المخلوق اللغز


هجرة الفراشة الملك

Papillon Monarque الفراشة الملك

لقد تكونت، لعدة سنوات مضت، إجابات قليلة عن كيفية أن يقوم مخلوق يزن اقل من وزن العملة المعدنية الصغيرة، وله مخ اصغر من رأس الدبوس، بالإبحار فيجولته السنوية بدقة أنظمة تحديد الأماكن الكونية جى بى اس  

خلال الأسابيع الأخيرة لفصل الخريف من كل عام تصل ملايين الفراشات من فراشة المونارش إلى جبال سييرا نيفادا في المكسيك

تأتي هذه الفراشات عبر رحلة تصل إلى 4000 كيلومتر آتية من شمال الولايات المتحدة الأمريكية و كندا لتمضية فصل الشتاء في ولاية ميتشواكان بالمكسيك

وهي تستغل الرياح الحرارية الصاعدة لتعينها على قطع تلك المسافة الطويلة الفائقة ، حيث تقطع كل يوم مسافة تقدر بنحو 80 كيلومتر

وتجتمع حشود فراشة المونارش بعد رحلة شهرين في منطقة غابات محدودة الاتساع تبلغ عدة هكتارات فقط ، ولكنها منطقة مناسبة تماما لمعيشتهم ،فهي دافئة

وليست رطبة وبها تجمع كثيف من أشجار الغابات


http://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/3b/Danaus_plexippus_migration_map_in_North_America-fr.gif


كيف تجد فراشة المونارش طريقها إلى تلك البقعة الصغيرة من المكسيك؟

يعتقد العلماء أن تلك الخطة من مكونات برمجة جيناتها 
فعندما أخذ علماء الأحياء بعضا من تلك الفراشات إلى منطقة قريبة من واشنطن العاصمة على الساحل الشمالي الشرقي للولايات المتحدة ، فقد اتخذ هذا الجمع طريقه إلى نفس المنطقة في المكسيك . ومن عجيبة الأمر أن تلك الحشود تبلغ أعمارا طويلة بالنسبة لأعمار فراش مونارش الأخرى من نسلهم ، فأعمار هؤلاء الرحالة تبلغ من ستة إلى سبعة أضعاف أعمار أبنائهم رغم ما يقومون به من طاقة كبيرة أثناء رحلتهم إلى الجنوب. وعندما يحل فصل الربيع تتزاوج فراشات المونارش ويلقي بعض منها نحو 400 بيضة ، ولا يستطيعوا العودة إلى مكانهم الأصلي في أمريكا الشمالية فهم يقطعون عدة عشرات الكيلومترات فقط . وأما النشأ بعد خروجه من الشرانق فيبدأ رحلة العودة ولكنهم لا يقطعون كل تلك المسافة على مرة واحدة . فالجيل الأول يتجه شمالا ويقطع نحو 1000 كيلومتر على نهج أبويه ، وتنتهي حياتهم بعد عدة أسابيع . ثم يخلفهم الجيل الثاني الذي يظل على هذا الطريق متجها إلى الشمال ، وينتهون أيضا بعد عدة أسابيع . ولا يستطيع الوصول إلى المنطقة الأصلية للأجداد سوي الجيل الثالث ويصلوها أثناء الصيف

يفصح العلماء هذه الأيام عن انهم قد وجدوا دليلهم الأول الكبير بان الفراش يعتمد على ساعته البيولوجية
لمتابعة حركة الشمس بدقة، وضبط مساره
ويقولون إنه مازال هناك عمل كثير قبل أن يمكنهم تفهم واستيعاب عملية الهجرة كلية، ولكنهم يأملون أن يقودهم هذا الاكتشاف إلى استنتاجات حول اللغز الذي اسر الخيال لمدة طويلة. ويقول لينكولن براور، عالم الأحياء في كلية سويت براير في فرجينيا بان هذه فعلاً خطوة كبيرة للأمام لتحديد كيف يجد الفراش طريقه إلى كاليفورنيا والمكسيك ولفهم هذه العملية المعقدة
الساعة البيولوجية

وفي العدد الصادر من صحيفة العلوم يطرح كتاب أحد التقارير الجديدة فكرة أن الساعة البيولوجية للفراش (وهي مثل الساعة البيولوجية التي تحدد نمط النوم في الإنسان) حاسمة وأساسية في قدرته على معرفة إلى أين هو ذاهب. وبعبارة أخرى فان هذه الساعة تعرف ذاتيا كيف تقوم بالتعويض عن حركة الشمس عبر السماء كل ساعة وكل يوم, مما يسمح للفراش بالطيران في الاتجاه السليم الذي يرغبه. ويبين ستيفين ريبيرت بالمدرسة الطبية بجامعة ماساتشوسيتس في وورسيستر أن الدراسة تقدم الطريقة التي تخبر بها الساعة البيولوجية الحيوان كيف يوجه نفسه في الفضاء، و أنها أشبه بساعة ذات أربعة أبعاد
ما لا تجيب عليه هذه الدراسة هو كيفية معرفة الفراش للاتجاه الذي يريد الطيران فيه أولا، وكيف يعرف أنه وصل بالضبط للأراضي الشتوية في المكسيك وساحل كاليفورنيا وهى الأماكن التي لم يرها غير أجداده فقط .
إنه للغز ذلك الذي أعطى للفراش هذه المكانة الفريدة في الثقافة الأمريكية، من الأعداد الهائلة للفراشات على اتساع البلاد، إلى خرائط الهجرة المدبسة على ألواح الفلين

أعمار حسب الضرورة

ويقول الآخرون بان هذه الساعة تتحكم في أجزاء كبيرة من سلوك الفراش، فعلى سبيل المثال يعيش الفراش المولود في أوائل الخريف، عندما تكون الأيام قصيرة، لمدة ثمانية شهور وهكذا يستطيع الهجرة بطول الطريق للجنوب. وتعيش جميع الأجيال الأخرى من أربعة إلى ثمانية أسابيع فقط

وبملاحظة أن الفراش يقضى ما يقرب من مائة وثمانين يوما في مأواه الشتوي في الهضاب المكسيكية، فيتعجب الدكتور براور أن تدور الساعة البيولوجية للفراش درجة واحدة يوميا فترسله لاتجاه الجنوب في الخريف ولاتجاه الشمال في الربيع

 » هَذَا خَلْقُ اللَّهِ فَأَرُونِي مَاذَا خَلَقَ الَّذِينَ مِنْ دُونِهِ  »

هذا  » صُنْعَ اللَّهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ

صدق الله العظيم




Publié le 29 décembre 2013, dans مقالات. Bookmarquez ce permalien. 1 Commentaire.

  1. سبحان الله

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s

%d blogueurs aiment cette page :