مَن الذي يصنع الطاغية؟


مَن الذي يصنع الطاغية؟

(1)

مَن الذي يصنع الطاغية؟

هل هو شكل ونوعية (النظام) الذي يحكم من خلاله؟

أم أنَّ أيَّ (نظام) بإمكانه أن ينتج الطغاة.. وبأشكال مختلفة؟

هل هي النخب

ـ رجل الدين الذي يُسبِّح بحمد الزعيم؟

ـ المثقف الذي يتغنّى بإنجازات الزعيم، ويروّج له، ويدافع عنه؟

ـ رجال المال الذين يدخلون بشراكة مفتوحة معه.. ويشكّلون في ظله طبقة مخملية تدافع عن الزعيم؛ لأنها تدافع عن نفسها وامتيازاتها؟

أم أنه (المجتمع) بأكمله؟ المجتمع الذي أنتج هذه النُخب الرديئة/ الفاسدة، ووضعها في مقدمة المشهد

(2)

أؤمن أنَّ كلَّ مجتمع محكوم بطاغية، هو بشكل ما، شارك بصنع هذا الطاغية

(3)

المجتمع الذي يتنازل عن أبسط حقوقه، ولا يُقاتل من أجل الحصول عليها.. هو يصنع طاغية في مكان ما

المجتمع الذي لا يستطيع أن يضع عينه في عين شرطي صغير، يعمل في مخفر صغير في مكان ناءٍ.. هو بشكل ما يشارك في صنع طاغية

المجتمع الذي يسلّم رأسه لبعض النخب (دينية ـ عشائرية ـ اقتصادية) لتفكر بالنيابة عنه، وتتحدث بالنيابة، وتقرر بالنيابة عنه.. هو مجتمع يصنع الكثير من الطغاة الصغار الذين يخدمون الطاغية الأكبر

المجتمع الجاهل الجبان بإمكانه أن يصنع لك في كل زاوية (طاغية) في الحي، في العمل، في العشيرة، في المسجد.. ودون شعور منه، ولأسباب مختلفة، يبدأ بعبادة هؤلاء الطغاة، وتبجيلهم، ويرى أنَّ أيَّ (حق) له يحصل عليه منهم كأنه عطاء يستحق الشكر والحمد

(4)

لا يوجد طاغية يولد طاغية

كل الطغاة -في الغالب- يولدون طبيعيين مثلنا.. ولكن.. ما أن يتقدم هذا الإنسان -مشروع الطاغية- إلى مكان ما (رئاسة إدارة أو رئاسة دولة) إلاّ وتتجمع حوله كائنات طفيلية -أفرزها المجتمع كنخب ومتحدثة رسمية باسمه- لتبدأ بصناعته، وتلميعه، ونفخه

سيجد مَن يفسح له الطريق.. رغم اتّساع الطريق

سيجد مَن يضحك لحديثه.. رغم «ثقل دمه»

سيجد مَن يصفق لقراراته.. رغم أن بعضها غبيٌّ

سيجد مَن يمتدح حتى ملابسه.. رغم أن القذافي «أشيك» منه

سيجد مَن يتغنّى بعدله رغم الظلم، ومن يصفق لعبقريته رغم التخلف، ومَن يصرخ ببلاهة «بالروح.. بالدم/ نفديك يا زعيم».. وبعدها سينتفخ هذا الزعيم، ويكبر مثل ورم سرطاني في جسد البلاد والعباد، لا حل معه سوى الاستئصال

(5)

القاعدة تقول: المجتمعات الواعية والحرة، من المستحيل أن تنتج لك طاغية.. وإن حدث فهو الاستثناء الذي يثبت القاعدة ولا ينفيها.. بل هي تنتج (النظام) الذي يمنع الزعماء من الإصابة بمرض الطغيان

وحدها المجتمعات المتخلفة والمُستعبدة، بإمكانها أن تنتج لك «طاغية» كل يوم

(6)

العقل «الشعبي» العربي هو الذي أنتج هذا المثل

(من فرعنك يا فرعون؟.. قال: ما لقيت أحد يردني)

ومع هذا، لم يكن يكتفي بعدم رده ومنعه، بل إنه كان يشارك بصناعته

محمد الرطيان

Publié le 20 août 2011, dans مقالات. Bookmarquez ce permalien. Poster un commentaire.

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s

%d blogueurs aiment cette page :