سعد السلمى رضى الله تعالى عنه ورد الحوض و رب الكعبة


 
 

عن أنس رضي الله تعالى عنه قال جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله: أيمنعني سوادي ودمامة وجهي من دخول الجنة؟

قال : » لا و الذى نفسي بيده ما أيقنت بربك وآمنت بما جاء به رسوله » قال : فو الذى أكرمك بالنبوة لقد شهدت أن لا إله الا الله وأن محمداً عبده ورسوله من قبل ان أجلس هذا المجلس بثمانية أشهر ولقد خطبت  » أي أراد الزواج « إلى عامة من بحضرتك ومن ليس معك فردوني لسوادي ودمامة وجهي, و إني لفي حسب من قومي من بنى سليم ولكن غلب علَّي سواد أخوالي .

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم « هل ُشهد اليوم عمرو بن وهب؟  » وكان رجلاً من ثقيف قريب العهد بالإسلام, فقالوا : لا

قال له : أتعرف منزله؟

قال نعم

قال : فاذهب واقرع الباب قرعاً رقيقاً ثم سلم , فإذا دخلت فقل : « زوجني رسول الله صلى الله عليه وسلم فتاتكم »,

وكان له ابنة عاتقة وكان لها حظ من الجمال والعقل , فلما أتى الباب قرع وسلم فرحبوا به حيث سمعوا لغة عربية ففتحوا الباب . فلما رأوا سواده ودمامة وجهه انقبضوا منه فقال : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد زوجني فتاتكم, فردوا عليه ردا قبيحا. فخرج الرجل ومضي حتى اتى الرسول صلى الله عليه وسلم فقالت الفتاة لأبيها : يا أبتاه النجاة النجاة قبل ان يفضحك الوحي. فإن يك رسول الله صلى الله عليه وسلم قد زوجني منه فقد رضيت بما رضى الله لي ورسوله. فخرج الشيخ حتى اتى رسول الله صلى الله عليه وسلم وجلس في ادنى المجلس فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : أنت الذى رددت على رسول الله ما رددت. قال قد فعلت وأستغفر الله وظننت انه كاذب فيما يقول , فأما اذا كان صادقا فقد زوجناه , فنعوذ بالله من سخط الله ورسوله , فزوجها منه بأربعمائة درهم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم للزوج وهو » سعد السلمى « :اذهب الى صاحبتك فأدخل بها » فقال : والذى بعثك بالحق نبياً ما أجد شيء حتى أسأل أخواني , فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : مهر أمرأتك على ثلاث نفر من المؤمنين , اذهب الى  » عثمان بن عفان رضى الله عنه فخذ منه مائتي درهم فأعطاه وزاده ,واذهب الى عبد الرحمن بن عوف رضى الله عنه وخذ منه مائتي درهم فأعطاه وزاده , واذهب الى علي كرم الله وجهه وخذ منه مائتي درهم فأعطاه وزاده, فبينما هو في السوق ومعه ما يشترى لزوجته فرحا قرير العين إذ سمع صوت النفير ينادى : يا خيل الله اركبي , يعنى ان منادى رسول الله صلى الله عليه وسلم ينادى : النفير النفير , فنظر نظرة الى السماء ثم قال : اللهم إله السماوات والأرض

وإله محمد صلى الله عليه وسلم لأجعلن هذه الدراهم اليوم فيما يحب الله ورسوله والمؤمنون , فاشترى فرساً وسيفاً ورمحاً , واشترى مجنة وشد عمامته على بطنه واعتجر , ولم يظهر الا عينيه حتى وقف على المهاجرين , فقالوا : من هذا الفارس الذى لا نعرفه؟ فقال لهم علي رضى الله عنه : كفوا عن الرجل فلعله ممن طرأ عليكم من قبل البحريين او من قبل الشام فجاء يسألكم عن معالم دينكم فأحب ان يواسيكم اليوم بنفسه فأقبل يطعن برمحه ويضرب بسيفه حتى نام به فرسه ,فنزل وحسر عن ذراعيه وتشمر للقتال , فلما رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم سواد ذراعيه عرفه فقال : أسعد أنت؟

قال : نعم بأبى انت وأمي! قال « سعد جدك » فما زال يطعن برمحه ويضرب بسيفه كل ذلك يقتل اعداء الله , إذ قالوا: » صرع سعد « ,

فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم مقبلا نحوه فأتاه فرفع رأسه ووضعه على حجره ومسح عن وجهه التراب بثوبه وقال:

ما أطيب ريحك وأحبك الى الله ورسوله فبكى رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم ضحك ثم اعرض بوجهه ,

ثم قال:ورد الحوض ورب الكعبة. قال ابو لبابة : بأبي انت وأمي يا رسول الله , وما الحوض؟ قال:  » حوض اعطانيه ربى عرضه ما بين صنعاء الى بصرى ,حافتاه مكللتان بالدر والياقوت ماؤه اشد بياضا من اللبن واحلى من العسل من شرب منه شربة لا يظمأ ابداً » فقال : يا رسول الله رأيناك بكيت ثم ضحكت ثم أعرضت بوجهك .

قال : اما بكائي فبكيت شوقاً الى سعد , واما ضحكي ففرحت بمنزلته من الله تعالى وكرامته على الله واما اعراضي فإني رأيت ازواجه من الحور العين يبادرونه كاشفات سوقهن باديات خلاخيلهن , فأعرضت عنهن حياء منهن, فأمر بسلاحه وفرسه وما كان له من شيء , فقال اذهبوا به الى زوجته فقولوا : ان الله قد زوجه خيرا من فتاتكم .

 

 
 

Publié le 22 mars 2013, dans مقالات. Bookmarquez ce permalien. Poster un commentaire.

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s

%d blogueurs aiment cette page :