالكواكب كما في قوله تعالى

إِنَّا زَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِزِينَةٍ الْكَوَاكِبِ*وَحِفْظًا مِنْ كُلِّ شَيْطَانٍ مَارِدٍ »الصافات:6-7

هذه الكواكب أو النجوم سيأتي عليها يوم تتناثر فيه وتتباعد، لقوله تعالى:« وَإِذَا الْكَوَاكِبُ انْتَثَرَتْ »الانفطار:2.

وهذه الصور هي إنما هي مشاهد تذكر بهذا اليوم المهيب.

Magellanic Cloud صورة (5)الصورة هي لسحابة ماجلان

إحدى السحابات الكونية التي التقطتها عدسات هابل، وتشبه تفاصيلها التي تتشكل من ملايين النجوم خطوط النسيج المحبوكة، وهو ما تظهره الصورة الثانية التي هي لقطاع من هذا النسيج يظهر ترصعه بالنجوم وكأنها قد طرزت به. وهو ما يتفق والوصف القرآني للسماء في قوله عز وجل: « وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الْحُبُكِ »(الذاريات:7

قال القرطبي-رحمه الله-(ألم تر إلى النساج إذا نسج الثوب فأجاد نسجه يقال منه حبَك الثوب يَحبِكُه حَبكاً،أي:أجاد نسجه). وقال ابن كثير-رحمه الله- »حُبكت السماء بالنجوم

صورة(6)سديم الجؤجؤ سحابة كونية عظيمة الاتساع من الغبار والغاز المتألق تمتد إلى مسافة400 سنة ضوئية (Carina Nebula)

ويحوي السديم مناطق شاسعة من غاز الهيدروجين المشع الذي يضم حشودا من النجوم الفتية وتعتبر سحابة كوكبة الجؤجؤ من أكثر السحب الكونية احتواءً على أكبر وأسطع النجوم في مجرتنا، مجرة « درب التبانة »، وتقع على مسافة تتراوح بين 7-10 آلاف سنة ضوئية من كوكب الأرض

صورة(7) « أعمدة الخلق التي التقطها التلسكوب في عام 1995م، وهذه الأعمدة المرتفعة من الغبار داخل سديم .Eagle Nebula النسر

وترتفع لمسافة 57 تريليون ميل(97 تريليون كيلومتر)، ويبعد السديم عن المجموعة الشمسية بنحو 7000 سنة ضوئية »، وقد اختيرت كواحدة من أفضل عشر صور فلكية.

صدق الله العظيم إذ يقول

وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّماوَاتُ مَطْوِيَّات بِيَمِينِهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ

(67الزمر)

« وَمَا خَلَقْنَا السَّمَاءَ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا بَاطِلًا ذَلِكَ ظَنُّ الَّذِينَ كَفَرُوا فَوَيْلٌ لِلَّذِينَ كَفَرُوا مِنَ النَّارِ »

ص:27

مراجع البحث

http://hubblesite.org./

http://ar.wikipedia.org

الملحق العلمي لمجلة العربي الكويتية، العدد 622، سبتمبر 2010

http://www.harunyahya.com/arabic/

http://www.quran-m.com/

Publié le 9 avril 2011, dans مقالات. Bookmarquez ce permalien. Poster un commentaire.

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s

%d blogueurs aiment cette page :