Les vrais raisons de la guerre contre la SYRIE


En mars 2011, Washington a accru ses importations du Brésil pour se sevrer du pétrole du Moyen-Orient.

En fait, Washington n’a jamais cessé d’assurer le contrôle étasunien des voies maritimes vitales qui s’étendent du détroit d’Ormuz jusqu’à la mer méridionale de Chine, et de construire un réseau de bases et d’alliances qui encerclent la Chine —la puissance mondiale émergente— sous forme d’un arc allant du Japon à la Corée du Sud, l’Australie, le Vietnam et les Philippines dans le Sud-Est, puis en Inde, dans le Sud-Ouest. Le tout couronné par un accord avec l’Australie visant à construire une installation militaire à Darwin, sur la côte nord du pays, près de la mer de Chine méridionale.

Washington tente d’inclure l’Inde dans une coalition de pays de la région hostiles à la Chine pour arracher New Delhi aux mains du BRICS ; une stratégie d’encerclement de la Chine qui provoque une très vive inquiétude à Pékin.


Des études ont fait apparaître une répartition inattendue des réserves de gaz mondiales. La Russie vient au premier rang avec les 643 trillions de pieds cube de Sibérie occidentale. En seconde position, l’Arabie, incluant le gisement du Ghawar, avec 426 trillions de pieds cube. Puis, en troisième, la Méditerranée avec 345 trillions de pieds cube de gaz auxquels il convient d’ajouter 5,9 milliards de barils de gaz liquide, et encore 1,7 milliards de barils de pétrole.

Concernant la Méditerranée, l’essentiel se trouve en Syrie. Le gisement découvert à Qara pourra atteindre 400 000 mètres cubes par jour, ce qui fera du pays le quatrième producteur de la région, après l’Iran, l’Irak et le Qatar.

Le transport du gaz depuis la ceinture de Zagros (Iran) vers l’Europe doit passer par l’Irak et la Syrie. Il a complètement renversé les projets états-uniens et a consolidé les projets russes (South Stream et Nord Stream). Le gaz syrien a échappé à Washington, il ne lui reste qu’à se rabattre sur le gaz libanais.

La guerre continue…

Imad Fawzi Shueibi

 

Publicités

2012 in review


Les lutins statisticiens de WordPress.com ont préparé le rapport annuel 2012 de ce blog.

En voici un extrait :

600 personnes ont atteint le sommet de l’Everest en 2012. Ce blog a été vu 2 100 fois en 2012. Pour que chaque personne ayant atteint le somment de l’Everest puisse visiter ce blog, 4 ans auraient été nécessaires.

Cliquez ici pour voir le rapport complet.

هل نحن وحيدون في الكون؟ هل توجد حياة في الفضاء الخارجي؟


{ ومن آياته خلق السماوات والأرض وما بث فيهما من دابة وهو على جمعهم إذا يشاء قدير}
الشورى (29)
{
ولله يسجد ما في السماوات وما في الأرض من دابة والملائكة وهم لا يستكبرون}
النحل (49)

يؤكد معظم علماء القرن الحادي والعشرين على وجود حياة خارج الأرض في رحاب الفضاء البعيد، وهذا ما أكده القرآن قبل أربعة عشر قرناً، لنقرأ ونتأمل….

عندما سئل أحد علماء الغرب: أليس غريباً أنكم تتحدثون عن وجود حياة خارج الأرض في الكون؟ فأجاب على الفور: إن الغريب ألا نتحدث عن وجود مخلوقات في الكون، لأننا لسنا الوحيدين في هذا العالم.

إن أعظم الاكتشافات تبدأ بفكرة بسيطة يحسُ بها الإنسان ويبحث عنها ثم يكتشف الحقيقة العلمية. ومنذ صعود الإنسان إلى الفضاء الخارجي يحاول جاهداً اكتشاف حياة جديدة على كوكب غير الأرض.

حتى إن علماء الفلك اليوم يؤكدون وجود هذه الحياة، فلدينا في الكون أكثر من عشرة آلاف مليون مليون مليون نجم! هذه النجوم منها ما هو بحجم الشمس ومنها ما هو أكبر من الشمس وما هو أصغر منها. فاحتمال وجود مجموعات شمسية كشمسنا هو احتمال كبير وكبير جداً أمام هذا العدد الضخم من النجوم أو الشموس.

ومع بداية القرن الواحد والعشرين يزداد شيئاً فشيئاً اعتقاد العلماء بوجود حياة خارج الأرض في الفضاء. فتراهم يرسلون المراكب الفضائية محاولة منهم لكشف أي آثار للحياة في هذا الكون الواسع.

تشير الآيات القرآنية إلى وجود دواب في السماوات والأرض، وقد أولى بعض المفسرين الدواب في السماوات بالملائكة لكن الآية (49) من سورة النحل نؤكد أن دواب السماوات غير الملائكة .
وفي كل الأحوال لسنا الوحيدين في الكون، فمعنا على هذه الأرض أحياءً تعيش في البر والبحر، وهي تقدر بآلاف الأنواع، والمقصود بسؤال: هل نحن وحيدون في الكون هو: الكائنات الذكية العاقلة مثل الإنسان، والتي لها حياة راقية، وحضارة متطورة ووسائل اتصال متطورة جداً
والسؤال يوحي بوجود شك في الأصل الوحيد للبشرية، إذ لو كان اعتقاد العلماء الذين يطرحون هذا السؤال أن جميع البشر على الأرض من سلالة أب واحد هو آدم عليه السلام، لما كان لطرح السؤال أي مبرر
ومبعث الشك هو: من انقلاب نظرة الإنسان إلى الكون والحياة، بعد اكتشاف حقيقة دوران الأرض حول الشمس، وأن الأرض لا تقع في مركز الكون، وقبل أن نخطو في البحث، باتجاه الإجابة على السؤال السابق، نلفت انتباه القارئ الكريم أن الكتب المقدسة خاطبت الإنسان على الأرض، ولم تخاطب الآخرين على الكواكب أخرى، إذا كان لهم وجود وإذا كانوا موجودين حقاً فربما كانت لهم رسالاتهم ورسلهم وكتبهم وعقائدهم، والكتب المقدسة لم تذكر كل شيء، ولم تقص علينا حياة وسيرة كثير من لأنبياء والرسل الذين عاشوا على هذه الأرض فكيف ستذكر وجود أقوام في أماكن أخرى في الكون؟
نظام بطليموس الكوني

كانت نظرة الإنسان إلى الكون عبارة عن مزيج من خيالات وأوهام وملاحظات سطحية، شكلت أرضية خصبة لأساطير في غاية الطرافة والغرابة، واستقر التصور فيما بعد عند النموذج الذي وصفه بطليموس Ptolemy عن الكون، في القرن الثاني الميلادي، وقد اعتمد فيه على آراء من سبقوه، ومن ملاحظاته هو لحركة الشمس والقمر والكواكب والنجوم
في نظام بطليموس، الأرض ثابتة في مركز الكون، تحيط بها ثمانية أفلاك متراكزة، وهي مرتبة من الأقرب إلى الأرض إلى الأبعد على النحو التالي: فلك القمر، فلك عطارد، فلك الزهرة، فلك الشمس، فلك المريخ، فلك المشتري، فلك زحل. ويحيط بالأفلاك السبعة فلك النجوم الثابتة، ولتعليل حركة الكواكب والقمر بالنسبة للنجوم، افترض وجود أفلاك ثانوية لكل كوكب، وسماها أفلاك التدوير
وظن البعض أن الأفلاك في نظام بطليموس هي السماوات، فالقمر في السماء الأولى والشمس في السماء الرابعة. إن نظام بطليموس رسخ عقيدة فلسفية عن الكون والحياة ما زالت آثارها جلية في وجدان ملايين البشر على الأرض ومنطلق هذه العقيدة :
أولاً: في الكون ارض واحدة، وهي في مركز الكون، تدور حولها جميع الأجرام الأخرى من الشرق إلى الغرب.
ثانياً: لا توجد حياة بشرية خارج الأرض في مكان آخر.
ثالثاً: الإنسان خليفة الله في الأرض، خلق من تراب الأرض، ولا يوجد خليفة آخر في مكان آخر في الكون.
رابعاً: الخالق (الله) جل وتعالى محيط بالكون، ولذلك هو بالضرورة في السماء (في الأعلى) فلو كان في الأرض لأدركه البشر
ولا مجال لمناقشة تلك المنطلقات أو التصورات، على أرضية الإيمان بالكتب المقدسة، يكفي أن نشير إلى نظرة الإسلام إلى الكون والحياة، بدون التفاصيل فالكون في نظر الإسلام مخلوق، والخالق (الله) منزه عن المكان والزمان، ليس كمثله شيء وهو موجود بأمره في كل مكان، في السماء وفي الأرض ولهذا لا مبرر لإنكار أي اكتشاف في الكون يتعارض مع تصوراتنا السابقة عن الكون التي ورثناها من آبائنا وأجدادنا
نظام كوبرنيكس الكوني :
تراكمت ملاحظات فكلية كثيرة على نظام بطليموس، وثبت عدم صلاحيته كمرجعية لتعليل

ظواهر فلكية في السماء فوضع الفلكي البولوني كوبرنيكس

Nicloaus Coprnicus (1473-1543)

تصوراً جديداً للكون، الشمس في مركز الكون وهي ثابتة، تدور حولها الأجرام السماوية في أفلاك محددة بالترتيب التالي من الأقرب إلى الشمس فالأبعد: عطارد، الزهرة، الأرض، المريخ، المشتري، زحل. ثم النجوم في الفلك الأعظم، والقمر له فلك خاص حول الأرض، ويدور حولها من الغرب إلى الشرق
إن نظام كوبرنيكس ينسف التصور البطليموسي من أساسه، ويزعزع الوجدان والعقيدة، فالأرض لم تعد مركزية وليس لها تلك القدسية، فهي كوكب مثل الزهرة والمريخ حسب، ولذلك حاربت الكنيسة هذا التصور بلا هوادة، وقد أعدم القديس برونو سنة (1600م) وأحرق بتهمة الهرطقة حين قال بوجود عوالم اخرى في الكون، وسجن العالم الشهير غاليلو غاليلي، وهو في سن الشيخوخة لإيمانه بدوران الأرض والتصريح بذلك، وتحت ضغوط نفسية وجدية أجبر غاليلو على التصريح أمام المحكمة بأن الأرض لا تدور لإطلاق سراحه، ويقال إنه عندما أخلي سبيله تمتم عند الباب قائلاً «والله إنها لتدور» كيف تدور الأرض ولا نحس بدورانها؟ ولماذا لا نسقط في الفضاء؟ ولماذا لا تنسكب مياه البحار في الفضاء؟ وما الذي يجعلها تدور حول الشمس ولا تفلت في الفضاء؟ تساؤلات كثيرة كانت تشكل تحدياً لنظام كوبرنيكس، لأن قانون الجاذبية العام، لم يكن معروفاً في ذلك الوقت وعندما اهتدى العالم الإنجليزي

اسحق نيوتن إلى اكتشاف قانون الجاذبية العام Isaac Newton 1642-1727

اصبح تعليل حركة الكواكب حول الشمس مفهوماً، فكل جرم كوني له قوة جذب كبيرة، فالأرض تجذب كل جسم قريب منها بقوة، لهذا لا نسقط في الفضاء، ولا تنسكب مياه البحار، ولا يفلت هواء الجو المحيط بالأرض، وجاذبية الشمس تشد الأرض بقوة كبيرة، لكن حركتها حول الشمس في مسار دائري تولد قوة نابذة، تعادل قوة جذب الشمس في كل لحظة، فتبقى الأرض سابحة في فلكها إلى ما شاء الله، ونعرف اليوم أن نظام كوبرنيكس هو نظام المجموعة الشمسية وليس نظام الكون، فالكون أوسع من تصور كوبرنيكس ومعاصريه، والشمس هي نجم مفرد من (10)22 نجمة في الكون، أي واحد وأمامه 22 صفراً
سعة الكون :
الشمس نجم مفرد من نجوم مجرة درب التبانة أو الطريق اللبني ويقدر عدد نجومها ب(400) مليار نجم، وفي الكون المرصود ما يقارب (100) مليار مجرة، فأنّى وجهنا مراصدنا البصرية نجد مجرات كثيرة، وهي تتباعد بسرعات مختلفة، فالكون يتوسع، وتقدر المسافات بين النجوم والمجرات بالسنوات الضوئية، وهي وحدة قياس مسافة وليس الزمن، ولأخذ فكرة عن السنة الضوئية من المفيد الانتباه إلى الأمثلة التالية :
يقطع الضوء في ثانية واحدة مسافة (300000) كيلومتراً ونسمي هذه المسافة ثانية ضوئية، ويصل ضوء القمر إلى الأرض في ثانية وربع الثانية، وهذا يعني أنه يبعد عن الأرض مسافة تقارب (375000) كيلومتراً تزيد أو تنقص قليلاً، لأنه في مدار شبه دائري (إهليلجي) ويصل ضوء الشمس إلى الأرض في ثماني دقائق ونصف الدقيقة، فالشمس تبعد عن الأرض وسطياً (150) مليون كيلومتراً، ويصل ضوء المشتري إلى الأرض في (35) دقيقة عندما يكون المشتري في وضع الاقتران مع الأرض (في جهة واحدة من الشمس) ويبعد بلوتو آخر كوكب مكتشف مسافة ست ساعات ضوئية والسؤال الآن: ما هو بعد أقرب نجم للشمس؟
هنا لا تصلح الثواني الضوئية أو الساعات الضوئية لتقدير المسافة، فأقرب نجم إلى الشمس يبعد (4.4) سنة ضوئية! وبمعنى آخر عندما ينطلق الضوء من اقرب نجم يصل إلى الأرض بعد (4.4) سنة بتلك السرعة (300000)كم/ث
يقدر طول مجرة درب التبانة ب(100000) سنة ضوئية، وسماكتها ب(10000) آلاف سنة ضوئية، وأقرب مجرة إلى مجرة الطريق اللبني (درب التبانة (2.25) مليون سنة ضوئية، فإذا علمنا أن في الكون المرصود أكثر من (100) مليار مجرة، وهذا التقدير متواضع أمام تقديرات أخرى، فكم هو واسع الكون؟
والسؤال الآن: أين موقع الأرض في الكون؟ وهل نحن وحيدون في الكون؟
الأرض كوكب صغير من تسعة كواكب تدور حول نجم اسمه الشمس، وهو واحد من نجوم مجرة درب التبانة التي يقدر عددها ب(400) مليار نجم، تدور الشمس مع كواكبها حول مركز المجرة، وتتحرك المجرة في الكون وهي واحدة من (100) مليار مجرة، والبعد الوسطي بين كل مجرتين لا يقل عن(2) مليونين من السنوات الضوئية، فهل أرضنا هي الكوكب الوحيد في الكون؟ وهل نحن وحيدون في الكون؟
البحث عن كائنات ذكية في الكون :
لا شك في أن البحث عن كائنات ذكية في الكون ينطلق من تصوراتنا للحياة على الأرض، والظروف التي أدت إلى ظهورها وتطورها، فالحياة ظهرت على كوكب صغير، له كتلة معينة، وجاذبية معينة، ومتوسط درجة الحرارة على سطحه لا تتجاوز الأربعين درجة مئوية، والمياه على سطحه بالحالة السائلة، وله غلاف جوي بتركيب معين، يدور حول نجم متوسط لحجم (الشمس) وعمر هذا النجم (6) مليارات من السنين، وبقي من عمره (5) مليارات من السنين او أكثر قليلاً، وكل أشكال الحياة على سطح هذا الكوكب (الأرض) تتركب من عناصر أساسية مثل الكربون، والهيدروجين والأوكسجين والآزوت (النيتروجين) والفوسفور والكبريت وعناصر أخرى بنسبة اقل
فإذا أردنا إثبات وجود كائنات ذكية في الكون خارج الأرض، فعلينا إثبات ما يلي:
أولاً: وجود أنظمة كوكبية شبيهة بالنظام الشمسي، ووجود كواكب لها ظروف مشابهة للظروف الموجودة على الأرض من تراب وماء وهواء وحرارة الخ ….
ثانياً: وجود أي شكل من أشكال الحياة، من وحيدات الخليلة أو الكائنات الحية الأرقى على كواكب المجموعة الشمسية وأقمارها أو خارج المجموعة الشمسية
ثالثاً: وجود اتصال، رسائل لا سلكية ذات معنى بين الإنسان على الأرض وكائنات ذكية في مكان ما في الكون، وإذا حصل اتصال فذلك مؤشر على التطور الحضاري والذكاء
فهل أثبت العلماء وجود أنظمة كوكبية؟ وهل أثبتوا وجود الظروف المماثلة لظروف الأرض على كوكب آخر؟ وهل حصل تواصل بين سكان الأرض وآخرين في عوالم أخرى؟
البحث عن أنظمة كوكبية :
في مجرة درب التبانة نجوم مفردة، ونجوم ثنائية ونجوم ثلاثية وحشود نجمية، فإذا كانت هناك أنظمة كوكبية فالنجوم المفردة هي المرشحة بالدرجة الأولى، لتكون قطب النظام، وأكثر من ثلث نجوم مجرة درب التبانة هي نجوم مفردة، أي بحدود (133) مليار نجمة مفردة، وفي كل مجرة لا تقل النجوم المفردة عن هذا العدد، فهل أثبت العلماء وجود أنظمة كوكبية في مجرة درب التبانة؟ هل اكتشفوا كواكب بالفعل خارج النظام الشمسي؟
إن أقوى مرصد بصري لا يستطيع اكتشاف كوكب بحجم المشتري على بعد سنة ضوئية من الأرض، فإذا كان بعد اقرب نجم إلى الأرض هو (4.4) سنة ضوئية، فمراصدنا الحالية جيدة ولا تصلح لرصد ورؤية الأنظمة الكوكبية في المجرة، وعلماء الفلك والفيزياء الفلكية يستدلون على وجود أنظمة كوكبية من ظاهرتين: الأولى: حركة النجم، فإذا كان يترنح في مساره فهذا يدل على وجود أجرام تدور حوله، والثانية: إذا نقصت شدة ضوء النجم لعدة ساعات أو أيام ثم عادت الشدة كما كانت فهذا مؤشر على مرور جسم عاتم (كوكب) بين الأرض والنجم
لقد رصد العلماء حتى الآن أكثر من (130) حالة ترنح لنجوم، في مجرة درب التبانة، وفي مرصد بنسلفانيا تم رصد أكثر من (20) نجماً تترنح في مساراتها، وكان أبرزها النجم (برنارد) وهو يبعد عن الأرض (ست سنوات ضوئية) وتقدر كتلته ب(14%) من كتلة الشمس، ويتوقع العلماء وجود كوكبين له، الأول: كتلته تعادل (0.9) من كتلة المشتري، ومدة دورانه حول النجم (برنارد) تبلغ (12) سنة أرضية، ويبعد عن النجم مسافة (450) مليون كم. والثاني: كتلته تعادل (0.4) من كتلة المشتري ويبعد عن النجم (550) مليون كم
وفي عام 1999 أعلن الفلكيون أول اكتشاف لكوكب عن طريق رصد تضاؤل شدة ضوء نجم يبعد عن الأرض (153) سنة ضوئية، استغرق ذلك ثلاثة ساعات، وتضاءلت الشدة بنسبة (1.7%) وهناك اكثر من سبب دفع العلماء لافتراض مرور كوكب كبير بين الأرض وذلك النجم. وقد رصد العلماء وجود أتربة وغازات وغبار كوني حول بعض النجوم، ويشير ذلك لاحتمال تشكل أنظمة كوكبية مستقبلاً، ويعتقد معظم العلماء الفلكيين أن الأنظمة الكوكبية ليست نادرة في الكون، فهل يعقل أن تكون الشمس وحدها من مليارات النجوم لها كواكب؟ وبقية النجوم لا كواكب لها؟ إن وجود كواكب حول الشمس ناتج من وجود قوة جاذبية الشمس، فالشمس أسرت الكواكب، فلماذا لا تأسر النجوم كواكب لها ما دامت ذات جاذبية مثل الشمس؟ ولبعض كواكب النظام الشمسي كالمشتري وزحل أقمار عديدة كبيرة الحجم، أسرها الكوكبان، فلماذا لا تأسر النجوم مثلها؟ هذه التساؤلات تعزز الإيمان بوجود أنظمة كوكبية في الكون
احتمالات رياضية (معادلة فرانك دريك)
على فرض وجود أنظمة كوكبية في الكون، هل نستطيع تقدير عددها باحتمالات رياضية؟ وكم تكون الحضارات الذكية في الكون وفق الاحتمالات الممكنة؟
وضع العالم الأمريكي فرانك دريك معادلة تقدر عدد الحضارات الذكية (N) في الكون وفي صيغتها الإجمالية N=A.B.C

وتكون معادلة فرانك دريك في صيغتها المفصلة :
N=(Ns.Fp.Np).(F.Fi).(Fc.Ft)
معادلة معقدة لا شك، وتعقيدها ليس في حدودها، إنما في الأسس التي تقدر بها تلك العوامل. قدر بعض العلماء بمعادلة فرانك دريك عدد الحضارات الذكية في مجرة درب التبانة بعشرة ملايين حضارة، وكانوا متفائلين جداً، وذهب آخرون في التقدير إلى أدنى احتمال حيث لا يزيد عدد الحضارات الذكية على أصابع اليدين، ومن العلماء من يعتقد أن الحضارة البشرية على الأرض هي الحضارة الوحيدة في المجرة، بل في كل الكون، انطلاقاً من إيمانهم بأن المجموعة الشمسية تشكلت بحادث فريد، ولم يتكرر هذا الحادث في مكان آخر
يزداد تفاؤل العلماء يوماً بعد يوم بوجود الحياة في الكون، باكتشاف أنظمة كوكبية جديدة ودلائل على وجود عناصر ومركبات عضوية تشكل الأساس لمادة الحياة التي نعرفها
البحث عن الحياة في الكون:
ركز العلماء دراساتهم باتجاه البحث عن الحياة في كواكب المجموعة الشمسية، والأقمار التابعة لها. وتركز الاهتمام بكوكبي الزهرة والمريخ، لاعتقاد العلماء أن الظروف على سطحيهما تماثل الظروف في مناطق من سطح الأرض. ولا يستبعد وجود أشكال من الحياة البدائية على الكواكب الأخرى البعيدة أو على بعض أقمار المشتري، أو أقمار زحل. وحتى الآن (2004) م لم يثبت وجود حياة بيولوجية على الزهرة والمريخ أو أي كوكب آخر. ويعتقد بعض العلماء ان المريخ قبل أكثر من ثلاثة مليارات من السنوات كان رطباً، تجري المياه على سطحه، وجف لاحقاً، ويحتمل أن تكون الحياة قد ظهرت فيه بصورة بدائية، وتعزز هذا الاعتقاد أكثر، عندما أجريت دراسات دقيقة على النيزك المكتشف في القطب الجنوبي في عام 1984م، وحدد مصدره من المريخ، وقد صنف بالرمز

AL.H-84001 ويعني (النيزك الأول المكتشف عام 1984 في منطقة آلان هيلز Alan Hills).
والكواكب الأخرى كعطارد قريب جداً من الشمس، والمشتري وزحل وأورانوس ونبتون وبلوتو البعيدة باردة، غير مؤهلة لظروف كظروف الحياة على الأرض، وبعض أقمار المشتري وزحل تبدي مظاهر سطحية، توحي بإمكانية ظهور مركبات عضوية سابقة على ظهور الحياة، لكن حتى الآن لم يثبت وجود حياة خارج كوكب الأرض
وقد اكتشف العلماء بفضل الضوء الوارد من أبعاد سحيقة، عند تحليله إلى ألوان الطيف وجود عناصر كيميائية أساسية لظهور الحياة، مثل الكربون والأوكسجين والهيدروجين والنيتروجين كما اكتشفت أطياف مركبات عضوية، وعثر العلماء في بعض النيازك على مركبات عضوية، وهذا مؤشر على إمكانية ظهور الحياة في مكان آخر إذا تهيأت الظروف المناسبة
ومعظم علماء الفلك لا يستبعدون ظهور الحياة في أماكن أخرى من الكون غير الأرض. وهنا لا بد من تعليق للإيضاح: إذا كان ظهور الحياة على الأرض نتيجة مصادفة سعيدة، وحسب قوانين الاحتمالات، فلماذا لا تكون هذه الاحتمالات واردة في مكان آخر، وفي الكون مليارات النجوم مثل الشمس؟ وإذا كان ظهور الحياة بتقدير الخالق العظيم (اله) وهو ما يعتقده الكاتب فهل اقتصرت قدرة الله على الأرض؟ ولماذا لا تكون آثار قدرته وحكمته في كل مكان؟ (وهو على جمعهم إذا يشاء قدير) الشورى (29)
ظهرت الحياة على الأرض قبل ثلاثة مليارات من السنين، في أشكال خلوية بسيطة، ثم تطورت تباعاً فظهرت أشكال جديدة، وكان اتجاه التطور نحو التعقيد التشريحي وظهور أنواع جديدة والإنسان العاقل آخر ما ظهر على الأرض، تطور بفكره حتى وصل إلى درجة البحث عن كائنات ذكية في الكون.
البحث عن كائنات ذكية :
إذا كانت هناك في الكون كائنات ذكية، فقد تكون مماثلة لنا في التطور، أو أكثر تطوراً بغض النظر عن أشكالها العضوية التشريحية، ولا شك في أن التطور الحضاري والذكاء الخارق لا يتحققان بدون وسائل الاتصال، ووسائل الاتصال مبتكرة من الطبيعة (المادة والطاقة والمجالات) وهذا يفيد أن الوسائل التي سوف تعتمد عليها الكائنات الذكية في الكون إذا كانت موجودة مشابهة إلى حد ما وسائل الاتصال التي ابتكرها الإنسان، وإذا كانت أكثر تطوراً، فلا شك أنها مرت بمستوى من التطور كما هو على الأرض، أي يمكن أن يحدث تفاهم بين الإنسان الذكي على الأرض والكائنات الذكية في الكون إذا تحقق الاتصال بينهما في يوم ما
والسؤال الآن: لماذا لم تتصل بنا الكائنات الأكثر ذكاء وتطوراً منا؟
حاول البعض تفسير ظاهرة الصحون الطائرة بأنها محاولات اتصال لكائنات ذكية خارج الأرض تعلن عن وجودها بحذر، أو تريد أن تستطلع ما يحدث على كوكب الأرض، وخاصة بعد التفجيرات النووية، ولكن هذا التفسير لا يصمد أمام النقد العلمي، والصحون الطائرة إذا استبعدنا الخيال الواسع في ترويجها فهي ما زالت في إطار الظواهر الطبيعية المثيرة، وليس بالضرورة أن تكون أدوات لكائنات ذكية من خارج الأرض
ولم يثبت لتاريخه التقاط أمواج لا سلكية ذات معنى من الفضاء الخارجي توحي بوجود عوالم ذكية رغم أن المراصد الراديوية مبثوثة في مختلف بقاع الأرض وتبث الأرض من عشرات السنين أمواجاً راديوية، من محطات الإذاعة والتلفزيون، وغيرها من وسائل البث، وهذه الأمواج تنطلق بسرعة الضوء، وقد وصلت بالتأكيد إلى مئات النجوم القريبة من الشمس، فإذا كانت لتلك النجوم كواكب وعليها حضارات مماثلة للحضارة الأرضية، فلا شك أنها التقطت بعض تلك الموجات، وربما حددت جهة مصدرها، فلماذا لم ترد عليها؟ لماذا لم تحاول الاتصال بنا من باب الفضول؟ هل يعني هذا عدم وجودها؟ أم أنها لم تفهم رسائلنا غير المباشرة؟
نحن موجودون في الكون، ومتنقلون باستمرار في الفضاء حول مركز المجرة بسرعة كيلومتراً في الثانية، تسحبنا الشمس معها بهذه السرعة، (250)

وعلينا أن نثبت للكائنات الذكية وجودنا، فلماذا ننتظر منهم المبادرة؟ لماذا لا نبادر نحن في الاتصال بهم ولكن كيف.
الاتصال بالعوالم الأخرى:
في تشرين الثاني (نوفمبر) من عام 1974م وجه العلماء رسالة راديوية من مرصد اريسيبو الراديوي) في بورتوريكو إلى حشد Clusterالنجمي (M13) في كوكبه (هرقل)


ويقدر عدد النجوم في هذا الحشد ب(300000) نجم، وهي نجوم شائخة، أي يحتمل أن تكون لها أنظمة كوكبية، ولكن مع الأسف متى سنعرف إذا كانت في هذا الحشد حضارات ذكية؟ يبعد الحشد عن الأرض (24) ألف سنة ضوئية أي ستصل رسالتنا إلى الحشد بعد (24) ألف سنة، فإذا التقطوها وفهموها وردوا عليها في الحال فسوف ننتظر (24) ألف سنة أخرى حتى يصل الجواب! إذاً لا يمكن أن نعرف ما في هذا الحشد من حضارات قبل مرور (48) ألف سنة استناداً إلى رسالتنا!
وهذا الاتصال أو بعبارة أكثر دقة مشروع الاتصال ليس خيالاً علمياً بل صرف العلماء عليه من المال والجهد والوقت الكثير الكثير، فماذا كان مضمون الرسالة؟
اعتمد العلماء على النظام المتبع في الحواسيب (البثات الثنائية) أي الخط والنقطة، وكانت الرسالة مؤلفة من 1979 نقطة وخط، تتضمن ما يلي:
الإشارة إلى الأرقام الحسابية من 1-10.
العدد الذري لعناصر (الهيدروجين والكربون والآزوت والفوسفور).
الإشارة إلى بعض المركبات الأساسية للحياة.
الإشارة إلى بنية الحمض النووي DNA حامل الصفات الوراثية.
الإشارة إلى شكل الإنسان وطوله، والعدد التقريبي لسكان الأرض وقت إرساله الرسالة.
الإشارة إلى مخطط المجموعة الشمسية وموقع الأرض وهي تأتي تحت قدمي الإنسان.
الإشارة إلى شكل مرصد (اريسيبو) الذي أرسل الرسالة، وقطره (306) أمتار.
إرسال مركبات فضائية :
في العام 1972م أطلق العلماء مركبتين فضائيتين هما: بيونير (10) وبيونير (11)

لدراسة كوكب المشتري وأقماره، ثم مغادرة النظام الشمسي في العام 1987م باتجاه مجموعة الثور. وتم تثبيت لوحة معدنية على كل مركبة وهي من معدن التيتانيوم (مقاوم للحرارة العالية ).

نقش على اللوحة ما يلي :
مخطط جزيء الهيدروجين مع طول موجته التي يبثها، وتساوي (21)

سنتيمتراً، وهي افضل موجة يمكن الاتصال بوساطتها مع العوالم الأخرى، بسبب وفرة الهيدروجين في كل مكان في الكون.
مخطط لشكل الرجل والمرأة، بوضعية الوقوف في عري كامل والرجل رافع يده اليمنى مع فرد الأصابع بوضعية التحية، وحجم الرجل والمرأة متناسب مع حجم المركبة وقد رسمت خلفهما
مخطط للمجموعة الشمسية مع الإشارة إلى انطلاق المركبة من الكوكب الثالث (الأرض) باتجاه الكوكب الخامس (المشتري) ثم الانعطاف باتجاه الفضاء الخارجي (مجموعة الثور)
أربعة عشر خطاً، تنطلق من نجم نابض Pulsar هي تمثل شيفرة ثنائية قد يهتدي الأذكياء بفضلها إلى تحديد موقع الشمس .
وفي عام 1977م أطلقت الولايات المتحدة الأمريكية فوياجير (1) وفوياجير(2)

لدراسة الكواكب الخارجية، وبعدها تغادر المجموعة الشمسية وكان على متن كل منهما اسطوانة نحاسية مطلية بالذهب وقد تم تسجيل الأصوات المألوفة على الأرض عليها كما يلي :
أصوات تحية بخمس وخمسين لغة من لغات شعوب الأرض
رسالتان صوتيتان من الرئيس الأمريكي (جيمي كارتر) والأمين العام للأمم المتحدة آنذاك كورت فالدهايم .
أصوات مختلفة مثل (الرعد، الرياح، السيارات، القطارات، الطائرات، نقيق الضفادع، أصوات الحيتان، بكاء الأطفال وأصوات أخرى …
أصوات موسيقية مثل سيمفونية «موزار» وموسيقى الجاز» وبعض أغاني «البيتلز»
نقشت على كل اسطوانة بعض العلامات التي نقشت على اللوحة المرسلة مع المركبة بيونير، وبعد فترة وجيزة من انطلاق المركبتين، تعطلت فوياجير(1)

وتابعت فوياجير (2) مهمتها بنجاح، فوصلت إلى المشتري في العام 1979م، ثم إلى زحل في العام 1981م واقتربت من نبتون عام 1989م وغادرت المجموعة الشمسية وستصل إلى نجم «سيرياس» القريب بعد 294000 سنة إذا شاء الله .
محاولات الاتصال مع العوالم الأخرى لم تتوقف، وهناك مشاريع طموحة للاتصال والاستقبال تحتاج إلى تكاليف باهظة، وجهود مضنية وعلى فرض اكتشاف عوالم ذكية في المستقبل هل سنقيم معها علاقات ودّ وسلام وتعاون؟
بالتأكيد نيّة العدوان غير واردة في مشاريع الاتصال، فلماذا لا نحقق اتصال السلام بين أمم الأرض؟ ولماذا القتل والدمار، وكلنا نعتقد أن البشرية من جنس واحد ومن أب واحد وبيئة واحدة هي الأرض، لنقرأ:

 

يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم خبير الحجرات (13)

 


المراجــــــع


.الكون – تأليف كارل ساغان ت: نافع أيوب لبس، عالم المعرفة _178) الكويت 1993
هل توجد حياة في الفضاء الخارجي، تأليف نيتر فيرلي ترجمة خالد حداد، دار الكندي، حمص-سورية
بحث « الحياة والكون » مجلة آفاق علمية العدد (22) تشرين اثاني كانون الأول 1989 قبرص.
بحث « البحث عن كائنات ذكية خارج الكرة الأرضية » مجلة المعلم والتكنولوجيا العدد (20) نيسان 1990، بيروت.
فوياجير ، مجلة التقدم العلمي، العدد (21) يناير مارس 1998، الكويت.
مجلة العلوم الأمريكية، العدد المزدوج 4/5 المجلد (20) ابريل-مايو 2004، الكويت.
هل توجد مجموعات شمسية أخرى، العلم والتكنولوجيا، العدد 19 1990 بيروت.


 

المرأة وأفة اللسان


المرأة وأفة اللسان

 

من هي المسلمة التي على درجة الإسلام ويضمن الله لها الوفاة على الإسلام ويلحقها بالمسلمين والمسلمات أجمعين يوم الزحام؟وكانوا قد سألوا حضرة النبي وقالوا له :يا رسول الله من المسلم؟ وبالطبع فإن كلمة المسلم تعنى المسلم والمسلمة من المسلم؟ونحن جميعاً نحفظ أن المسلم هو من يقول: »لا إله إلا الله محمد رسول الله » لكن إذا قال ذلك ولم يفعل أي شيء من تعاليم الإسلام هل يأخذ بذلك حكم المسلم؟ لا ولكنه بذلك يكون فقط قد دخل في الإسلام لكن المسلم هو الملتزم بأوامر الله ووصايا رسول الله ولذا عندما سألوا النبي من المسلم؟قال {المُسْلِمُ مَنْ سَلِمَ المُسْلِمُونَ مِنْ لِسانِهِ وَيَدهِ والمهاجِرُ مَن هَجرَ ما نَهى اللّهُ عنه}[1]ونحن نحفظ كلمات هذا الحديث كلام ولكن يجب علينا أن نحفظه قولاً وعملاً وهذا هو المهم من ينفذه فعلاً وعملاً يصبح هو المسلم عند الله ومن يحقق كلمة مسلم

 

تعني أنه عندما يخرج من الدنيا تكون الملائكة في استقباله وعندما يوضع في القبر يقول الله لهم : افتحوا له باباً من الجنة وافرشوا له فراش من الجنة يأتيه منه الروح والريحان إلى يوم القيامة لأن الله ضمن له السعادة الأبدية في الحياة البرزخية وفي يوم الدين إن شاء الله يكون من الآمنين ولا يأتيه خوف و لا فزع عند البعث ومستقره جنات النعيم وسكنه بجوار النبيين والصديقين والشهداء والصالحين و حسن أولئك رفيقاً إذاً المسلم هو من سلم المسلمون من لسانه ويده فماذا يخرج من اللسان الذي يجب أن يسلم منه الناس؟ إنه الكلام والكلام وكلمات أو حتى كلمة واحدة فقط وهذا في الحقيقة يقودنا إلى إبراز مشكلة خطيرة جداً ظهرت في العصر الحاضر ولم تكن موجودة في عصر سيدنا رسول الله والسلف الصالح أن الناس لم تعد تهتم بالكلام الذي يردده اللسان بل تعتبر هذا الكلام شيئاً عادياً لا عليه حساب ولا مسائلة ولا أي حاجة أبداً ولذلك نجد الناس يكذبون ولا الضمير يتأثر لأنها كذبت ولا تعتقد أنها عملت ذنباً وكأن هذا أمر عادي أننا نذكر الآخرين بالسوء في المنزل أو في العمل يعني فلانه كذا وكذا وفلان كذا وكذا من الذي يعتبر هذه الأشياء ذنب من الذنوب في المجتمع الآن؟ لا يوجد وهذه ظاهرة مرضية حدثت في الزمن الذي نحن فيه لم تكن على أيام الرسول لماذا؟ لأنهم كانوا يعلمون والإسلام عرفّنا أن كل كلمة تقال فعليها حساب مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ

 

الرقيب هو الله وعتيد يعني شديد في المراقبة وفي المحاسبة على كل كبيرة وصغيرة يحاسب المرء عليها أي كلمة الإنسان يقولها لازم يحاسب عليها حتى لو كانت لهو أو مداعبة أو مزاحاٍ ورسول الله يعلمنا خطر الكلمة فيقول {إن الرجل ليتكلم الكلمة لا يرى بها بأساً يهوى بها سبعين خريفا في النار}[2] المرأة لو تصلى طوال الليل من بعد العشاء إلى صلاة الفجر وتظل صائمة طوال النهار يمكن كلمة واحدة غيبة أو نميمة أو كذبة لا تساوي هذه العبادة لماذا؟ لأن هذه العبادة لله والمشكلة أن هذا الكلام في حق خلق الله {وَمَا رَبُّكَ بِظَلَّامٍ لِّلْعَبِيدِ}فيأتي الله يوم القيامة ويأخذ لها حقها فيأتي بعدما يحاسب الإنسان وينتهي من الحساب ويقرر له الجنة ويتوجه إلى طريق الجنة ينادى مناد الله: من كان له مظلمة عند فلان فليخرج؟ فيخرج الناس من الموقف منهم من يقول كذب عليَّ والذي يقول اغتابني والذي يقول سبني والذي يقول شتمني والذي يقول سرقني كل واحد له مظلمة والكل يقول: يا رب خذ لي بمظلمتي من هذا فيقول الله: وعزتي وجلالي لا تدخل الجنة حتى ترضي خصمائك أي اجلس معهم وأحضر لي محاضر صلح موقعة منهم: أين يحدث ذلك ؟ يحدث ذلك في مكان بين الجنة والنار اسمه « الأعراف » يتعارف فيه الناس ربما تكون تكلمت في حق واحدة

 

لا تعرفك ولا تعرفيها ولكنها سوف تعرفك هناك – في هذا المكان – لتأخذ حقها وقد قال ربنا {وَعَلَى الأَعْرَافِ رِجَالٌ يَعْرِفُونَ كُلاًّ بِسِيمَاهُمْ} بالعلامات الموجودة فيهم فنجلس مع بعض نساوم بعض وتحدث المساومة ويا له من موقف يا فلانة سامحيني في هذا الذنب ؟ فتقول لكِ :كم تدفعين من الحسنات؟ إذا كنت تكلمت في حق واحدة تقولي: حتى لو هي لو لم تكن تعرف أنك تكلمت عليها في الدنيا ستعرف ساعتها وتتعرف عليكِ حتى ولو لم تكن قد رأتك في الحياة الدنيا تنازلي يا فلانة عن الحق ؟فتقول لكي: كم ستدفعين؟ وهنا لا مجال للنقود ولكن الدفع يكون شيك بالحسنات وذلك لكي تتنازل والشيك هذا تدفعينه من رصيد حسابك من الحسنات مثلاً بناتنا الصغار عندما تكلمها أمها فَتضايق ولن أقول هنا عمن تشتم منهن أو تتكلم كلام غير طيب ولكن فقط تقول : »أف » هذه الكلمة يسجلها المكان ويسجلها الملك في السجل كل كلمة نقولها حتى لو ضحك فتأتي يوم القيامة فتقول: يا أمي سامحيني عما بدر مني؟ فتقول الأم كم ستدفعين؟ وذلك لأن كل واحد هناك يبحث عما يثقل الميزان ويجعله يعبر إلى جنة النعيم وهناك تساوى كلمة « أف » كما قيل في الأثر الوارد{كلمة « أف » تعدل يوم القيامة عمل سبعين سنة}فلن تتنازل الأم إلا إذا أخذت عمل سنوات وسنوات

 

فعندما أعطي كل هذا على كلمة أف فماذا أعطي في غيرها ومن أين آتى بكل هذا العمر؟ ويظلوا كذلك إلى أن يحدث اتفاق وبعده محضر الصلح هذه أخذت جزءاً من الحسنات وهذه أخذت جزءاً وعندما ينتهي رصيدك من الحسنات الذي تدفعين منه لأصحاب الحقوق عليكِ تقول لك الواحدة منهن :احملي من الذنوب عني ولذلك حضرة النبي قال لنا {أَتَدْرُونَ مَا الْمُفْلِسُ؟» قَالُوا: الْمُفْلِسُ فِينَا مَنْ لاَ دِرْهَمَ لَهُ وَلاَ مَتَاعَ فَقَالَ :إِنَّ الْمُفْلِسَ مِنْ أُمَّتِي يَأْتِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ بِصَلاَةٍ وَصِيَامٍ وَزَكَاةٍ} ما شاء الله في العبادات تمام التمام ويمكن بعضهم توعظ لما تجلس في المجلس وتأتى بأحاديث وقصص وبعد ذلك لا مانع أن تجلس تغتاب فيقول{وَيَأْتِي قَدْ شَتَمَ هَـذَا وَقَذَفَ هَـذَا وَأَكَلَ مَالَ هَـذَا وَسَفَكَ دَمَ هَـذَا وَضَرَبَ هَـذَا فَيُعْطَىٰ هَـذَا مِنْ حَسَنَاتِهِ وَهَـذَا مِنْ حَسَنَاتِهِ فَإِنْ فَنِيَتْ حَسَنَاتُهُ قَبْلَ أَنْ يُقْضَىٰ مَا عَلَيْهِ أُخِذَ مِنْ خَطَايَاهُمْ فَطُرِحَتْ عَلَيْهِ ثُمَّ طُرِحَ فِي النَّارِ}[3]وهذه المصيبة التي لم يحسبها الناس في عصرنا هذا: أنه ليس هناك كلمة واحدة يتكلمها المرء إلا وملك يكتبها لك أو عليك فإذا كانت الكلمة خيراً فالملك على اليمين يحرر له شيكاً ويحول للرصيد وإذا كانت الكلمة شر فالملك على الشمال يحرر له محضرا على حسب الجريمة إما جنحة وإما جناية{مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ}فحتى الواحدة لو حافظت على الفرائض وفقط ستدخل الجنة لو كانت غير مدينة لكن لو حافظتي على الفرائض و الواحدة منكن تجلس على سجادة الصلاة طول النهار وتقرئين القرآن وتقومن الليل وتصومين ولكن كنت تتكلمين في حق هذه وتلك أو حتى اغتبت مرة واحدة أو نقلت كلمة مرة واحدة في الليل أو النهار فقد ضيعت عمل سنين سيصبح عليك ديون

 

لأنه أصبح عليكِ حق من حقوق العباد هذا الحق أو هذه الديون موكولة لأصحاب الديون فإما أن يسامحوا وإما أن يطالبوا بحقوقهم فمن يريد أن يجوز عليه أن يخرج من هنا بدون ديون للخلق واسمعوا للحديث المشهور والرسول يوضح ذلك عندما قالوا له:يا رسول الله {إِنَّ فُلاَنَةً تَصُومُ النَّهَارَ وَتَقُومُ اللَّيْلَ وَتُؤْذِي جِيرَانَهَا (في رواية بلسانها) قَالَ: هِيَ فِي النَّارِ قَالُوا:يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّ فُلاَنَةً تُصَلي المَكْتُوبَةَ وَتَصَّدَّقُ بِالأَثْوَارِ مِنَ الأُقْطِ وَلاَ تُؤْذِي جِيرَانَهَا قَالَ: هِيَ فِي الْجَنَّةِ}[4] أي صدقة قليلة جداً فإذا كان اللسان يورد الإنسان موارد الهلاك فكيف نسلم إذاً من آفات اللسان حتى نكون من أهل الجنان وقد سأل سيدنا أبو ذر سيدنا رسول الله وقال: يا رسول الله أريد أن أدخل الجنة فماذا أفعل؟ فقال {أَمْسِكْ عَلَيْكَ لِسَانَكَ}[5] فكيف نسلم من آفات اللسان فلا نكب على وجوهنا في النيران : اسمعوا إلى النبي العدنان الذي بين مجيبا على رجل من أصحابه بين له الكثير من شرائع الدين فلم رأى أنها قد كثرت عليه أجابه بالحكمة البالغة والنصيحة الغالية وأشار إلى لسانه الشريف وقال {أَلاَ أُخْبِرُكَ بِمَلاَكِ ذٰلِكَ كُلهِ:كُفَّ عَلَيْكَ هَذا قَالَ:يَا نَبِيَّ اللَّهِ وَإِنَّا لَمُؤَاخَذُونَ بِمَا نَتَكَلَّمُ بِهِ ؟قَالَ: ثَكَلَتْكَ أُمُّكَ يَا مُعَاذُ وَهَلْ يَكُبُّ النَّاسَ فِي النَّارَ عَلَى وُجُوهِهِمْ إِلاَّ حَصَائِدُ أَلْسِنَتِهِمْ}6

[1] صحيح البخاري عن عبدِ اللّهِ بن عَمْرٍو [2] سنن الترمذى – الحامع الصحيح عن أبى هريرة[3] عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ صحيح البخارى ومسلم[4] عن أَبي هُريرةَ (ابن النَّجَّار)[5] رواه أبو داود والترمذي وابن أبي الدنيا. عَنْ عُقْبَةَ بْنِ عَامِرٍ وتمامه: قَالَ: قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ! مَا النَّجَاةُ؟ قَالَ: {أَمْسِكْ عَلَيْكَ لِسَانَكَ، وَلْيَسْعَكَ بَيْتُكَ، وَٱبْكِ عَلَى خَطِيئَتِكَ}[6] أحمد فى مسنده والترمذي والحاكم فى مستدركه وابن ماجه والبيهقي فى الشعب عن معاذٍ (جامع الأحاديث والمراسيل)

منقول من كتاب المؤمنات القانتات

عالمية الإسلام وعولمة الغرب


بسم الله الرحمن الرحيم

عالمية الإسلام وعولمة الغرب

عالمية الإسلام

عالمية الإسلام تعني أن الإسلام لم يكن يوماً للعرب، ولم يكن القرآن يوماً لقريش فهو، منذ اليوم الأول سواء وهو يخاطب العشيرة الأقربين، أو يخاطب قريشاً، أو يخاطب العرب أجمعين، أو يخاطب الناس كافة، إنما يخاطبهم بمبدأ واحد، ويطلب منهم الانتهاء إلى هدف واحد.. هو إخلاص العبودية لله، والخروج من العبودية للعباد.. إلى العبودية لرب العباد بل إن هذه الحقيقة هي فحوى دعوة الأنبياء جميعاً،

وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رَّسُولٍ إِلَّا نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لَا إِلَهَ لَّا أَنَا فَاعْبُدُونِ

إن هذا الدين ليس إعلاناً لتحرير الإنسان العربي ! وليس رسالة خاصة بالعرب ! إن موضوعه هو الإنسان.. أي إنسان.. ومجاله هو الأرض.. كل الأرض إن الله سبحانه ليس رباً للعرب وحدهم ولا حتى لمن يعتنقون الإسلام وحدهم..

إن الله هو ( رب العالمين ).. وهذا الدين يريد الله منه أن يرد ( العالمين ) إليه، وأن ينتزعهم من العبودية للبشر لأحكام يشرعها لهم ناس من البشر.. إلى العبودية لخالق البشر، وهذه هي العبادة التي لا يمكن أن تكون إلا لله، وأن من يتوجه بها لغير الله يخرج من دين الله، مهما ادعى أنه من هذا الدين بمكان، ولقد نص رسول الله صلى الله عليه وسلم على أن الاتباع هو العبادة، فقال عن بعض المشركين:

إنهم حرموا عليهم الحلال، وأحلوا لهم الحرام، فاتبعوهم، فتلك عبادتهم إياهم

قال المغيرة بن شعبة لرستم قائد جيش الفرس في القادسية، وهو يسأله قبل المعركة: ما الذي جاء بكم؟ فيجيبه:

إنّ الله ابتعثنا لنخرج من شاء من عبادة العباد إلى عبادة الله وحده، ومن ضيق الدنيا إلى سعتها، ومن جور الأديان إلى عدل الإسلام

وقد أكدت هذه الحقيقة آيات القرآن الكريم، كما بينتها الأحاديث النبوية، والسلوك النبوي الشريف، وهي كثيرة نستعرض بعضاً منها

إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ لِلْعَالَمِينَ

[سورة ص الآية: 87 ]

إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ لِلْعَالَمِينَ

[سورة التكوير الآية: 27]

وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ

[سورة الأنبياء الآية: 17]

إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِلْعَالَمِينَ

[سورة آل عمران: الآية 96]

وَمَا تَسْأَلُهُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ لِلْعَالَمِينَ

[سورة يوسف الآية: 14]

تَبَارَكَ الَّذِي نَزَّلَ الْفُرْقَانَ عَلَى عَبْدِهِ لِيَكُونَ لِلْعَالَمِينَ نَذِيرًا

[ سورة الفرقان الآية: 1 ]

وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا كَافَّةً لِلنَّاسِ بَشِيرًا وَنَذِيرًا

[سورة سبأ الآية: 28]

العولمة الغربية

أما العولمة كما يريدها، ويروِّج لها دُعاتها لا تعدو أن تكون تعبيراً معاصراً عن نزعة تسلطية قديمة، صاحبت كل قوة غاشمة على مدار التاريخ.

إنها تضفي طلاءً من الذهب على الأغلال الحديدية، وتتوارى خلف أقنعة زائفة من العبارات الجذابة، والشعارات البراقة، كالعدالة، والديمقراطية، والحرية، والسلام العالمي، والتعايش السلمي، وحقوق الإنسان، ومكافحة الإرهاب… فهي علقم قديم في آنية جديدة

أبرز مظاهر هذه العولمة

ولعل من أبرز مظاهر هذه العولمة انهيار السدود بين الحضارات والثقافات، وفرض الهيمنة الغربية في مختلف المجالات، سياسة، واقتصاداً، وإعلاماً، وفكراً، توطئة للاستيلاء على ثروات الشعوب، وشل قدراتها الوطنية، ومسخ هويتها، وخصوصياتها الحضارية، وتحويل أسواقها المحلية إلى أسواق استهلاكية، تفتح الأبواب على مصاريعها أمام الشركات الأجنبية لترويج منتجاتها، وتراكم أرباحها.

وقد رأينا من ذلك بدايات مؤسفة، لا تخطئها العين، تمثلت في شيوع التقاليد، والأزياء، وأنماط الحياة الغربية، ومزاحمتها لمثيلاتها المحلية مع ما يجلبه هذا الوافد الغربي من مفاهيم بلاده وقيمها، ولعل هذا يوضح الصلة بين شيوع هذه المظاهر، وبين مظاهر التخنُّث، وضعف التدين، وانفراط عقد الأسرة، وانتشار المخدِّرات والجريمة المنظمة !

ولقد وعى القوم دروس التاريخ فقدموا القوة الناعمة، وهي المرأة على القوة الضاربة، لأنها أقل استفزازاً للآخرين، وأقل ظهوراً لهم، وأقدر على شلّ قدراتهم على المقاومة، وأقتل لروح الاستبسال والمواجهة في صدورهم.

وإذا كان الأسلوب التقليدي لدى القوم قد تمثل في حمْل الآخرين على فعل ما تريد، ولو باستخدام القوة المسلحة فإن الأسلوب الأمثل اليوم يتمثل في حمل الآخرين على إرادة ما تريد، والإقبال عليه عن طواعية واختيار، وهذا يتوقف بطبيعة الحال على حسن تسويقه، وجاذبية عرضه من ناحية، كما يتوقف على حجم الإغراء الذي تحمله الجوائز التي تقدم ثمناً لمَن يتعاونون مع القوم من ناحية أخرى !.

المشكل ليس في مبدأ العولمة

المشكل القائم حالياً لا يكمن في مبدأ العولمة، وإنما يكمن في نوعية هذه العولمة، وخصوصياتها، وبنائها، فعولمة القطب الواحد فيها خصوصيات القطب القوي الواحد، كالاحتكار، وإرادة الهيمنة، وسلوكية الكيل بمكيالين، بعيداً عن روح المشاركة، والتنافس الحر الشريف، ومن خصوصيات القطب الواحد قانون تضخيم الأرباح، ولو على حساب الأرواح، وعدم خضوع هذا النظام للشرائع الإلهية.

بين العالمية الإسلامية والعولمة الغربية

ومما يجدر التنبيه إليه في هذا المقام ضرورة الفصل بين العالمية التي جاءت بها شريعة الإسلام، والتي تبنى على الوازع الديني، حيث الإسلام دين سماوي، وليس موضوعاً من الموضوعات البشرية.

وما تحمله من رسالة حب ورحمة إلى العالم أجمع،

وبين العولمة، وما تعنيه من الهيمنة واستلاب الآخرين لحساب قوى الاحتكار العاتية، بل لحساب حفنة من المتضلعين في دماء الآخرين وأموالهم.

إن العالمية الإسلامية التي تحيل العالم إلى قرية كونية واحدة، يتمتع الإنسان فيها بحق الاختيار، ويسود فيها البر والقسط، ويتفيأ الإنسان فيها ظلال العدل والرحمة، وتصان فيها حرمات المخالفين وحقوقهم هذه العالمية يجب ألا تلتبس في ذهننا بالعولمة التي يدعو لها حملة المشروع الغربي، والتي تحيل العالم إلى غابة عالمية واحدة، يأكل القوي فيها الضعيف، ويزداد فيه الأغنياء غنى، والفقراء فقراً !.

إن الاتجاه إلى العالمية برسالة حضارية عادلة لا حرج فيه، ولا تثريب على دعاته، ولكن الحرج كل الحرج إنما يكمن في روح الهيمنة، والجشع، والأنانية، والابتزاز الذي تحمله هذه العولمة الجامحة، كما يدعو إليها أباطرة العولمة، وقراصنتها من غير ضابط من دين أو خلق،

فليس الحرج في التوجه إلى العالمية في ذاته، والتعامل مع الكيان البشري كأمة واحدة، وإنما يكمن الحرج في المشروع الذي يحمله القائمون على هذا التوجه، عندما لا يرون في الآخرين إلا أحجاراً على رقعة الشطرنج، يعبثون بمقدراتهم ومصائرهم كما يشاؤون، الأمر الذي لا تقام به دنيا، ولا يصلح به دين، ولا يزداد به العالم إلا شقاءً فوق شقاء !

إننا نحن المسلمين نحمل مشروعاً حضارياً رائداً، لُحمته الربانية، وسُداه البر والقسط، نبذله إلى العالمين ما داموا لا يقاتلوننا في الدين، ولا يصادرون علينا حقنا في أن نبسط دعوتنا إلى الآخرين.

فليس على دعاة الدين الحق والرسالة الخاتمة من حرج أن يطوفوا بدعوتهم في المشارق والمغارب، يوطِّئون للحق مهاداً، وينشرون له أعلاماً في إطار قاعدة

لا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ

[البقرة:256]

وتحت خيمة الربانية التي ترعى حقوق الموافقين والمخالفين، حتى يتفيأ العالم ظلال هذه الرحمة العامة، يفيء إليها من هجير الظلم، ورمضاء الأثرة، والجشع، والأنانية، ويجد له موقعاً في سفينة الإسلام، التي تمخر به عباب هذه الفتن المتلاطمة، حتى ترسو على شاطئ النجاة في الآخرة.

العولمة َتحمل في طياتها بذور إخفاقها وعوامل انهيارها

إن هذه العولمة في إطارها اللاديني الجامح لَتحمل في طياتها بذور إخفاقها، وعوامل انهيارها، فإنه لا دوام لظلم، ولا بقاء لتعسف ولا جور، لقد حدثنا القرآن الكريم عن دول قامت، ثم زالت، وعن حضارات صالت، ثم انهارت، قال تعالى :

أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِعَادٍ، إِرَمَ ذَاتِ العِمَادِ، الَّتِي لَمْ يُخلَقْ مِثْلُهَا فِي البِلادِ، وَثَمُودَ الَذِينَ جابُوا الصَّخرَ بِالْوَادِ، وَفِرْعَوْنَ ذِي الأَوْتَادِ، الَذِينَ طَغَوْا فِي البِلادِ، فَأَكْثَرُوا فِيهَا الفَسَادَ فَصَبَّ عَلَيْهِمْ رَبُّكَ سَوْطَ عَذَابٍ، إِنَّ رَبَّكَ لَبِالْمِرْصَادِ

[سورة الفجر الآيات: 6 ـ 14]

وقال تعالى :

وَقَوْمَ نُوحٍ لَّمَّا كَذَّبُوا الرُّسُلَ أَغْرَقْنَاهُمْ وَجعَلْنَاهُمْ لِلنَّاسِ آيَةً وَأَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ عَذَاباً أَلِيماً وَعَاداً وَثَمُودَ وَأَصْحَابَ الرَّسِّ وَقُرُوناً بَيْنَ ذَلِكَ كَثِيراً، وَكُلاًّ ضَرَبْنَا لَهُ الأَمْثَالَ وَكُلاًّ تَبَّرْنَا تَتْبِيراً

[الفرقان الآيات: 37 ـ 39]

وقال تعالى :

وَعَاداً وَثَمُودَ وَقَد تَّبَيَّنَ لَكُم مِّن مَّسَاكِنِهِمْ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ فَصَدَّهُمْ عَنِ السَّبِيلِ وَكَانُوا مُسْتَبْصِرِينَ، وَقَارُونَ وَفِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَلَقَدْ جاءَهُم مُّوسَى بِالْبَيِّنَاتِ فَاسْتَكْبَرُوا فِي الأَرْضِ وَمَا كَانُوا سَابِقِينَ، فَكُلاًّ أَخذْنَا بِذَنْبِهِ فَمِنْهُم مَّنْ أَرْسَلْنَا عَلَيْهِ حَاصِباً وَمِنْهُم مَّنْ أَخذَتْهُ الصَّيْحَةُ وَمِنْهُم مَّنْ خسَفْنَا بِهِ الأَرْضَ وَمِنْهُم مَّنْ أَغْرَقْنَا وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيَظْلِمَهُمْ وَلَكِن كَانُوا أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ

[العنكبوت الآيات: 38 ـ 4]

قال أحد حكماء الرومان حين وقف على أطلال روما:

إن أول رجل تسبَّب في خراب الإمبراطورية هو الذي بدأ يقدم لها الأسلاب والغنائم

لأنه هو الذي أثار لدى أهلها شهوة النهب، والسيطرة، وحرك شياطين الأثرة، والأنانية الكامنة وراء جلودهم،

قال نابليون:

إن الإمبراطوريات تموت دائماً بمرض التخمة

أي أن جوفها يعجز عن هضم ما تلتهمه من الأقاليم والشعوب !.

النظام العالمي الجديد والإسلام

والنظام العالمي الجديد هو نظام دولة أو بضع دول على هذه الكرة الأرضية، أما ما تبقى منها فهو دول سابحة في هذا النظام الغريب، بعضها يعوم على السطح بصعوبة، وعليه أن يثبت، وباستمرار، حسن النية، والطاعة، والالتزام، ومع ذلك فهو دائما مخطئ، ومطلوب منه أن يكفر عن ذنوبه، وبعضها الآخر غارق في القاع إلى أجل غير مسمى، وأصبح كل ما يتماشى مع رغبات تلك الدول الكبرى ديمقراطية وعدلا، وكل ما يحقق مصالحها هو حقوق إنسان، وحضارة بشرية، ولم يعد مستغربا أن تصدر لوائح تحدد فيها قيمة الإنسان لدى شعب، وما يقابلها لدى الشعوب الأخرى كأسعار العملات.

هذا العدو الجديد الذي ظهر هو ديننا الإسلامي الحنيف، دين الأخلاق، والعدل، والمحبة الذي تم تشويهه إعلاميا، وتثقيفيا، وتربويا ليغدو دين القتل، والتطرف، والإرهاب، فكلما حدث اضطراب في منطقة ما من العالم وجهت أصابع الاتهام للإسلام، ولو لم يكن للمسلمين وجود في تلك المنطقة، وكل عملية تخريب، أو عمل إرهابي منفذه هو مسلم، حتى يثبت العكس، وغالبا ما يثبت العكس، أما الاتهام فيبقى كما هو، وبالتوازي حورب الإسلام الصحيح من خلال تغذية التطرف، واستخدامه في ضرب الإسلام والمسلمين، والآن يصور هذا التطرف الذي جرت تنميته من خارج الأمة الإسلامية على أنه الإسلام الحقيقي، وذلك إمعانا في تشويه صورته الناصعة.

منقول عن: موضوعات إسلامية – مقالات في صحيفة دنماركية – الدرس (04-12 ) : عالمية الإسلام وعولمة الغرب

لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي بتاريخ: 2008-10-10 | المصدر


عودة البورقيبية بعد الثورة ،هل من خطر ؟؟


عودة البورقيبية بعد الثورة ،هل من خطر ؟؟

الناصر الهاني

هدية لمن حمل صورة بورقيبة من عشاق السبسي وصباط الظلام وكرافاجات الداخلية وزنازين التعذيب التي أسسها زعيم روحو

عشنا نحن جيل السبعينات تجليات البورقيبية بكل دقائقها من خلال الدمغجة التي كانت تسهر عليها وسائل الإعلام المتوفرة أنذاك . ومن خلال الجهاز البشري الذي خصصه  » المجاهد الأكبر » من وزراء ، ومفكرين أفذاذ ، من طينة راقية في العلم والمعرفة . سواء أكانوا مخدوعين في أمجاد هذه المدرسة . أو محّضوا ذواتهم ، وكرسوا أفكارهم للخدمة بمقابل ، أو ممن تحزب بنواميسها ، واستمات في الدّعاية . وليس الدفاع عنها . لأن الدفاع يبدو أنه انتهى بالنهاية البنيوية لليوسفيين . إذ لم تخض البورقيبية حرب الدفاع عن النفس البتة . وحتى ما قام به  » ابن علي « ، بعد اعتلائه عرش السلطة , لم يكن سوى تسفيها ظاهريا لبعض الخيارات ، ومعارضة سيميولوجية لا أكثر للبورقيبية ، واغتصابا إشاريا من طرف الحرم المصون ، وطابورها للّون البنفسجي الذي كان اللّون الانتخابي للإسلاميين.

لكن ما وجه المقارنة بين عمل  » ابن علي  » وما قام به  » الليليون  » ؟ وما علاقة كل ذلك بعودة البورقيبية ؟

قبل أن نستوضح الأطوار، يجب أن ننطلق من مسلمة مفادها أن الحبيب بورقيبة كان واعيا في اختياراته ، وكان مثقّفا من طينة خاصة . رغم المآخذ الشديدة على هذه الثقافة ، وينابيعها . إذ اكتسب الرجل ثقافة قانونية في وقت عزّ فيه التمدرس . والخطابة في زمن كانت فيه هذه الأخيرة أدبيا في خطر . فبين داعين إلى قتلها  » أتباع الرومانسية (الانفراد والعزلة في مدرسة أبولو.) و أتباع الرمزية ( الاختباء وراء الرمزوالإشارة ولعل المسرح الذهني خدم هذا التوجه وإن دون قصد) والسريالية والدادائية (التجنيح والتعويل على الآتي كما قال أدونيس) « 

والشق الثاني : الإحيائيون الذين استماتوا في الدفاع عن طرحهم ، وورثوا رؤاهم لمن خلفهم . ولعل المسألة هنا خرجت من مجال السجال الأدبي إلى الحقل السياسي , وضرورة الاعتزاز بالتراث وقيمته .

ولهذا وجد بورقيبة نفسه في ساحة هيأت له زادا تمكن به من الظهور السريع على أنصار الحزب التونسي القديم . وبذلك صارت صورته واضحة للباي ، وأخلص خلصائه ، وبما امتلكه الرجل من براجماتية فرنسية استطاع أن يقفز مرة واحدة من مستوى المتحزب القاعدي (مجرد ضابط للحسابات المالية على قلتها في حزب الثعالبي) إلى الرمز السياسي الأوحد (في المؤتمر الخارق للعادة بقصر هلال). فبدأ الرجل يكتسب كاريزما دعمتها مرحلة السجن ، والمنفى . لهذا فنحن أمام ظاهرة غريبة . فالمدرسة جاهزة حتى قبل الاستقلال ، وقبل أن يمسك بزمام الحكم . والمعلوم أن المدارس لا تقوم إلا بعد انتهاء مؤسسيها ، وموتهم ، وبعد تجميع أفكارهم ، ورؤيتهم للعالم . كما يقول جورج لوكاش. لكننا مع البورقيبية نقلب النموذج فالمدرسة اكتمل تشكلها ، قبل بداية بورقيبة الرئيس . لذلك ستكون مرحلة الحكم مرحلة التعبئة ، وتصدير النموذج، وتسويقه . ولذا سيكون المتعاملون معه أمام التحدي الكبير. فإما أن يقبلوا هذا النموذج ويتماهوا معه ، وإلا فإنهم سيدخلون في صراع محسوم النتائج . ولا يتعلق الأمر بسياسيين هاوين أو محترفين ، بل بمثقفين من مدارس تتضارب وتتناقض كليا مع طرحه كما  » محمود المسعدي » السارتري الوجودي ، و » منصور معلى  » الرأسمالي المتحفظ ، و » الحبيب بولعراس » « الورقي » الحقوقي الفنان المناوئ للظلم ، و » بن صالح  » الاشتراكي الأممي ، و » المستيري  » المتسيس الحالم ، و » مصطفى الفيلالي  » الذي جمع من كل شيء بطرف ، و » مزالي  » الحداثي المجرب ، والقائمة مديدة . فاستطاع بورقيبة هصر(قبل الصهر) هذا الاختلاف ، واستوعبه رغم نزعته التسلطية . وجعل هذه الروافد خادمة لخطه ، وتوجهه . ونجح في قطف ثمارهم قبل أن ينفصلوا عنه ، أو يتماهوا فيه . وبهذا اكتسبت هذه المدرسة زخمها ، وتغولت حتى صارت هذه الذات أكبرمن الوعاء الذي يحتويها . فحاولت تصدير نفسها في أبرزإشكالات مفاصل السياسة العالمية في القرن العشرين  » القضية الفلسطينية  » . وخطاب أريحا بداية لهذا التسويق . وبمجرد فشلها أمام نرجسية الناصرية التي أحرقت كل الرايات الأخرى – خصوصا في هذا الملف – بدأت البورقيبية تبحث عن منفذ يجنبها الانفجار، أو الانطواء والتقوقع . ولكن هذا الخطر لم يشعر به إلا بورقيبة ، ولم يتفطّن له المحيطون به . إذ في كل يوم يزداد عدد المريدين ، وترفع ألوية المؤازرة ، وتفعل  » توجيهات الرئيس » فعلها السحري . فتزحف الشبيبة الدستورية ، والمنظمات المدنية على كل ما تحتويه أجهزة الدولة من فضاءات لتعشش فيها . فلا الأطفال سَلِموا من هذا المد . ولا الشباب ، ولا الشيوخ . إذ صنفوا ضمن  » المناضلين » لهذه المدرسة . ولا النساء فهن أول من دخل لهذه المتاهة عبر دفاعه المستميت عن الحجاب ، والمقابر الإسلامية ، والتجنيس زمن الاستعمار. وبمجلة الأحوال الشخصية منذ بدايات دولة الاستقلال . وعندما حُجِّمَ دور شخصية الزعيم ، وحوصر بالناصرية , واشتراكية بومدين . نرى أنه أراد أن يعود – بما اِمتلكه من ذات تضخّمت ، وكسبت كل الولاءات- إلى نفس المساحة التي بدأ منها (شعب ينهض ومساحة جغرافية صغيرة) فوجد أن المحلّ ضاق بالحالّ به وبهذا بدأت المأساة ، إذ بدأت مرحلة تغوّل الفرد على الدولة ، وتعاليه عليها. وصار هو الزعيم الوطن ، بل قالها صراحة بأنه هو تونس . وأدى تمدد هذه الذات إلى نفي كل ما يدخل في مجالها . فتمّت تصفية المعارضين بالتهميش ، أو بالعسف . وجنّد كل من حوله لتطهير الساحة من كل صوت مناوئ . وتمت الإطاحة بخصوم الفكر بشكل دراماتيكي مهين . فأقيل  » بن صالح »، وعصف  » بنويرة » ، واستجلب « مزالي » اليافع ليصدِّرَ المفاهيم . وعوضا عن الانتشار الخارجي ، ورفضا لكل نزعة عروبية ، وبانعدام بوصلة الاتجاه . إذ أنه رفض أن يُشرِّق زيادة على تربص « عبد الناصر » به . وعجز على أن يُغَرِّبَ لعدم وجود التكافؤ اللازم مع ضفة البحر الثانية ، أصّل مزالي لمصطلح « الأمة التونسية  » الذي يهواه بورقيبة كثيرا . وختمه بالرئاسة مدى الحياة . واقتنعت الشخصية الطامحة بما قُسم لها. وصارت تردد ما خُيِّل لها ذات يوم أنها قادرة على فعله (الرمزية العالمية ، والكونية للسلام، والذكاء السياسي على شاكلة غاندي) وحتى لا تخبو هذه المطامح ظل بورقيبة وفيّا لها إلى مماته . لذا فنحن أمام مدرسة آمن بها حتى مؤسسها . وتحول المؤسس إلى مطبّق ، وتلميذ يتعلّم ما بناه قبل حين . وصرنا نتحدث عن بورقيبية بورقيبة ومن معه . وبموته انكسر الغصن الأصل . لكن الفروع أينعت أكثر بانفصالها عن دفة الحكم التالية ، أو بحسن تأقلمها مع الواقع الجديد ، ووفائها للباني ضمن هياكل الحزب الذي تسمى بيافطة جديدة « التجمع الدستوري الديموقراطي » . والذين بقوا في هياكله سرعان ما تساقطوا تباعا . لأن الحزب الجديد يشتغل بوقود قديم ، وآلة شبه حديثة . فوجدوا أنفسهم غير قادرين على مسايرة النسق . فانعزل بعضهم للكتابة . أو للتباكي على مافات . علما وأن فترة « ابن علي » لم تسئ للمرحلة البورقيبية، إلا قليلا ، بل لا إساءة ، إلا عبر استخدام الألوان ، والاشتغال على الجانب السيكولوجي للمرحلتين . فمرحلة 6نوفمبر 1987 وما قبلها، تجسدها الصور البيضاء والسوداء ، وحزن الناس ، وضياعهم ، وحيرتهم على نواصي الطرق ، في حين تصبح صور7نوفمبر1987وما بعدها، ملونة بالألوان الزاهية والوجوه المستبشرة التي تعجن الأمل في قدور العمالقة ، وتتغذى المطامح ، وتترك الفتات لغيرها من الشعوب . لهذا أسميت هذا الفعل بالمعارضة السيميائية . فزين العابدين بن علي لم يكن سوى ابنا بارا للأب من ناحيته البراجماتية فقط . لأنه عاجز على مجاراته في نواحي الثقافة ، والدهاء السياسي ، واشتغل بهذا المشغل الذي لم يدم سوى سنتين – على أكثر تقدير- واللتين لبس فيهما جلباب المحامي المدني الذي لا يفقه المرافعات . بل أجبر نفسه على أن يحافظ على توازنه، وإلا انفضح مصيره . إلى أن وجد فريسة يعضها . ومنها بدأ في تفكيك ضحيته « الإسلاميين » في غابة عجزت بقية السباع فيها على انتقاده ، أو رفض صنيعه . بل خَفَّتْ هجمتُه عندما بدأت ملامح الرئاسة المؤبدة تلوح في الأفق (بداية انفراج مقنع منذ2005) . فإذا كانت ذات بورقيبة المتضخمة قد صبرت لأكثر من عقدين ، فإن ذات تلميذه اختزلت الفترة في سنتين لا غير. وبهذا مخطئ من يظن أن البورقيبية غابت عن المشهد ولو للحظة . بل صحيح أنها توارت عن الأنظار في العقدين الأخيرين . لكنه اختفاء ساعدها في إعادة التنظّم ، ورصّ الصفوف ، والهيكلة لتقدّم نفسها بعد الثورة بوجه مستنير يغري من لم يعايشوها ، بل صار شباب الشبكة العنكبوتية ينكب على الاهتمام بهذه المرحلة انكبابا أنساه حتى التساؤل عن مصير ثورته ومآلات البلاد . فنُزِّلتْ كل خطابات بورقيبة . وتنافس المبحرون في التنقيب عن مناقب السَّاسةِ في هذه المرحلة . فالوزراء يعايشون المواطنين همومهم ، وينزلون إلى مستوى شعبوية الأحياءالفقيرة . ويشاركونهم همومهم ، ونكبات المناخ ، والفيضان . وترى حديثا مطولا عن قيمة المؤسسات ومكانة الدولة . وبهذا تختصر البورقيبة نفسها في أربعة أركان : صواب الزعيم ، وهيبة الدولة، وحداثة المجتمع عبر حرية المرأة ، وأولوية التنمية ، هذه التنمية التي بها قضى على المعارضة بكل أطيافها . ورغم وجاهة هذه الرؤى، باستثناء صواب الزعيم ، إلا أنها لايجب أن تعزل عن السياق الذي أنتجها ، والذي تنزلت فيه . فكلها كانت على حساب وطن أنّ تحت ضربات المتصرف الواحد ، والحزب الواحد ، وتخوين المعارضين ، واستهدافهم بالتصفية الجسدية حتى وإن كانوا في المهاجر، وتأبيد غربة الذين سلِموا من البطش. ودون ذلك حتما ستقرأ البورقيبية كفترة إيجابية بالكامل . بل تصبح مطمحا يرغب فيه شباب اليوم لأنهم لم يعاصروا ويلاتها، ولم يلمحوا أصولية فكرها في الجوانب الروحية والعقدية . فهي متزمتة في التغريب، تسعى إلى فرضه. ولعل عبارة طه حسين في كتابه »مستقبل الثقافة في مصر » القائلة « يجب أن نأخذ عن الغرب حلوه ومره » تلخصها أفضل تلخيص . والبورقيبية تجاوزت الحلو والمر، بل إنها لا تعترف بوجود المر أصلا في الفكر الغربي .

لهذا وجب ان نتعامل معها اليوم بحذر شديد . فلا نغمطها حقها ، ولا نتجنى عليها كل التجني ، ولا ننساق إليها انسياق المُسَلِّمينَ بقضائها وقدرها ، والمعجبين بمخرجاتها . إذ أصبح الفرد منا ينتظر ردود السيد » الباجي قائد السبسي » بفارغ الصبر. ليستشف منه الذكاء السياسي ، وارتجالية الرد ، وحنكة المحاور، وحسن تموقعه . وهذا شيء طيب ، ومطلوب . لكن الخلفية التي يمتلكها تحتم على المتابع الغربلة ، والذكاء ، وانتظار المُتَحقَّقِ ، والمأمول ، واحتساب النتائج بثنائية الصعود والنزول التي تتوخاها الجمعيات الكروية نهاية كل موسم كروي مع احتساب الكلفة . فهيبة الدولة مطلوبة ، والتنمية كذلك. لكن ليس على حساب الحق الفردي ، والمواطنة المسؤولة. والبورقيبية التي يتشرف الكثير اليوم بالانتساب لها أوجدت القائمات السوداء للمعارضين ، والحقوقيين ، وحتى في صفوف تلاميذ المدارس والمعاهد ، وفرضت التوجيهات فرضا في وقت كان البث التلفزي قصيرا ، والأجهزة ظنينة ، وكان فيه صوت إسماعيل الحطاب في « قافلة تسير » أفضل من نصائح « الدكتور حكيم » لشعب يعاني من مرض توحد زعيمه ، ونرجسيته المرضية التي لم تعالج والذي ختم لحده ب »المجاهد الأكبر باني تونس الحديثة ومحرر المرأة » فهل النرجسية نافعة حتى بعد الموت؟!!!!.

مقال كتب بهذا التاريخ ونشر به كذلك: مساءا 9/3/2011 السبيل انلاين http://www.assabilonline.net

لماذا نقرأ سورة الكهف؟


لماذا نقرأ سورة الكهف؟


دائما نقرأ سورة الكهف خاصة بيوم الجمعة ، ولكن مع الأسف قد يجهل البعض الحكمة او الفضل من قرأ هذه السورة

والحقيقة هناك الكثير حول هذا الموضوع ولكن اخترت هذا الإيجاز الجميل بهذا الخصوص

كل القرآن خير وبركة ،لأنه كلام الله المنزل على عبده محمد ، وهي معجزته الخالدة، وكما قال الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام
« خياركم من تعلم القرآن وعلمه » و حتى نتعلم أكثر علينا أن نفهم محكم آيته

سورة الكهف من السورة المكية وهي إحدى خمس سورة بدأت بـ (الحمد لله) (الفاتحة، الأنعام، الكهف، سبأ، فاطر) وهذه السورة ذكرت أربع قصص قرآنية هي أهل الكهف، صاحب الجنتين، موسى علية السلام والخضر وذو القرنين. ولهذه السورة فضل كما قال النبي عليه أفضل الصلاة والسلام

 » من قرأ سورة الكهف في يوم الجمعة أضاء الله له من النور ما بين قدميه وعنان السماء »

والأحاديث في فضلها كثيرة

وقصص سورة الكهف الأربعة يربطها محور واحد وهو أنها تجمع الفتن الأربعة في الحياة

فتنة الدين (قصة أهل الكهف)، فتنة المال (صاحب الجنتين)، فتنة العلم (موسى عليه السلام والخضر) وفتنة السلطة (ذو القرنين)

وهذه الفتن شديدة على الناس والمحرك الرئيسي لها هو الشيطان الذي يزيّن هذه الفتن ولذا جاءت الآية

(وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ كَانَ مِنَ الْجِنِّ فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِ أَفَتَتَّخِذُونَهُ وَذُرِّيَّتَهُ أَوْلِيَاء مِن دُونِي وَهُمْ لَكُمْ عَدُوٌّ بِئْسَ لِلظَّالِمِينَ بَدَلًا) آية 50

وفي وسط السورة أيضاً. ولهذا قال الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام أنه من قرأها عصمه الله تعالى من فتنة المسيح الدجّال لأنه سيأتي بهذه الفتن الأربعة ليفتن الناس بها

وقد جاء في الحديث الشريف

« من خلق آدم حتى قيام الساعة ما فتنة أشدّ من فتنة المسيح الدجال »

وكان عليه أفضل الصلاة والسلام يستعيذ في صلاته من أربع منها فتنة المسيح الدجال

وقصص سورة الكهف كل تتحدث عن إحدى هذه الفتن ثم يأتي بعده تعقيب بالعصمة من الفتن

 فتنة الدين: قصة الفتية الذين هربوا بدينهم من الملك الظالم فآووا إلى الكهف حيث حدثت لهم معجزة إبقائهم فيه ثلاثمئة سنة وازدادوا تسعا وكانت القرية قد أصبحت كلها على التوحيد. ثم تأتي آيات تشير إلى كيفية العصمة من هذه الفتنة

(وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلَا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَن ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا * وَقُلِ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ فَمَن شَاء فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاء فَلْيَكْفُرْ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَارًا أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا وَإِن يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاء كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءتْ مُرْتَفَقًا) آية 28 – 29

فالعصمة من فتنة الدين تكون بالصحبة الصالحة وتذكر الآخرة

 فتنة المال: قصة صاحب الجنتين الذي آتاه الله كل شيء فكفر بأنعم الله وأنكر البعث فأهلك الله تعالى الجنتين. ثم تأتي العصمة من هذه الفتنة (وَاضْرِبْ لَهُم مَّثَلَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاء أَنزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاء فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الْأَرْضِ فَأَصْبَحَ هَشِيمًا تَذْرُوهُ الرِّيَاحُ وَكَانَ اللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ مُّقْتَدِرًا * الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِندَ رَبِّكَ ثَوَابًا وَخَيْرٌ أَمَلًا) آية 45 و46

و العصمة من فتنة المال تكون في فهم حقيقة الدنيا وتذكر الآخرة

 فتنة العلم: قصة موسى علية السلام مع الخضر وكان ظنّ أنه أعلم أهل الأرض فأوحى له الله تعالى بأن هناك من هو أعلم منه فذهب للقائه والتعلم منه فلم يصبر على ما فعله الخضر لأنه لم يفهم الحكمة في أفعاله وإنما أخذ بظاهرها فقط. وتأتي آية العصمة من هذه الفتنة

(قَالَ سَتَجِدُنِي إِن شَاء اللَّهُ صَابِرًا وَلَا أَعْصِي لَكَ أَمْرًا) آية 69

والعصمة من فتنة العلم هي التواضع وعدم الغرور بالعلم.

 فتنة السلطة: قصة ذو القرنين الذي كان ملكاً عادلاً يمتلك العلم وينتقل من مشرق الأرض إلى مغربها عين الناس ويدعو إلى الله وينشر الخير حتى وصل لقوم خائفين من هجوم يأجوج ومأجوج فأعانهم على بناء سد لمنعهم عنهم وما زال السدّ قائماً إلى يومنا هذا. وتأتي آية العصمة (قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمَالًا * الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا) آية 103 و 104

فالعصمة من فتنة السلطة هي الإخلاص لله في الإعمال وتذكر الآخرة

ختام السورة: العصمة من الفتن: آخر آية من سورة الكهف تركّز على العصمة الكاملة من الفتن بتذكر اليوم الآخرة

(قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاء رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا ) آية 110

فعلينا أن نعمل عملاً صالحاً صحيحاً ومخلصاً لله حتى يَقبل، والنجاة من الفتن انتظارا لقاء الله تعالى


الاستنساخ بين القرآن والعلماء



وَلَأُضِلَّنَّهُمْ وَلَأُمَنِّيَنَّهُمْ وَلَآَمُرَنَّهُمْ فَلَيُبَتِّكُنَّ آَذَانَ الْأَنْعَامِ وَلَآَمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللَّهِ وَمَنْ يَتَّخِذِ الشَّيْطَانَ وَلِيًّا مِنْ دُونِ اللَّهِ فَقَدْ خَسِرَ خُسْرَانًا مُبِينًا) النساء 119

مقــــدمـــة
الاستنساخ قضية من القضايا المصيرية في حياة الجنس البشري لما يتبعها من مشاكل اجتماعية و فكرية و دينية و أخلاقية و القرآن كتاب الله العظيم الذي يقول الله فيه

وَلَقَدْ ضَرَبْنَا لِلنَّاسِ فِي هَذَا الْقُرْآَنِ مِنْ كُلِّ مَثَلٍ وَلَئِنْ جِئْتَهُمْ بِآَيَةٍ لَيَقُولَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ أَنْتُمْ إِلَّا مُبْطِلُونَ (58) الروم

فمن غير المعقول أن يترك الله عز و جل قضية مثل الاستنساخ و لا يشير إليها، و بحثنا هذا نشير فيه إلي أن القرآن لم يترك الأمر بل ذكر قضية الاستنساخ واضحة جلية و لنا في خلق عيسى المثل الأعلى علي ذلك و قد ضرب الله هذا المثل ليذكر الإنسان أن ما من شيء في الكون إلا و الله عز و جل يعلمه غيبا و ظاهرا ، فالله عز وجل خلق عيسى بطريقة فريدة من أم بدون أب فما الداعي الفعلي لذلك ؟ و عيسي عليه السلام رسول مثل باقي الرسل و لم تكن طريقة خلقه جزء مؤثر في دعوته فيهدي الناس إلي عبادة الله الواحد الأحد مثله مثل باقي الرسل ، فلماذا خلق الله عز و جل عيسى عليه السلام بهذه الطريقة ، و لماذا رفعه إلي السماء ، إن كل الأحداث المرتبطة بخلق عيسي و حياته و طريقة مغادرته للأرض قد أحدثت بلبلة شديدة بين تابعيه و أضلتهم عن طريق الوحدانية و سارت بهم نحو طريق التثليث.
 

الاستنساخ بتبتيك آذان الانعام بين القرآن والعلماء

معنى التبتيك في اللغة

التبتيك هو قطع آذان البحيرة بإجماع المفسرين.

والتبتيك : القطع تقول بتكت الشيء ابتكه تبتيكا: إذا قطعته. وبتكه وبتك مثل قطعه وقطع وسيف باتك: قاطع والمراد في هذا الموضع قطع اذن البحيرة، ليعلم انها بحيرة. واراد الشيطان بذلك دعاءهم إلى البحيرة فيستجيبون له، ويعملون بها طاعة له. قال قتادة : البتك قطع آذان البحيرة والسائبة لطواغيتهم وقال السدي : كانوا يشقونها  (الطوسي).

والبتك يقارب البت لكن البتك يستعمل في قطع الاعضاء والشعر. يقال بتك شعره وأذنه – أي قطعها أو شقها – ومنه سيق باتك أي قاطع للأعضاء. والبتك على خلاف البت حيث ان كلمة البت تقال في قطع الحبل (طنطاوي).

لاحظ التبتيك الذى أستعمل في عملية الاستنساخ من قبل علماء الغرب لزم قطع جزء من الأذن وازالة الشعر كما
مبين في الخطوة الأولى من تقنية الاستنساخ من الأذن

وهذا مطابق تماما للمعنى اللغوي للتبتيك كما جاء في الآية الكريمة.

ان هدف الاستنساخ من الأنعام هو عمل نسخه أو نسخ طبق الأصل في الصفات الوراثية والفسيولوجية والمظهرية للمنسوخ منه وذلك عن طريق تقنية خاصه.

قال الله تعالى {أَمْ جَعَلُوا لِلَّهِ شُرَكَاءَ خَلَقُوا كَخَلْقِهِ فَتَشَابَهَ الْخَلْقُ عَلَيْهِمْ قُلْ اللَّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ(16)}

ان الحيوانات الناتجة من عمليات الاستنساخ انما هو مجرد تشابه في الخلق « عليهم » وليس تطابق والتشابه ادنى حظ من التطابق كما أن كلمة وجود كلمة « عليهم » هنا تعني ان لا وجود للتشابه أصلا وان وجد فهو موجود فقط في ظاهرها لا فى تفصيلاتها التى تؤدى لتشابه  الحيوان النسخة وتطابقه للمنسوخ منه وذلك طبقا لنتائج عمليات الاستنساخ التي سنوردها فيما بعد قال الله تعالى {يعدهم ويمنيهم  وما يعدهم الشيطان إلا غروراً }

وَلَأُضِلَّنَّهُمْ وَلَأُمَنِّيَنَّهُمْ وَلَآَمُرَنَّهُمْ فَلَيُبَتِّكُنَّ آَذَانَ الْأَنْعَامِ وَلَآَمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللَّهِ وَمَنْ يَتَّخِذِ الشَّيْطَانَ وَلِيًّا مِنْ دُونِ اللَّهِ فَقَدْ خَسِرَ خُسْرَانًا مُبِينًا) النساء(119)

في هذه الآية الكريمة, يقسم ابليس بإضلال العباد ويأمرهم أولا بتبتيك أذان الأنعام ويأمرهم ثانيا بتغيير خلق الله وقد أجمع المفسرون على أن هذا الأمر كان يتبع سابقاً لغرض التقرب الى الالهة, فلقد أدرك إبليس ان العلم والعقل لم يعد يسمح له بإضلال الناس فيعبدوا إلها غير الله تعالى فدخل اليهم من باب العلم والعقل وكان أمره اياهم بتبتيك أذان الانعام لهدف عمل نسخ من بعض الأنعام, وكل مرة {يعدهم ويمنيهم وما يعدهم الشيطان إلا غروراً } ليخلقوا نسخ متشابهة.

ان تبتيك آذان الأنعام ارتبط بتغير الخلق في القران الكريم وقد ظهر حديثا تبتيك آذان الانعام كتقنية لاستخدامها في عملية الاستنساخ, وعلى الجانب الآخر فقد ثبت حديثا ان أفضل الخلايا الجسدية المستخدمة لغرض الاستنساخ هي خلايا آذان الانعام .

الاستنسـاخ في اللغــة
نسخ و نسخت الكتاب نسخا ، نقلته و انتسخته . كذلك قال ابن فارس و كل شيء خلف شيئا فقد انتسخه فيقال انتسخت الشمس الظل و الشيب و الشباب و الظل الشمس أي أزاله ، و كتاب منسوخ و منتسخ منقول ، و
النسخة الكتاب المنقول و الجمع نسخ مثل غرفة و غرف ، فتارة يفهم منه الإزالة و تارة يفهم منه الإثبات و تارة يفهم منه الأمران ، و النسخ الشرعي إزالة ما كان ثابتا بنص شرعي و يكون في اللفظ و الحكم و في أحدهما سواء فعل كما في أكثر الأحكام أو لم يفعل مثل ذبح إسماعيل بالفداء ، و نسخ الكتاب إزالة الحكم بحكم يعقبه.

قال تعالى

مَا نَنْسَخْ مِنْ آَيَةٍ أَوْ نُنْسِهَا نَأْتِ بِخَيْرٍ مِنْهَا أَوْ مِثْلِهَا أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ 106
و نسخ الكتاب نقل صورته المجردة إلي كتاب آخر و ذلك لا يقتضي إزالة الصورة الأولي بل يقتضي إثبات مثلها في مادة أخري كاتخاذ نقش الخاتم في شمع كثير ، و الاستنساخ التقدم بنسخ الشيء و الترشح للنسخ و قد يعبر عن النسخ بالاستنساخ قال تعالى

هَذَا كِتَابُنَا يَنْطِقُ عَلَيْكُمْ بِالْحَقِّ إِنَّا كُنَّا نَسْتَنْسِخُ مَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ 29
و تناسخ الأزمنة و القرون مضي قوم بعد قوم يخلفهم و القائلون بالتناسخ قوم ينكرون البعث

وَلَقَدْ ضَرَبْنَا لِلنَّاسِ فِي هَذَا الْقُرْآَنِ مِنْ كُلِّ مَثَلٍ وَلَئِنْ جِئْتَهُمْ بِآَيَةٍ لَيَقُولَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ أَنْتُمْ إِلَّا مُبْطِلُونَ 58

 

الاستنسـاخ داخــل الخليــة
من تعريف الاستنساخ السابق يبدو واضحا للعيان أن الاستنساخ هو عمل صورة مطابقة للأصل المنسوخ في كل جزئياتها ، أي أن النسخة الجديدة تحمل نفس صفات النسخة الأصلية بكل دقائقها و خواصها و صفاتها الشكلية و التركيبية
، و الاستنساخ موجود في الكون منذ بدء الخليقة ، فالخالق قد خلق السموات و الأرض و ما ومن في الأرض جميعا من نباتات و حيوانات و حشرات و كائنات دقيقة مثل البكتريا و الطحالب و الفيروسات …….إلخ
و الآيات القرآنية تشير إلي ترتيب الخلق فالحق يقول

خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِالْحَقِّ وَصَوَّرَكُمْ فَأَحْسَنَ صُوَرَكُمْ وَإِلَيْهِ الْمَصِيرُ (3) ( التغابن )
اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ مَا لَكُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا شَفِيعٍ أَفَلَا تَتَذَكَّرُونَ (4) ( السجدة )
وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ (30) ( البقرة )
فالسماوات قد خلقت قبل الأرض ، فكلمة السماء دائما تسبق الأرض في الكثير من الآيات ( التغابن -3) (الجاثية – 3) ( الزخرف – 82) (السجدة 30) ( النمل 75) ثم خلق الله الأرض و بث فيها كل المخلوقات

هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُمْ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ فَسَوَّاهُنَّ سَبْعَ سَمَوَاتٍ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (29) ( البقرة )
اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ مَا لَكُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا شَفِيعٍ أَفَلَا تَتَذَكَّرُونَ (4) ( السجدة )
ثم خلق الإنسان
……………..
وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ (30) ( البقرة )
فخلق النباتات و الحيوانات و غيرها

من الكائنات التي عمرت الأرض كان قبل خلق آدم عليه السلام ، أي أن الخلية النباتية و الحيوانات
قد وجدت قبل خلق آدم ، و تلك الخلية التي خلقت في بداية الكون حدث فيها و بداخلها أول عملية استنساخ في الكون ، فالخلية المفردة الوحيدة التي نطلق عليها اليوم اسم البكتريا تتكاثر أساسا بالاستنساخ حيث تستطيل الخلية البكتيرية و تنحصر في وسطها و يستمر هذا التخصر حتي تنفصل الخلية إلي خليتين فما الذي حدث داخل خلية البكتيرية ، لقد انقسمت نواة الخلية إلي نصفين متشابهين تماما لتكون خليتين متشابهتين تماما في الشكل و التركيب فهي نسخة طبق الأصل من الخلية الأصلية و تستمر عملية النسخ هذه مكونة الآلاف من الخلايا المتشابهة و هذا النوع من الاستنساخ يتم في خلايا البكتريا و الطحالب و الفطريات و نطلق عليه الانقسام البسيط و في الحقيقة أن استنساخ الخلايا يحدث داخل كل خلية عملية نسخ حتي يتضاعف عدد الخلايا لتبني جسم النبات ، فالخلية النباتية تتكون من حزئين أساسيين هما البروتوبلاست protoplast و الجدار الخلوي Cell wall و البروتوبلاست هو المادة الحية التي تعرف  » بالجبلة  » أو البروتوبلازم ، و بالخلية الكثير من العضيات التي تقوم بكل مهام الخلية ، و من أكثر العضيات أهمية النواة التي تحتوي داخلها الصبغيات ، و كل صبغي منها يتكون من جزئين كل منها يسمي كروماتيدة .

Chromosomesو هاتان الكروماتيدتات صورة طبق الأصل من بعضها في الشكل و التركيب ، و بهذه الكروماتيدة توجد الجينات التي تتكون من الأحماض النووية و التي تحمل كل صفات الكائن الحسي مثل طول النبات و شكل الورقة و لون الأزهار و شكل الثمار و محتوي الثمار من السكر و أسلوب التفريع .. و غيرها من الصفات الخاصة بكل نوع من النباتات ، و حتي تظل صفات كل نبات ثابتة علي مر الأجيال و غير عرضة للتغير فقد وجد الاستنساخ داخل الخلية لتتكون خلايا مماثلة للخلية الأصلية و تظل هوية النبات ثابتة راسخة ،

و في النباتات الراقية يحدث نوع من النسخ نطلق عليه الانقسام غير المباشر:

و الذي يحدث علي عدة خطوات أو أطوار Mitosis هي

الطور التمهيدي prophase1
الطور الاستوائي Metaphase2
الطور الانفصالي Anaphase3
الطور الختامي Telophase4


و في مرحلة الطور الانفصالي تنفصل الكروماتيداتان الشقيقتان عن بعضهما البعض عند منطقة الاتصال المسماة السنترومير ، و تتحرك إلي أقطاب الخلية حيث يتضاعف تركيب الـ DNA
المكون للجينات مكنا نسخة طبق الأصل من النصف الآخر ( الكروماتيدة ) بحيث ينتج في النهاية ضعف عدد الكروموسومات في الخلية التي لا تلبث أن تنقسم إلي خليتين متشابهتين في الشكل و التركيب و كافة الصفات المميزة لها ، أي يحدث تضاعف لعدد الصبغيات و عدد الخلايا من خلال عمل نسخ مطابقة للخلية الأم و السر في النسخ المتطابق يكمن في الـ د.ن.ا الذي يحمل كافة تعليمات الخلية.
لقد قامت الخلية بنسخ نفسها بعمل صورة مماثلة لها ، و في كل خلية من خلايا الجسم سواء كان نبات أو حيوان توجد الإمكانية كاملة لتكوين الجسم كله إلا في خلايا الحيوانات المنوية و البويضات فهي ليست خلايا كاملة حيث تحمل أساسا نصف العدد الكلي من الصبغيات أو بالأحرى نصف عدد الجينات و هذا العدد النصفي لا يمكن من خلاله عمل نسخ متشابهة في ظل القوانين السائدة في الكون ، و لكننا سوف نجد طرقا لهذا الناموس بتكوين أفراد كاملة من البويضات ذات العدد النصفي من الصبغيات عندما نتحدث عن الاستنساخ في النحل.


وَمَا مِنْ غَائِبَةٍ فِي السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ (75) النمل


إِنَّ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لَآَيَاتٍ لِلْمُؤْمِنِينَ 3 وَفِي خَلْقِكُمْ وَمَا يَبُثُّ مِنْ دَابَّةٍ آَيَاتٌ لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ 4

( الجاثية )

ثبت لدينا أن الاستنساخ ليس أمرا محدثا و إنما هو ناموس من نواميس الكون الراسخة منذ بدأ الخليقة ، و الإنسان لا يستحدث في مخلوقات الله جديد فلن يخلق الإنسان ذبابا حتي لو اجتمع علي خلقه كل علماء الكون ، و لكن الإنسان يكتشف فقط ما هو موجود و ما يسمح الله عز وجل له بأن يكتشفه فكل شيء في الكون يجري بأمر الله ، و زيادة قدرة الإنسان في الأرض و علي الأرض تقرب من قيام الساعة ، فإذا أخذت الأرض زخرفها و بهائها و جمالها و ظن أهلها أنهم قادرون علي كل شيء فيها فسوف يأتيها أمر الله لقيام الساعة ، وظن الإنسان بأن له قوة و قدرة لا يأتي من الاختراعات الممثلة في السيارات و الطائرات و الحاسبات الآلية و سفن الفضاء فقط بل الإنسان يعتقد أن قوته لن تكتمل إلا بتدخله في الخلق و المخلوقات و أبسط الأمور الحادثة هو ما فعله الإنسان من تغيرات وراثية في التراكيب الجينية للعديد من النباتات بدعوة تحسين صفاتها و كأن الذي خلقها جعلها ناقصة الصفات.

و الحصول علي إنتاج أعلي و صفات أفضل و هذا الوهم بتحسين الصفات بتلاعب الإنسان في الجينات قد أوجد العديد من المنتجات المهندسة وراثيا مثل الفاكهة و الخضروات و التي ثبت أخيرا أنها تسبب أمراض غريبة و تحدث آثار جانبية تصيب الإنسان بالضرر ، فالإنسان يتلاعب في تراكيب لا يدري عنها دراية كاملة ، الأمر الذي نبه العديد من الدول إلي خطورة المنتجات المهندسة وراثيا ، فكيف يكون الحال لو أن استنساخ الإنسان أصبح أمرا ميسرا ، و معجزة خلق عيسى تؤكد قدرة الله عز و جل علي خلقه و له أن يستنسخ ما يشاء و هي في نفس الوقت تؤكد عدم قدرة الإنسان علي الاستنساخ فقد وصف الله خلق عيسى بأنه آية معجزة و لا قبل للإنسان بها ، و نخلص من هذا البحث إلي أن الاستنساخ كمبدأ علمي صحيح فهو حادث في الكون و قد أجراه الإنسان في الحيوانات و لكن حدوثه في الإنسان أمرا بعيد المنال فنحن لا نعلم الأضرار أو الفوائد الناتجة من العبث فيما نجهل ، فلنبحث في أمور تفيد البشرية و لنبتعد عن التلاعب في التراكيب الوراثية حتي لا يأتي يوم و تختفي فيه كل التراكيب الوراثية الأصلية و يحدث ما لا تحمد عقباه ، و لنضع قصة خلق عيسى و رفعه إلي السماء العبرة و العظة حتي نكف عن العبث في نواميس الخلق و المخلوقات.

المراجع:

كتاب ( الموسوعة العلمية الشاملة ) للكاتب العلمي محمد كذلك

الكاتب و المترجم العلمي / محمد محمد كذلك

كاتب ومترجم علمي ألف أكثر من 80 كتاب في محاولة منه لنشر الثقافة العلمية وتأصيل الفكر العلمي الذي يمكننا من خلاله نقل بلادنا العربية نقلة نوعية لتصبح في مصاف الدول المتقدمة وهو الأمر الذي يعتبر حلماً .

من معجزات القرآن



 

 


{ كَمَثَلِ الْعَنْكَبُوتِ اتَّخَذَتْ بَيْتاً }


{ وَأَوْحَى رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي }


في الآيتين سر وإعجاز سببهما حرف واحد، والحقائق العلمية التي أصبحت من المسلمات يشير إليها هذا الحرف. ما هو هذا الحرف؟ و ما هي تلك الحقائق العلمية التي أثبتت وما زالت تثبت أن القرآن لا تنقضي عجائبه و معجزاته؟

إن بيت العنكبوت ذكره الله في القرآن الكريم فقال

﴿ مَثَلُ الَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ أَوْلِيَاءَ كَمَثَلِ الْعَنْكَبُوتِ اتَّخَذَتْ بَيْتاً وَإِنَّ أَوْهَنَ الْبُيُوتِ لَبَيْتُ الْعَنْكَبُوتِ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ

(سورة العنكبوت 41

 الوهن هو الضعف، بيت العنكبوت أوهن بيت بنص هذه الآية، فقال العلماء:  » إن هي حرف مشبه بالفعل يفيد التوكيد،

﴿ وَإِنَّ أَوْهَنَ الْبُيُوتِ لَبَيْتُ ﴾ اللام في قوله

﴿ لَبَيْتُ ﴾

 هي في إعراب النحاة لام المزحلقة، هي أساسها لام التوكيد، زحلقت من اسم إن إلى خبرها، إذاً هناك توكيدان في الآية

﴿ وَإِنَّ أَوْهَنَ الْبُيُوتِ لَبَيْتُ الْعَنْكَبُوتِ

 فإن تفيد التوكيد، واللام المزحلقة تفيد التوكيد أيضاً، يقول الله عز وجل

﴿ وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ وَمَا يَعْقِلُهَا إِلَّا الْعَالِمُون

( سورة العنكبوت(43َ


 

 إذا ذكر الله شيئاً من خلقه فليلفت نظرنا إليه، وبعضهم قالوا: إذا أقسم الله بشيء فالنسبة إلينا، إنه عظيم بالنسبة إلينا لا بالنسبة إليه، وإذا لم يقسم فمعنى ذلك بالنسبة إليه هذا توجيه للقسم، لقوله تعالى

لكن أنا اطلعت على بحث جديد في العنكبوت هو أمتن من الفولاذ بخمسة أمثال، بل إن بعض الأنسجة التي تصنع منها القمصان التي تقوم الرصاص مصنوعة من مواد تشبه المواد التي صنعت منها خيوط العنكبوت، فهو الوهن هنا أنه لا يقيها لا من حر، ولا من برد، ولا من رياح، ومن مطر، أما خيط العنكبوت كخيط دودة القز أمتن من الفولاذ، وهذا من آيات الله الدالة على عظمته
 الأنثى في العنكبوت هي التي تغزل البيت، وهي التي ترغب الذكر في الدخول إلى البيت، حيث تقوم أمامه بحركات مغرية، وتسمعه بعض الألحان الطنانة، فيأوي إلى بيتها، وبعد التلقيح تأكله، وتفترسه، وتأكل أولادها من بعده، ويأكل بعض أولادها بعضهم الآخر، فضعف البيت هنا إضافة إلى أنه يقيها لا من حر، ولا من قر، ومن رياح، ولا من مطر، فضعف هذا البيت يتأتى من ضعف علاقاته الداخلية، وقد يجمع الضعفان في ضعف واحد.

﴿ وَإِنَّ أَوْهَنَ الْبُيُوتِ لَبَيْتُ الْعَنْكَبُوتِ ﴾

 جاء في بعض التفاسير: أن بيت العنكبوت ضعيف، لأنه لا يغني عنها من حر ولا من قر، ولا من مطر، ولا من رياح، وهو ضعيف لتفاهته وحقارته، هكذا ورد في بعض التفاسير
ولكن أستاذاً في علم الحشرات في كلية العلوم في إحدى الجامعات العربية يقول في بعض كتبه العلمية: إن في قوله تعالى

﴿ كَمَثَلِ الْعَنْكَبُوتِ اتَّخَذَتْ بَيْتاً﴾

( سورة العنكبوت الآية: 41 )

 هذه الآية إعجاز علمي حيث إن التي تبني البيت هي الأنثى، فجات تاء التأنيث في قوله تعالى ﴿ كَمَثَلِ الْعَنْكَبُوتِ اتَّخَذَتْ بَيْتًا ﴾

. أن يفرق بين ذكر العنكبوت وأنثاها ؟ مستحيل، الآن ثبت أن التي تبني البيت هي الأنثى يعني هل يستطيع واحد في عهد النبي

بيت العنكبوت أضعف بيت , بيت غابت منه المودة والرحمة : فالأنثى تأكل الذكر عقب التلقيح والسفاد , والأبناء يأكلون أمهم بعد اشتداد عودهم, ويهرب منه الذكر خوفاً على حياته

بيت العنكبوت: بيت يقوم على المصالح والمنافع المادية الدنيوية المؤقتة , فإذا انتهت المصالح, وانتهت المنافع , فأسوأ علاقة فيه بعد ذلك , فالأنثى تغازل الذكر وتغريه وترحب به وتتزين له عندما تحتاج إلى سفاده فقط , وتحاول القضاء عليه بعد ذلك , فيهرب الذكر حفاظاً على حياته من افتراس الأنثى وفكوكها القاتلة والسامه , وإذا مرض الرجل أو ضعف فلا مكان له على سريرها وبين أحضانها وفي كنفها وتحت رعايتها , إنها الأرملة السوداء ( نوع من إناث العناكب) في عالم العناكب العجيب.

بيت العنكبوت: بيت يظل الصغار فيه هادئين , مطيعين في كنف الكبار , حتى إذا اشتد عودهم وقويت فكوكهم وتوفرت سمومهم عقوا الكبار وعقروهم وأكلوهم ، وحيث أن الأب هارب من ظلم الأم ، فهم يأكلون أمهم.

بيت العنكبوت: بيت فيه الحيوان غير مرحوم أو مرفق به، فإذا ساقه قدره إلى بيت العنكبوت، افترسته العناكب وقضت عليه.

بيت العنكبوت : بالنسبة للذكر للسفاد ( التلقيح ) والمعاشرة الجنسية ، والأكل ، والراحة ، فإذا احتاج إلى ذلك دخل البيت ، ومارس دور الذكر ، حتى إذا قضى وطره ، فرهارباً خائفاً مذعوراً

بيت العنكبوت : بيت القوامة فيه للأنثى فهي التي تبنيه وتسمح للذكر بالدخول فيه ، وتفضل الحياة فيه بعيداً عن قيد الذكر، وإذا أراد البقاء فيه فهو مهدد ذليل.

بيت العنكبوت، بيت ضعيف لا رحمة فيه

ملحوظة

يظن البعض أن وهن بيت العنكبوت يكمن في وهن خيوطه , ولكن ثبت علمياً أن خيوط العنكبوت من أقوى الخيوط ( مقارنة بخيوط الفولاذ بنفس السمك ) ولكن الوهن في بيت العنكبوت كما رأينا سابقاً هو وهن في العلاقات الاجتماعية والحيوية في هذا البيت . علاوة على وهن عدم الحماية من العوامل البيئية الخارجية مثل : المطر , والحر , والبرد , والشمس , والأتربة كما قال بعض المفسرين قديماً


 

من معجزات القرآن العلمية


بسـمـ الله الرحمن الرحيمـ ..

(( وإن أوهن البيوت لبيت العنكبوت لو كانوا يعلمون ))

من معجزات القرآن العلمية

{ كَمَثَلِ الْعَنْكَبُوتِ اتَّخَذَتْ بَيْتاً }
{ وَأَوْحَى رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي }
في الآيتين سر وإعجاز سببهما حرف واحد، والحقائق العلمية التي أصبحت من المسلمات يشير إليها هذا الحرف. ما هو هذا الحرف؟ وما هي تلك الحقائق العلمية التي أثبتت وما زالت تثبت أن القرآن لا تنقضي عجائبه ومعجزاته

 

بيت العنكبوت : بيت القوامة فيه للأنثى (كمثل العنكبوت اتخذت بيتا) العنكبوت (41) فهي التي تبنيه وتسمح للذكر بالدخول فيه، وتفضل الحياة فيه بعيداً عن قيد الذكر، وإذا أراد البقاء فيه فهو مهدد ذليل


ملحوظة:

يظن البعض أن وهن بيت العنكبوت يكمن في وهن خيوطه , ولكن ثبت علمياً أن خيوط العنكبوت من أقوى الخيوط ( مقارنة بخيوط الفولاذ بنفس السمك ) ولكن الوهن في بيت العنكبوت كما رأينا سابقاً هو وهن في العلاقات الاجتماعية والحيوية في هذا البيت . علاوة على وهن عدم الحماية من العوامل البيئية الخارجية مثل : المطر , والحر , والبرد , والشمس , والأتربة كما قال بعض المفسرين قديماً .

سبحان الله

التدخين بين الدين والعلم


بسم الله الرحمن الرحيم

التدخين بين الدين والعلم

حقائق لا بد من معرفتها

هذه فقرة من تقرير منظمة الصحة العالمية، وهي منظمة علمية كتاباتها وإحصاءاتها موضع ثقة

إن شركات الدخان تنتج  يومياً  علبتين لكل إنسان على وجه الأرض، وعدد سكان الأرض ستة آلاف مليون، ما يعني أن اثنيْ عشر ألف مليون علبة تنتج كل يوم

هذه الكميات الفلكية التي تنتجها شركات الدخان فيها مواد سامة لو أخذت في الدم دفعة واحد لاستطاعت أن تبيد الجنس البشري بأكمله

لو أخذت المواد السامة في هذه السجائر دفعة واحدة بعد استخلاصها، في الوريد مباشرة، فهي كفيلة أن تقتل إنساناً في أوج صحته.

مما يدخنه الإنسان، لو استُخلِصَت هذه المواد السامة، وحقنت في وريده لمات فوراً.

عدد الذين يلقون حتفهم، أو يعيشون حياةً تعيسة من جراء التدخين، يفوق عدد الذين يلاقون حتفهم من الطاعون والكوليرا والجدري والسل والجذام والتيفوئيد مجتمعين.

والوفيات الناجمة عن التدخين هي أكثر بكثير من جميع الوفيات للأمراض الوبائية مجتمعةً.

إن مجموع الدخل الذي تحققه الدول الكبرى من جراء الضرائب الباهظة على إنتاج التدخين، هو أقل بكثير من الأموال التي تنفق لمعالجة الأمراض الناتجة عن التدخين.

إن بين كل ثلاثة مدخنين واحد يلقى حتفه بسبب التدخين.

الآثار المدمرة للتدخين لا تظهر بشكل واضح إلا بعد ربع قرن، وهنا الخطر، فإن الآثار المدمرة للمدخن تظهر بعد خمسة وعشرين عاماً من تدخينه.

هذه السجائر تحتوي على أربعة آلاف مادة كيماوية على شكل غازات، ومواد معظمها سام، ومضر بالصحة العامة.

ألف وفاة كل يوم بسبب الدخان، وهذا العدد يزيد سبعة أضعاف على عدد الذين يموتون في حوادث السير، علماً بأن أعلى نسبة يموت بها الناس هي نسب حوادث السير، لذلك قالت منظمة الصحة العالمية: إن التدخين يعد سبباً حتمياً لأمراض مميتة

وتواجه الدول العظمى الأوبئة بقلق شديد، فلو انتشرت الكوليرا في بلد لانبرى المسؤولون عن الصحة لمواجهة هذا المرض، واستنفروا، ولكن قد يعجب الإنسان لماذا لا يواجهون أخطار التدخين بهذا القلق نفسه؟

التدخين وجسم الإنسان

الدماغ

إن سموم التدخين المنحلة في الدم إذا وصلت إلى الدماغ يتلقفها الدماغ بسهولة فائقة وبِنَهَمٍ كبير، هذا الدماغ حينما يأتيه هذا السم المنحل في الدم يشعر الإنسان بشيء من الخدر، وبشيء من الفتور تارة، ويشعره بالنشاط والتنبه تارة أخرى، فالدخان مهدئ ومنشط في آنٍ واحد، وهذا هو سر الإدمان عليه، والتعلق به، هذا السم في الدماغ يضعف تغذية الأعصاب، فتصاب بالالتهاب، وقد أجريت دراسة علمية على ستة آلاف وثمانمئة حالة، كان من نتائجها أن هناك علاقة واضحة جداً بين الدخان وضعف الذكاء.

جهاز التنفس

هو أشد الأجهزة تأثراً بالتدخين، لأن جهاز التنفس كعنقود العنب، كل حبة هي حويصل رئوي، والحويصل فراغ، وتتم في هذا الفراغ مبادلة غاز الفحم بالأوكسجين، هذه المبادلة حيوية وأساسية جداً، وسموم الدخان تخرب الأنسجة المبطنة للاسناخ الرئوية، وتضعف الوظائف التنفسية، وتؤدي إلى التهاب الأنف والبلعوم المزمنين، وإلى التهاب الحَنجرة والقصبات الرئوية، ونسبة سرطان الرئة عند المدخنين هي ثمانية أمثال غير المدخنين.

القلب

إن معظم الإصابات القلبية والوعائية القاتلة تعود إلى التدخين، وقد أكد أطباء جراحة القلب أن أكثر المداخلات الجراحية التي يجرونها على القلب بسبب آفات تعود بالدرجة الأولى إلى التدخين، وإن ثمانين بالمئة من مرضى القلب من المدخنين تسبب لهم سموم الدخان تضيقاً دائماً في الشرايين، وقد يتحول التضييق إلى انسداد، فتكون الذبحة الصدرية، أو تكون الجلطة، أو يسبب انسداداً في شرايين المخ، فتكون السكتة الدماغية، أو يسبب انسدادًا في شرايين الساقين، فيكون الموات، أي مرض الغرغرين، ولا بد عندئذ من قطع الساق، حينئذ يكون احتمال إصابة المدخنين بأمراض القلب والشرايين يزيد خمسة عشر ضعفاً على غير المدخنين

التدخين والحمل

إن أكثر حالات الإجهاض والإملاص، الإملاص ولادة الجنين ميتاً، أكثر حالات الإجهاض والإملاص والولادة قبل الأوان، ونقص الوزن والتشوهات الخلقية، والوفاة في المهد، وربو الأطفال والصمم كله يعزى إلى الأم المدخنة، أما الشيء الذي لا يكاد يصدق فإن هذا السم القاتل يشربه الطفل المولود حديثاً مع حليب أمه، لذلك تعد الإقياءات المتكررة والتشنجات، وتسرع قلب الوليد من آثار سموم الدخان التي تدخل في جسم الرضيع عن طريق حليب أمه المدخنة، كما أن كثافة السموم سموم الدخان في ثدي المرأة تؤدي إلى تخرش الثدي، وهذا التخرش يؤدي إلى سرطان الثدي عند المرأة المدخنة

التدخين السلبي، أو التدخين غير الإرادي

هؤلاء الناس الذين لا يدخنون، ولكنهم يتعرضون بشكل يومي للغازات والمواد المنبعثة من تدخين السجائر من زملائهم في العمل، أو الأولاد من أبيهم، أو الزوجة من زوجها، أو الأولاد من أمهم، هؤلاء جميعاً لا يدخنون، ولكنهم ينضوون تحت مصطلح اسمه المدخن السلبي، وهنا المشكلة

هذا الذي لا يدخن، ولا يريد أن يدخن، تظهر على صحته آثار قد لا تصدق، منها

التدخين السلبي والربو

أن التدخين السلبي أيها الإخوة الكرام يسبب الربو، فشركاء المدخنين وجلساؤهم يكونون معرضين بنسبة خمسة أضعاف المعدل الاعتيادي للإصابة بالربو، بفعل مضار التدخين السلبي

والربو الآن شائع جداً، ولاسيما ربو الأطفال، وأحد أسبابه تدخين الأب في البيت

التدخين السلبي وضيق التنفس الليلي

أيها الإخوة الكرام، التدخين السلبي له علاقة بضيق التنفس الليلي

وهذه دراسة تم إجراؤها في بلد متقدم، فقد خضع ثمانية آلاف شخص من ثلاثة عشر بلداً إلى فحص دقيق، لمعرفة آثار التدخين السلبي على صحتهم، فكان من أبرز هذه الآثار ضيق التنفس الليلي، وضيق التنفس الذي يتبع أيّ جهد عضلي

وهذا أيضاً أيها الإخوة الكرام، من آثار التدخين السلبي، ضيق التنفس الليلي، وضيق التنفس على أثر جهد عضلي

التدخين السلبي و أمراض القلب

وهناك دراسة، أيها الإخوة الكرام، تربط بين التدخين السلبي وبين أمراض القلب، فاحتمالات الإصابة بأمراض القلب هي ضعف احتمالات الإصابة لغير الذين يتأثرون بالتدخين السلبي

الحديث الآن عن التدخين السلبي، هذا الذي لا يدخن، لكنه طفل في أسرة الأب فيها يدخن، أو طفل في أسرة الأم فيها تدخن، أو زميل في عمل الزميل فيه يدخن. إذا كان هذا أثر التدخين فيمن لا يدخن، لكنه يجاور من يدخن، فكيف أثره فيمن يدخن؟

التدخين السلبي وقدرة المرأة على الإنجاب

بحوث أخرى أشارت إلى أن التدخين السلبي يمكن أن يضر، وكشفت دراسة رصينة أجرتها جامعة على ثمانية آلاف وخمسمائة من الأزواج الذين تعرضوا للتدخين السلبي في أثناء العمل، فكانت هناك نسبة كبيرة من النساء كن أقلَّ قدرة على الإنجاب من اللواتي لم يتعرضن إلى التدخين السلبي

التدخين السلبي وضعف ذكاء الطفل

التدخين السلبي يضعف ذكاء الطفل، وقام باحثون في مركز طبي تابع لمستشفى في إحدى الولايات في أمريكا، وقال هذا التقرير

إن الأطفال المعرضين لدخان السجائر حتى ولو بكميات قليلة يعانون من انخفاض القدرات الذهنية والإدراكية

وقد أشار هؤلاء إلى الدراسة التي أجريت على أكثر من أربعة آلاف طفل، ونشرتها مجلة رصينة، وأن هذا الأثر واضح جداً على الأطفال الذين يعانون من التدخين السلبي، والتدخين السلبي أيضاً يزيد من خطر إصابة الأطفال بالتهابات الأذن

التدخين السلبي ونسب الأمراض في العمل

أيها الإخوة الكرام، الذين يتعرضون لآثار التدخين من زملائهم في العمل أي يتعرضون للتدخين السلبي يقعون في أمراض هي ضعف الأمراض التي يقع فيها من لا يدخن تدخيناً سلبياً. وبالتالي يأخذون إجازات من وظائفهم ضعف الإجازات الصحية التي يأخذها زملاؤهم ممن لا يتعرض للتدخين السلبي

أيها الإخوة الكرام، هذا أثر التدخين فيمن لم يدخن، فكيف فيمن يدخن؟

والإنسان حينما يبتلى بالتدخين، وحينما تضعف إرادته عن أن يقلع عنه، ألا يرحم زوجته؟ ألا يرحم أولاده؟ ألا يرحم من يلوذ به؟

أهمية الصحة

والصحة تأتي في الأهمية بعد الهداية، فأول نعمة على الإطلاق أن تعرف الله، وأن تعرف منهجه، وأن تحمل نفسك على طاعته، والنعمة الثانية أن تكون صحيحاً معافى في بدنك، والصحة رأس مال الإنسان، ورأس ماله الأوحد، وهي وعاء عمله، وهي من أسباب استقامته، وهي سبب توفيقه في طلب الآخرة، إن كانت الصحة موفورة.

التدخين والغابات

أما عن الخسائر الناتجة عن الحرائق التي تلتهم الغابات الخضراء بسبب أعقاب السجائر فهي تفوق كل أرباح الشركات، وهناك حريق واحد التهم خمسة وعشرين ألف دُنُمٍ في بعض السنوات في إحدى البلدان بسبب عقب دخينة ألقيت في أرض الغابة

أحكام الدين في التدخين

يقول الله عز وجل

وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ

( سورة البقرة: 195)

هذا الذي يدخن أليس يلقي بيديه إلى التهلكة؟ أليس ينتحر انتحاراً بطيئاً؟

كان رسولُ الله صلى الله عليه وسلم يقول في خطبته

نحمدُ الله ونُثني عليه بما هو أهله، ثم يقول: من يهدِ الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، إن أصدقَ الحديث كتاب الله، وأحسنُ الهدْي هدْيُ محمد، وشرُّ الأمور محدَثاتها، وكل محدثَة بدعة، وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار، ثم يقول: بعثت أنا والساعةَ كهاتين، وكان إذا ذكر الساعةَ احْمَرَّتْ وَجنتاه، وعلا صوتُه، واشتد غضبه، كأنه نذير جيش، يقول: صبَّحكم ومسَّاكم، ثم قال: من ترك مالاً فلأهله، ومن ترك ديْناً أو ضيعاً، فإليَّ أو عليَّ، وأنا أولى بالمؤمنين

[ حديث صحيح، أخرجه النسائي ]

أليست هذه الدخنة بدعةً؟

إن الأسر الفقيرة تستهلك من دخلها ثلثه من أجل التدخين، هذا المبلغ الذي يعادل ثلث دخل أسرة فقيرة، لو رُدَّ على الأولاد غذاءً وفاكهةً وكساءً وضروريات تفتقر إليها الأسرة، أليس هذا من باب أولى؟

أيها الإخوة الكرام، آية ثانية، قال تعالى

وَلَا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيماً

( سورة النساء: 29)

الآية مطلقة، والمطلق على إطلاقه في القرآن الكريم

قتل سريع معروف لدى الجميع، وقتل بطيء، هو الدخان الذي ينتهي بصاحبه تحت الثرى

عَنْ أُمِّ سَلَمَةَ قَالَتْ

نهى رسولُ الله صلى الله عليه وسلم عن كل مسكر ومُفْتِر

[ حديث حسن، أخرجه أبو داود ]

أليس الدخان مفتراً؟

والنبي عليه الصلاة والسلام يقول

ثلاثة يدعون الله فلا يستجاب لهم:…ورجل آتى سفيها ماله وقد قال الله عز وجل: ولا تؤتوا السفهاء أموالكم

[ حديث صحيح، أخرجه الحاكم في المستدرك ]

وأنت حينما تنفق من دخلك ثلثه على الدخان فإنك آتيت هذا المال أناساً سفهاء يتجرون بصحة الناس.

إن أردت الحكم الفقهي، ففي قوله تعالى

وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ

( سورة الأعراف،157 )

وقد ثبت بالدليل القطعي العلمي الموضوعي أن الدخان من الخبائث، فهو إذاً مشمول بقوله تعالى

وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ

التدخين في الدول المتقدمة وفي الدول المتخلفة

شيء آخر، نسب المدخنين تقلّ في العالم المتقدم إلى ستين بالمئة، يعني أربعون بالمئة أقلعوا عن التدخين، ونسب المدخنين في العالم المتخلف زادت ثمانية وثلاثين بالمئة. هم يَدَعون التدخين حفاظاً على صحتهم، وإدراكاً لمضار التدخين، وفي العالم المتخلف ترتفع نسب المدخنين إلى ثمانية وثلاثين بالمئة زيادة عن ذي قبل

العاقل يتعامل مع النص والجاهل يتعامل مع الواقع

كنت أذكر قديماً ودائماً أن الإنسان العاقل يتعامل مع النص، بينما الإنسان الجاهل يتعامل مع الواقع، فما دامت هذه الدخينة تعطيه راحة فيما يبدو توهمه بخدرٍ في جسمه فهو يدخن، فإذا شارف الخطر القاتل صحا من غفلته، هذا شأن غير العاقل

بينما العاقل من شأنه أنه يتأثر بالنص والحقيقة، قبل أن يأتي يوم لا ينفعه نص ولا حقيقة.

وصايا تُعين المدخن على الإقلاع عن التدخين

أيها الإخوة الكرام، بقدر ما توصف نتائج التدخين بأنها خطيرة بقدر ما يمكن تلافيها إذا امتنع المدخن عن التدخين، لكن الحقيقة الخطيرة أنه كلما طال أمد تعاطي التدخين كان الإقلاع عنه أصعب، هناك عدة وصايا تعين المدخن على الإقلاع عن التدخين

أن يمتلك إرادة قوية

أن يتخذ قراراً حازماً لا رجعة فيه

أن يعمق وعيه الصحي بأبعاد الأخطار الناتجة عن التدخين

وإن كان مؤمناً أن يعمق وعيه بحكم التدخين في الإسلام

ينبغي أن يقلع عن التدخين في وقت مبكر من حياته.

وينبغي ألا يقلع عنه بالتدريج، بل يجب أن يقلع عنه دفعة واحدة

وألا يفقد الأمل إذا حاول مرة بعد مرة ولم ينجح

وعليه أن يستفيد من خبرات الذين أقلعوا عن التدخين

الخلاصة

هذا المدخن ضحّى بصحته وبماله، وبصحة أولاده وزوجته، وصحة أبيه وأمه، وخالف أوامر الله عز وجل في تحريم الخبائث، وإزالة كل ما فيها من ضرر، والامتناع عن كل تبذير

المدخن إنسان ينتحر باختياره، ولا يملك السيطرة على ما يقتله

وقد قال تعالى

وَلَا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيماً

( سورة النساء: 29)

لقد صدرت مئات الكتب التي تبرز الأضرار البشعة للتدخين، ثم الفتاوى المنصفة الجازمة بتحريم التدخين، ثم تحدث الاقتصاديون عن المليارات التي تُستَنزَف، كما رصدوا النسب المئوية التي تؤكد التهام التدخين لأكثر من ثلث دخول الأسر الفقيرة أو المتوسطة

هذه الحقائق وتلك التقارير، وهذه الفتاوى، لم تلقَ أذناً مصغية، بل لقيت الإهمال واللامبالاة

أيها الإخوة الكرام، هذه الحقائق وتلك التقارير، وهذه الفتاوى، ينبغي أن تردع كل مدخن عن أن يدخن، لأن في الدخان هلاكاً له، لكنه ليس كهلاك من يقتل برصاصة فيموت وينتهي، ولكن كهلاك من يصيبه مرض عضال فيموت بعد العذاب والألم

أيها الإخوة الكرام، من خصائص الإنسان الذي عرف سر وجوده وغاية وجوده أنه يعرف قدر نفسه، ويعرف قيمة الحياة، ويعرف قيمة الصحة، هذه الصحة وسيلته لتحقيق ذاته، لذلك يجب أن يسعى الإنسان العاقل سعياً حثيثاً إلى الحفاظ على صحته، لأنها رأسماله، ووعاء عمله

منقول عن: خطبة الجمعة – الخطبة 0935 : مضار التدخين

لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي بتاريخ: 2004-09-10 | المصدر

المهمة الحقيقية لحكومة الباجي قايد السبسي بتونس و الجنزوري بمصر


هنا أحمد منصوريحدثكم

المهمة الحقيقية لحكومة الجنزوري والسبسي

في شهر يونيو الماضي التقيت في العاصمة تونس مع رئيس الحكومة المؤقتة الباجي قايد السبسي، وهو أحد رجال الرئيس الراحل الحبيب بورقيبة البارزين والمخضرمين، عمل معه في عدة وزارات منذ الستينيات من القرن الماضي أهمها وزارة الداخلية وقد اعترف السبسي في لقائي معه بأن كل الانتخابات التى جرت في عهد بورقيبة وبن علي هي انتخابات مزورة، غير أن أهم ما قاله السبسي في مقابلتي معه هو أن المهمة الأساسية لحكومته هي وضع خطة الطريق بل تحديد مسار الحكومة القادمة من بعده لخمس سنوات على الأقل، وهذا يعني أن السبسي، والفريق المتعاون معه، كان يدرك أن الشعب التونسي قرر التغيير والتغيير يعني المجيء عبر الانتخابات بفريق جديد كانت التلميحات تشير إلى أنه سيكون من الاسلاميين وتحديدا من حركة النهضة التي شرد رجالها في أنحاء العالم ومن بقي منهم سجن داخل تونس واستمر هذا الوضع ثلاثة عقود كاملة من عام 1981 وحتى 2011 الجاري، حيث أفرج عن المعتقلين منهم وعاد المطاردون بعد نجاح الثورة التي اندلعت قبل عام من الآن وتحديدا في السابع عشر من ديسمبر الماضي.

قضى الباجي قايد السبسي عشرة أشهر يضع القيود الاقتصادية والسياسية لمن سيأتي من بعده، وكانت النتيجة هي إغراق البلاد في مزيد من الديون، وتقييدها في مزيد من الاتفاقيات، أما العقبة الكبيرة التي وضعها أمام الحكومة القادمة بعدما حققت حركة النهضة الفوز الكاسح في الانتخابات وكلفت بتشكيل الحكومة هي قرار بزيادة رواتب كل موظفي الدولة ـ حوالي نصف مليون موظف ـ بزيادة تقدر بمليار دينار تونسي في وقت تواجه فيه الموازنة والخزينة حالة صعبة للغاية، الأمر الثاني هو ترقية معظم موظفي الدولة، حتى الضباط المتهمين بقتل الثوار تم ترقيتهم، كما أجرى تغييرات هائلة في السلك الدبلوماسي للدولة بحيث يصعب على من يأتي وزيرا للخارجية إجراء أي تغيير على اعتبار أن التغييرات التى أجريت هي حديثة و العادة ألا يتم إجراء تغييرات للموظفين إلا كل أربع سنوات، كما أجرى تغييرات هائلة في إدارات الدولة المختلفة ووضع رجال بورقيبة وبن علي في القمة بحيث يصعب على من يأتي أن يدخل في متاهة الصراعات الادارية في ظل أن الوزراء تقريبا كلهم لم يسبق لهم العمل داخل دوائر الدولة إما كانوا في السجون أو مطاردين أو من المغضوب عليهم في ظل نظام بن علي، وقد أكد السبسي على ما قام به حينما قال في كلمة له أمام مؤتمر «تبادل خبرات المرحلة الانتقالية» الذي عقد في العاصمة تونس في 13 ديسمبر الماضي، حيث قال «إن الحكومة التي سيعلن عن تشكيلها قريبا ستجد تركة من التحديات في انتظارها» وقد أكد على الجانب الاقتصادي المقيد بقوله: «حكومتنا أعدت برنامجا اقتصاديا يقطع مع أي مرجعية ايديولوجية ولهذا اعتقد أن المجموعة الوزارية الجديدة ستواصل تنفيذ هذا المخطط الذي أعدته شبكة من الخبراء التونسيين».

هذه المقدمة الطويلة للهدف الرئيسي للمقال تؤكد باختصار على المهمة الأساسية والحقيقية لحكومة الجنزوري في مصر، هي نفس المهمة تقريبا التى قامت بها حكومة السبسي في تونس لرجل من نفس الطراز ولكن في مصر الثورة، فبعدما قام المشير طنطاوي رئيس المجلس العسكري بإقالة حكومة المنطفئين وهي حكومة عصام شرف جاء برجل من زملائه القدامى وأحد رجال مبارك المخضرمين الذين لعبوا دورا أساسيا في بيع ممتلكات الشعب وهو كمال الجنزوري رئيس الوزراء الأسبق ففي عهده وخلال ثلاث سنوات بيعت من أملاك الشعب 133 شركة من شركات القطاع العام، ووضع الأساس لمشروع من أفشل المشاريع الاقتصادية في مصر ليس من حيث الفكرة ولكن من حيث التطبيق وهو مشروع «توشكى»، لكن لأن ذاكرة الشعوب ضعيفة، وتقييم الناس بالانطباعات وليس بحقائق الأعمال ولأن كل من أقاله مبارك نظر إليه على أنه من معارضيه وأنه من الشرفاء نظيفي اليد دون تمحيص حقيقي في الملفات، فقد ساد هذا الانطباع العام عن الجنزوري متناسيا أعماله طوال أكثر من خمسة عشر عاما عملها مع مبارك ونظروا فقط إلى أن مبارك قد أقاله دون دراسة الأسباب أو التعرف عليها. وما يؤكد على أن الجنزوري جاء حتى يحقق نفس النتائج التي حققها السبسي هو أن الجنزوري يتصرف ويتحدث وكأنه جاء ليبقى إلى الأبد وأنه سيضع السياسات لسنوات قادمة ويتعاقد من أجل الاستثمارات القادمة في الوقت الذي من المفترض أن حكومته التى ستبقى ستة أشهر فقط جاءت لتسيير الأعمال وليس للبقاء للأبد، لكنها باختصار جاءت لتضع طوقا حديديا اقتصاديا وسياسيا وإداريا ودبلوماسيا في رقبة أي حكومة قادمة حتى لو أسسها الخلفاء الراشدون وليس الإخوان المسلمون، وتجعلها عاجزة أمام الشعب ومقيدة أمام الخارج فالوضع الاقتصادي في مصر مزرٍ للغاية بل «غير متصور» حسب وصف الجنزوري نفسه، وقد أكدت التقارير على أن الحكومة المنتخبة القادمة سوف تجد نفسها طوال عامين أمام قروض قصيرة الأجل عالية الفائدة علاوة على الديون طويلة الأجل التي وصلت في حد الدين الداخلي وحده إلى أنه أصبح موازيا للدخل القومي للبلاد حسب آخر التقارير التي نشرت يوم الأربعاء الماضي، وهذا ما دفع حكومة الجنزوري إلى أن تطرح يوم الاثنين 19 ديسمبر أذونات للخزينة تقدر بخمسة مليارات جنيه بفائدة عالية جدا تقدر بـ 14.06% على أذون ثلاثة أشهر و15.14% على أذون تسعة أشهر ومع ذلك لا تجد من يشتريها بسبب عزوف البنوك عن الشراء وكذلك عدم الثقة في الحكومة، وهذا حسب الخبراء اتجاه يزيد من مخاطر الوضع الداخلي، إذن المهمة الأساسية لحكومة الجنزوري واضحة، وعلى الشعب العظيم الذي قام بهذه الثورة العظيمة أن يدرك حجم المخاطر التي تحيق بها وأن يتخلى عن عاطفته وانطباعاته في تقييم الأشخاص وأن يقف عند حد أدوارهم وإنجازاتهم وليس عن الانطباعات التي تروج عنهم، وأن يدرك أن المستقبل لا يصنعه رجال الماضي، إن الشهور الستة القادمة المهمة الأساسية فيها هي تكريس سياسة الطوق الحديدي لأي حكومة قادمة حتى تبقى أسيرة لنظام مبارك وسياساته وسياسات رجاله مهما كانت وعودها للشعب

ظَهَرَالْفَسادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ


قال الله تعالى
(ظَهَرَالْفَسادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِما كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذيقَهُمْ بَعْضَ الَّذي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ) (الروم: 41)
إنّ مخالفة السنن الإلهية تنشر الفساد في الكون، والفساد هو اللانظام واللاهدفية، وهذه الآية الفريدة في موضوعها تبين لنا ذلك.
ومن ميزات القران أنه حينما يبين الجانب الايجابي، كما مر في الآيات السابقة ، يذكر الطرف النقيض منه أيضاً، فإذا بيّن العدل، ذكر الظلم ، وإذا بيّن القسط ، ذكر البغي، وهكذا
وقد ذكرت هذه الآية عدة أنواع من الفساد
الأول
الفساد السياسي، أي انحراف النظام السياسي ، فحينما يتربع الأشخاص غير الصالحين على رأس الهرم السياسي فإن الفساد ينتشر في الأرض.
ولذلك حين يذكر ربنا قصة فرعون يقول: (إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلا فِي الأَرْضِ وَ جَعَلَ أَهْلَها شِيَعاً يَسْتَضْعِفُ طائِفَةً مِنْهُمْ يُذَبِّحُ أَبْناءَهُمْ وَ يَسْتَحْيي ‏نِساءَهُمْ إِنَّهُ كانَ مِنَ الْمُفْسِدينَ) (القصص: 4) لأن الأمة إذافسدت وظلم بعضها بعضاً، سيحكمهم ظالم.
ويقول ربنا: (فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ تَوَلَّيْتُمْ أَنْ تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَ تُقَطِّعُوا أَرْحامَكُمْ) (محمد: 22) وعن أمير المؤمنين(ع): (لتأمرنّ بالمعروف، ولتنهن عن المنكر، أوليُستعملن عليكم شراركم ، فيدعوا خياركم فلا يستجاب لهم).
وقد قال الله تعالى: ( وَاتَّقُوا فِتْنَةً لا تُصيبَنَّ الَّذينَ ظَلَمُوامِنْكُمْ خَاصَّةً وَ اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَديدُ الْعِقابِ) (الأنفال:25).
و هذا ما تكرر حدوثه في التاريخ كثيراً.وهناك نوع آخر من الفساد السياسي وهو الاحتلال، حيث إن البلد إذا وقع تحت احتلال قوة أجنبية غاشمة يكون فسادٌ عظيم ، وينبغي على المؤمنين أن يستعدوا لدفع الاحتلال من بلادهم، لأن ربنا تعالى يقول بصراحة: (وَلَوْ لادَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَهُدِّمَتْ صَوامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَواتٌ وَمَساجِدُ يُذْكَرُ فيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثيراً وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزيزٌ) (الحج: 40)وقد يكون نوع ثالث من الفساد السياسي هو تضارب القوانين الدستورية أو عدم الالتزامبها، وهذا فساد في مقابل النظام
ثانياً
الفساد الاقتصادي الذي يتجلى في عالمنا اليوم بوضوح ، ففي حين يموت الناس جوعاً في قرى إفريقيا، تُصرف الملايين في الغرب على توافه الحياة
ثالثاً
الفساد الأخلاقي وهو ما يبدأ من انهيار الأسرة ، حيث تتحول حياة المجتمع إلى حياة الغاب بسبب الانفلات الأخلاقي وعدم الالتزام بأحكام الدين، فيبدأ التلاشي الاجتماعي من تصدّع بنيان الأسرة أولاً، ويبدأ ذلك من أمورصغيرة كالنظر المحرّم ، فقد جاء في الحديث: (النظرسهم من سهام إبليس) ولو كالتخلي عن الحجاب الشرعي الذي يستتبع هو الآخرالعديد من المفاسد الاجتماعية المدمّرة.
رابعاً الفساد البيئي، إذ أن للذنوب ارتباط فيزيائي بالبيئة، فالفساد الموجود في عالمنا اليوم في مجال البيئة سببّه ذنوب العباد
وأساساً إذا عصى ابن آدم على الأرض ، فإن الأرض تشتكي منه
ثم يقول ربنا: (لِيُذيقَهُمْ بَعْضَ الَّذي عَمِلُوا)
إذ أن العقاب الأكبر ليس في هذه الدنيا ، ولكن لماذا يرينا الله « بعض » الذي نعمل؟ فيجيب عن ذلك ويقول: ( لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ).  و هذا هو السبب الذي يدعوا الكفّار غالباً إلى التطيّر والتشاؤم من وجود الأنبياء، لكن الله سبحانه وتعالى أرسلهم رحمة للعالمين لعلهم يرجعون عن الذنوب التي يقترفونها

الشرور في الأرض هل أرادها الله أو لم يردها الله؟


أيُّ شيء وقع في الكون أراده الله! وأيُّ شيء أراده الله وقع

الله تعالى لا يقع في كونه إلا ما يريد ولا يكون إلا ما يريدُ

إلا أنَّ بعض أصحاب الاعتقادات الضالة زَعَموا أنَّ الله تعالى أراد الإيمان من الناس إلا أنَّ الكافر أراد الكُفْر! ماذا يوحِي هذا الكلام؟ أنَّ الكافر أراد شيئاً ما أراده الله تعالى، وهذا لا يليق بِعَظَمَة الله عز وجل، فلو أنَّ إنساناً مُتَمَكِّناً في دائرة، وجاء مُوَظَّف عنده، أو أحد صُنَّاعِه، وفعل شيئاً خِلاف أوامرِ هذا الإنسان العظيم لأنكر عليه كل الإنكار، فالله تعالى لا يقع في كونه إلا ما يريد، فالقَدَرِيَّة توَهَّمَت أنَّ الكافر أراد الكُفْر خِلافاً لإرادة الله تعالى، قال: هذا القول فاسِد، ومَرْدود لِمُخالفته الكتاب والسنَّة والمَعْقول الصحيح، وهي مسألة القدَر المعْروفة، وسوف يَرِدُ شرْحُها إن شاء الله تعالى، سُمُّوا قَدَرِيَّة لإنْكارهم القَدَر، والجَبْرِيَّةُ أيْضاً اعتَمَدَت على المفْهوم القَدَري، واحْتَجُّوا بأنَّ الإنسان مُجْبرٌ على أفْعاله، فما هو الحق؟

الشرور في الأرض هل أرادها الله أو لم يردها الله؟

الذي يحْصل في الأرض من مشاكل، وقتْل، وانْتِهاك للأعْراض، وفساد، وظلم، هل أراده الله تعالى؟ فإذا قلتَ: أراده، فَلِمَ أراده؟ وإذا قلتَ: ما أراده فَلِمَ وقع؟
الشرّ المطلق غير موجود، والشرّ للشرّ كذلك غير موجود، إنما شر موظف لخير مطلق
لو أنَّ أباً وابنه اتفقا على إجراء عَمَلِيَّة جراحية، فإنّ الطبيب الجراح لا يمكن أن يفتح بطْن ابنه إلا بموافقة الأب، وفَتْحُ البطْن شرّ إلا لإجْراء عَمَلِيَّة لشفاء ابنه، فلا يكون هذا الأمر إلا لِهَدَفٍ نبيل جداً، كاسْتِئْصال عضوٍ تالف، فهذه أوَّل قاعِدَة، شرّ مُطْلق لا يمكن أن يكون، أما الشرّ النِّسبي فَمَوْجود، كَخَرْق السفينة،
قال تعالى

(فَانْطَلَقَا حَتَّى إِذَا رَكِبَا فِي السَّفِينَةِ خَرَقَهَا قَالَ أَخَرَقْتَهَا لِتُغْرِقَ أَهْلَهَا لَقَدْ جِئْتَ شَيْئاً إِمْراً)

[سورة الكهف]

ثمَّ تَبَيَّن أنّ خرْقها سبب نجاتِها، فلا يُمكن أن نفهم ما يجْري في الأرض من شرّ إلا وَفْقَ هذه الحقيقة إلا أنَّك قد لا تعرف ما وراء كلّ حادِث، ألسْتَ مؤمناً بأنَّ الله سبحانه وتعالى صادِق، وأنّ هذا الكلام كلامه، وأنَّهُ تعالى في آياتٍ كثيرة كثيرةٍ نفى عن نفْسِه الظلم
قال تعالى

(وَمَنْ يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحَاتِ مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ وَلَا يُظْلَمُونَ نَقِيراً)

[سورة النِّساء]

كنت أسير مرَّةً في أحد أسواق احدى المدن، فاسْتَوْقفني أحد المارَّة، وقال لي: فلان الفلاني جاء إلى مَحَلِّه التِّجاري لِيَكْسب قوت أولاده، فَسَمِع إطلاقَ نارٍ، وكان اثنان يتشاجران، فَمَدَّ رأسه فجاءَت رصاصةٌ في عموده الفقري، وأصبح مشْلولاً من حينه، فقال لي هذا الأخ: وما ذَنْبُه؟ ولماذا فُعِلَ به هكذا؟ فقلتُ: لا أدْري، فهذه الكلمة تُشَرِّف أحْياناً، وبعد حينٍ أخٌ كريم قال لي: هناك رجل يسْكن في الحيّ الفلاني، وله أوْلاد أخ أكل أموالهم بالباطل، وقد احْتَكَموا إلى أحد العلماء فلما طولب بما عليه لأولاد أخيه رفض! فَتَوَجَّه هذا العالم إلى أولاد الأخ، وقال لهم: إياكم أن تشْتكوا على عَمِّكم، فهذا لا يليق بكم، ولكن اشْكُوه إلى الله تعالى! فهذا الكلام تَمَّ في الساعة الثانِيَة ليلاً، ففي الساعة الثامِنَة صباحاً أصْبح مَشْلولاً
فَيَجب أن تعلم أنّ كل شيء وقع وراءه حِكمة، سواء عَرَفْتها أم لم تعْرفها

إنه الإمتحان

أما العلماء فيقولون
إنَّ الله، وإن كان يريد المعاصي قَدَراً فهو لا يُحِبُّها، ولا يرْضاها، ولا يأمر بها، وهنا سؤال: لماذا أراد؟
ضَرَبْتُ مثَلاً، فقلْتُ: صَيْدلي يريد مُوَظَّفًا، إلا أنَّ هذا الموظَّف لا بدّ أن يكون على مُسْتوى رفيع، فأعلن عن مُسابقة، والامتِحان سَهل، ترتيب الفيتامينات في مكانها، وكذا السموم، فلو أمْسَك هذا الممتحن الفيتامين ليضعه فوق السموم لَوَجدْتَ أنَّ الذي أقام الامْتِحان لا يمْنعه! لماذا؟ لأنَّه الآن يمْتَحِنُه، ويُعْطيه الفرصة للتعبير عن علمه، أو عن جهْلِه،
فالله عز وجل إذا قلنا: أراد أي سَمَح، ولماذا سَمَح؟ لأنَّه أعْطاك الاخْتِيار، وهو الآن يمْتَحِنُك، أما لو مَنَعْتَ إنساناً في أثناء الامْتِحان، فقد ألْغَيْت امْتِحانه
قال تعالى

(وَقَالَ مُوسَى إِنْ تَكْفُرُوا أَنْتُمْ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ جَمِيعاً فَإِنَّ اللَّهَ لَغَنِيٌّ حَمِيدٌ)

[سورة إبراهيم]

فهو أراد، أي سَمَح، وسمَح لأنَّهُ يمْتَحِنُك، وإذا ألْغى حركتك في الامْتِحان فقد ألغى امْتِحانك، وأنت جئت للدنيا لِتُمْتَحن، وهي عقيدة أهل السنَّة والجماعة
فالله تعالى لا يُحِبُّها، ولا يرْضاها، بل يُبْغِضُها، ويسْخطها، ويكْرهها، وينْهى عنها،
وهو قوْل السّلف قاطِبَةً، فيقولون
ما شاء الله كان، وما لم يشأ لم يكن، وإنَّ الإنسان إذا اسْتَحكَمت به الشَّهوة وأصَرَّ عليها، أصْبَحَت هذه الشَّهْوة حِجاباً بينه وبين الله، فلَعَلَّ الحِكْمة أن ينطلق إليها كي تفْرغ نفْسه، وكي يأتي العِقاب على أثر هذه الشَّهْوة التي أصرَّ عليها، وحتى تفرغ نفْسه من هذه الشَّهوة
وهذا الموضوع إن شاء الله تعالى سنُتابِعُه في وقْتٍ آخر، إلا أنَّني أُنْهي هذا الحديث بِهذه الآيات، فالله تعالى أراد، أي سَمَح،

الخير والسعادة هو ما يريده الله لعباده

لكن هناك آيات أخرى، يكْفي أن تسْمعوها
قال تعالى

(يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ)

[سورة البقرة]

وقال تعالى

(يُرِيدُ اللَّهُ لِيُبَيِّنَ لَكُمْ وَيَهْدِيَكُمْ سُنَنَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَيَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ)

[سورة النساء]

وقال تعالى

(وَاللَّهُ يُرِيدُ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَنْ تَمِيلُوا مَيْلاً عَظِيماً)

[سورة النساء]

(يُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُخَفِّفَ عَنْكُمْ وَخُلِقَ الْإِنْسَانُ ضَعِيفاً)

[سورة النساء]

وقال تعالى

(مَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُمْ مِنْ حَرَجٍ)

[سورة المائدة]

قال تعالى

(إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً)

[سورة الأحزاب]

ماذا يريدُ الله عز وجل؟ الخير، والسعادة، والتوبة، والفلاح، والنَّجاح، فهذه إرادة الله تعالى الدِّينِيَّة الشَّرْعِيَّة، أما إرادته التَّكْوينِيَّة فَمُتَعَلِّقَةٌ بِمُعالَجَةِ الإنسان،
أحْياناً تفْعل شيئاً يتناقض مع حياتك، زوْجان مُتخاصِمان، وكل يوم في مُشْكِلَة، فلو أنَّهما احْتَكما إلى قاضٍ شرعي ليَحْكم بينهما ويُفَرِّق بينهما إلى أمَدٍ حتى يعْرف كل منهما قيمة الآخر فالقاضي فَرَّقَ لِيَجْمع،

الله أمرك بالطاعة وفيها سعادتك وسمح لك أن تعصيه

فالله تعالى له إرادة شرْعِيَّة، أما إذا أراد بِمَعنى سَمَح، كأن يسمح الله لإنسان أنْ يزْني، أو أن يسْرق، فقد سَمَح له تطْهيراً، وتأديباً، وامْتِحاناً، فهناك إرادتان: تَكْوينِيَّة أو تشْريعِيَّة، أو أن نقول: هناك أمر تكليفي وآخر تكويني، فالتَّكْليفي ؛ أمرك بالطاعة، أما التكويني فقد سمح لك أن تعْصِيَهُ لِحِكْمةٍ بالغة لا تعرف قيمتها إلا بعد حين،
لذلك احْفظوها

كلّ شيء وقع أراده الله، وكل شيء أراده الله وقع وإرادة الله تعالى مُتَعَلِّقة بالحكمة المطلقة، وحكْمته المطلقة مُتَعَلِّقة بالخير المطلق

قال تعالى

(قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَنْ تَشَاءُ وَتَنْزِعُ الْمُلْكَ مِمَّنْ تَشَاءُ وَتُعِزُّ مَنْ تَشَاءُ وَتُذِلُّ مَنْ تَشَاءُ بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ)

[سورة آل عمران]

فهذه الفِكرة لو اسْتوعَبَها الإنسان لَمَلأت قلبهُ طمأنينةً واسْتِقْراراً، ويقيناً وراحَةً فأنت اِفْعَل ما تشاء لكن إياك أن تتَّهِمَ الله عز وجل

انظر في خلقه قبل أن تنظر في فعله

لأنَّ هناك كونًا خلَقَه الله عز وجل، وأنّ هناك أفعالاً يفْعلها، فإذا أردتَ أن تنظر في أفعاله قبل أن تنظر في كونه فقد لا تصِلُ إليه وتُسيء الظنَّ به، أما لو نَظَرْتَ إلى خلقه أوَّلاً لامْتلأت نفسك تعْظيماً له، فإذا نظرْتَ إلى أفعاله لعلَّ النظر الأوَّل ألْقى على النَّظر الثاني ضَوْءًا كاشِفاً،
فلو أنَّك رأيْتَ شخْصاً يجرح طفْلاً فقد تسْتنكر هذا، أما لو قيل لك: هذا طبيب وهذا الولد ابنه، فَحَتْماً هذا الجرح رحْمَةً بالابن لعله ينقذه من شيء ما لا تعلمه أنت، أما لو غَفَلْتَ عن الابن، ونظرْتَ إلى الأب لاتَّهمتَه بالظلم، والقَسْوة وربما أكثر من ذلك، فأنا أريد أن نُفَكِّر في الكون قبل التفكير في الحوادِث لأنَّ التفكير في الحوادِث حقل ألغام، أما لو فَكَّرتَ في الكون لعرفْتَ الخالق، وتقول هذه المقولة:

عظمة الخلْق تدلّ على كمال التَّصرُّف

فابْدأ بالكون، ثمَّ انْظر إلى أفعال الله عز وجل

والحمد الله رب العالمين

منقول عن: العقيدة – العقيدة الطحاوية – الدرس (05-20) : الله قديم بلا ابتداء ودائم بلا انتهاء
لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي بتاريخ: 1995-03-18 | المصدر

حزب العدالة والتنمية


حزب العدالة والتنمية

تأسّس حزب العدالة والتنمية برئاسة رجب طيب أردوغان في 14 أوت  2001[15]. وجرى إشهار الأعضاء المؤسّسين الذين كانوا 74 شخصًا، ليس من بينهم أحد من أعضاء البرلمان في حزب الفضيلة[16]. وعن الظروف التي أدّت إلى نشأة الحزب، يقول يشار ياقيش، نائب رئيس الحزب للشؤون الخارجية : « الفهم الأعمق لصعودنا في الحياة السياسية التركيّة يستلزم النظر في كيفية تشكيل الحزب. لقد كان معظم مؤسّسي الحزب أعضاءً في حزب الرفاه بزعامة نجم الدين أربكان، وقد حاولوا كإصلاحيين، ومنهم عبد الله جول، وبولنت أرنج، ورجب طيب أردوغان، تغيير أسلوب أربكان وسياساته، وأبدوْا رفضهم لممارساته، خاصّةً بناء كلّ موقف على أساسٍ ديني، فنحن في بلدٍ علماني ومثل هذه الممارسات غير مقبولة

وعندما حُلّ حزب ‘الرفاه’، ظلّ المحافظون بزعامة أربكان، و الإصلاحيّون الذين كان يقودهم عبد الله جول، في حزب ‘الفضيلة’ إلى أنْ حُلٌ هو الآخر بقرارٍ من المحكمة الدستورية. عندئذ كان لابدّ من الانقسام: أنصار أربكان شكّلوا حزب السّعادة بزعامة رجائي قوطان، و الإصلاحيّون شكّلوا حزب العدالة والتنمية. فلقد وجدوا أنفسهم في مفترق الطرق، والحياة السياسية قد تغيرت، فقرّروا الانقطاع عن الماضي ممثّلاً في ‘الرفاه’ و ‘الفضيلة’. لكن هذا لا يعني إنكار الماضي أو الهويّة التركية »

ويضيف ياقيش : « قبل أنْ يطرح والإصلاحين برنامجهم السياسي أجروْا استطلاعات عدّة للرأي. سألوا الناس: ما هي أوْلويّاتكم؟ ما هي طبيعة الحزب الذي تقبلونه؟ سألوا حتى عن الاسم المناسب والشّعار المناسب. من هنا جاء نجاحه. وقد تولّى أردوغان رئاسة الحزب، فأضاف إليه الكثير؛ لأنه كان رئيسًا ناجحًا لبلدية إسطنبول. إن الخلافات مع أربكان والمحافظين التي قادت إلى تشكيل حزب العدالة والتنمية سببها الابتعاد من جانب أربكان عن العلمانية التي تحكم نظامنا، ونحن لا نريد حكومة على أساس ديني كما يرغب حزب ‘السعادة’. حزبنا جديد تمامًا، ليس له ارتباطات بالماضي، لكنه يراعي الحساسيات في بلد99% من سكّانه مسلمون، والكثيرون من أبنائه محافظون، ولهم ثقافتهم الإسلامية، وليس من سبيل لإنكار ذلك »[17

أعاد حزب العدالة والتنمية تعريف هويّته الفكرية والسياسية، بما ينسجم مع واقع الدولة التركيّة الداخلي وعلاقاتها الخارجية[18]. فهو لا يُعرّف بنفسه حزباً إسلامياً، بل يبتعد عن كلّ ما يُفهم منه أنّ للحزب برنامجا إسلاميا[19]. واعترف بالعلمانية أو « النّظام العلماني » كشرط مسبق أساسي للديمقراطية والحرّية، وعرّف العلمانيّة على أنها « حيادية الدولة تجاه أيّ شكلٍ من أشكال المعتقد الديني والقناعة الفلسفية »[20]. وعلى هذا الأساس صنّف قادة الحزب هويّته الفكرية والسياسية بأنه من تيّار يمين الوسط، على غرار الأحزاب الأوروبية المحافظة[21

أمّا عن طبيعة الحزب التكوينية، فقد انضمّ إليه أعضاء وبرلمانيو أحزاب يمين الوسط، مثل حزب « الوطن الأم » وحزب « الطريق القويم »، وشرائح من التكنوقراط وخرّيجي الجامعات والبيروقراطيّين والمهنيّين الذين عملوا في البلديات التي سيطر عليها الإسلاميّون في مراحل سابقة، إضافةً إلى البرجوازية الوسطى والصغيرة سواء في إسطنبول والمدن الكبرى، أو في الأناضول حيث القاعدة الأساسيّة للإسلاميّين[22]. كما انضمّ إليه أيضًا عددٌ من الممثّلين والفنّانين والصحافيّين والأدباء

وهنا يبدو لنا حزب « العدالة والتنمية » تعبيراً عن تركيبة سياسية واجتماعيّة جديدة: فلا هي علمانية تمثّل يمين الوسط التركي كالطريق المستقيم والوطن الأم؛ ولا هي كماليّة بالمعنى الذي يعبّر عنه يسار الوسط التركي كحزب الشعب الجمهوري وحزب اليسار الديمقراطي؛ ولا هي إسلاميّة بالمعنى الذي عبّر عنه حزب الرفاه؛ ولكنها تعبير عن الإسلامية واليسارية واليمينية في صيغةٍ جديدة[24

وقد تبنى مؤسّسوه ما أطلق عليه تسمية « الديمقراطية المحافظة »، وهي نظام سياسي واجتماعي توفيقي، تنسجم فيه الحداثة مع التّراث من جانب، والقيم الإنسانية مع العقلانية من جانبٍ آخر. فهي لا تقبل الجديد ولا ترفض القديم، وتحترم الآخر وتؤمن بخصوصية الذات؛ وترفض الخطاب السياسي القائم على الثنائيات التي تفرض رؤية سياسيّة أو عرقيّة أو أيديولوجية أو دينيّة واحدة تلغي ما سواها؛ وتؤكّد أنّ دور الدولة يجب أن يتوقّف  عند تسيير الأمور من خلال الحدّ من التّناقض عبْر التوفيق بين مختلف الاتجاهات  وتحقيق التفاعل الإيجابي في المجتمع بما يساهم في إيجاد بيئةٍ يتعايش فيها الجميع دون استقطاب أو استئثار[25

أمّا شعار الحزب، فهو عبارة عن مصباح كهربائي، ألوانه الرسميّة الأصفر والأسود والبرتقالي. وقد أعطى له أنصاره اسم « أكبارتي » وتعني باللغة التركية « الحزب الأبيض » رمزًا للبراءة والنّقاء[26

أمّا برنامجُ الحزب، فقد صيغ بناء على نتائج استطلاعات رأي واسعة أُجريت  للتعرّف على احتياجات الناس ومطالبهم وتوقّعاتهم من الحزب. وتقوم فكرة البرنامج على أنّ مشكلات تركيا ليست مستعصية، لأنّ تركيا غنية بالموارد الطبيعية فوق الأرض وتحتها، وشعبها يتميز بالشّباب والنشاط، ولديها تراث حكمٍ عميق الجذور وشديد الغنى، وموقع جيو-استراتيجي يمكن أن يساعدها على أن تلعب دورًا مؤثّرًا في بيئتها الإقليمية، وفرصاً سياحية مستمدّة من التاريخ والجغرافيا، وشخصيّة وطنية قائمة على التديّن والتّضامن، وسجلّ من الإنجازات

وقد حظي هذا البرنامج بقبول شعبي كبير عبّرت عنه نتائج الانتخابات النيابيّة التي جرت في العام 2002[27

وحدّد برنامج الحزب أهدافه الداخلية بما يلي

تحقيق السيادة- من دون أيّ قيدٍ أو شرط- للشّعب التركي في الجمهورية القانونية (الدولة الدستورية) التي تمثّل القوّة التي تراعي مصالح الفرد والمؤسّسات معًا

الحفاظ على وحدة الدولة التركية

الحفاظ على القيم والأخلاق التي تعدّ بمنزلة التّراث للشّعب التركي

تحقيق الحضارة والمدنية المعاصرة في تركيا وفقًا للطريق الذي رسمه مصطفى كمال أتاتورك

تأمين الرّفاه والأمن والاستقرار للشعب التركي

تحقيق مفهوم الدولة الاجتماعية التي تتيح للأفراد العيش بالشكل الاجتماعي المطلوب

تحقيق العدالة بين الأتراك والتوزيع العادل للدّخل القومي

ويعرض البرنامج وسائل تحقيق تلك الأهداف على النّحو الآتي

نشْر الوعي القائم على الحقوق المتعارَف عليها دوليا، والحرّيات، وسيادة القانون في جميع أنحاء تركيا

استئصال مشكلات تركيا المستعصية بتعبئة الموارد الإنسانية والطبيعية المهملة، وجعْلها دولة منتجة باستمرار وتنمو بالإنتاج

خفض معدّل البطالة، وردْم الهوّة في توزيع الدّخل بما يزيد من مستوى الرّفاه

اتّباع سياسات تهدف إلى تحقيق الكفاءة والفاعلية في الإدارة العامّة، وإشراك المواطنين والمنظّمات المدنية في عمليّة صنع القرار

تحقيق الشّفافيّة الكاملة والمحاسبة في كلّ جانبٍ من جوانب الحياة العامّة

اتّباع سياسات عمليّة معاصرة رشيدة، لإفادة الأمّة في مجالات الاقتصاد، والسّياسة الخارجية، والثقافة، والفنون، والتعليم، والصحّة، والزّراعة، والثروة الحيوانية

28

وممّا جاء من مبادئ للحزب في لائحته الداخلية، أنه يحترم حقوق المواطنين كافّةً، ولا يفرق بين أبناء الشعب على أساس الدين أو المذهب أو العرق، ويرفض أنواع التفرقة والنزعات القومية أو الدينية كافة؛ ويعمل على تحقيق الديمقراطية بالمفهوم الكامل، وحماية الحريات والحقوق الأساسية لإتاحة الفرصة لسيادة الإرادة الوطنية؛ ويؤمن بضرورة نيْل النساء لحقوقهنّ السياسيّة؛ وإتاحة الفرصة كاملة لحريّة الفرد والتعبير عن آرائه بشكل مطلق بما يتّسق مع القانون؛ وضرورة منح المؤسّسات المدنية الحقوق والحريات والصلاحيات اللاّزمة لها. كما يؤمن بضرورة إقامة القواعد اللازمة لخدمة اقتصاد السوق، وحماية البنية الأساسية للاقتصاد، وإزالة انعدام التوازن في توزيع الدّخل القومي

ويؤكّد الحزب أنّ أيّ نظام ديمقراطي لا يمكن أنْ يعيش في مجتمعٍ لا يسوده القانون، والديمقراطية تؤكّد وجودها من خلال القانون، ولا بدّ أنْ يسود مفهوم دولة القانون بدلاً من قانون الدولة. ويتعهّد الحزب بأنه سيضمن خلق أعلى درجات الثقة في النظام القضائي الذي يعدّ ضمانًا للنظام الاجتماعي. كما يتعهّد بالإعداد لدستورٍ جديد يسمح بحريّات تُعدّ استجابةً لحاجات المجتمع بأكمله بما يتّسق مع مبدأ دولة القانون ومعايير الدول الديمقراطية. ويرى الحزب في الديمقراطيّة نظامًا مبنيًّا على التّسامح، وفي الديمقراطيات ليس من الممكن لبعض المواطنين الاستفادة من حقوقٍ وحرّيات ومزايا أكثر من غيرهم، فالكلّ تحت حماية القوانين في هذه الديمقراطيات[29

ويبقى الشيء المهم في البرنامج السياسي لحزب العدالة والتنمية، هو ابتعاده عن سياسات الهويّة والتزامه بسياسات الخدمات؛ بمعنى أنه فكّك تقيّد البرامج الإسلامية السابقة وغرقها في مسائل الهويّة والثقافة، ونقلَها إلى مسائل السياسات الاجتماعية والخدماتية والاقتصادية. وقد أتاح له هذا الموقف الانتقال من الانشغال والانغماس بقضايا الهوية إلى الانخراط في قضايا الخدمات؛ ممّا جذب شرائحَ واسعة من الأنصار الجدد الذين صاروا يروْن في الحزب جهة تستطيع تغيير الأمور نحو الأفضل[30]. فنجاحه في الانتخابات البرلمانية في دورتين متتاليتين دليلٌ على نجاعة برنامجه السياسي

————————-

[15] راغب دوران، « أسباب صعود النموذج التركي »، في: تركي الدخيل، ص121

[16] ياسر أحمد حسن، مرجع سبق ذكره، ص 195

[17] عبد الحليم غزالي، الإسلاميون الجدد والعلمانية الأصولية في تركيا: ظلال الثورة الصامتة، (مكتبة الشروق الدولية،2007)، ص 25-26

[18] عمرو الشوبكي، مرجع سبق ذكره، ص 91

[19] خالد الحروب، » تركيا: إسلامية/ علمانية » وجهات نظر، العدد 117، (أكتوبر 2008)،

[20] جراهام فولر، « الجمهورية التركية الجديدة: تركيا كدولة محورية في العالم الإسلامي » دراسات مترجمة،رقم36، (أبوظبي: مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية،، 2009) ص

[21] الشوبكي، ص 91

[22] الحروب، ص 6

[23] الشوبكي، ص 95

[24] كمال حبيب، الدين والدولة في تركيا المعاصرة: صراع الإسلام والعلمانية، (القاهرة: مكتبة جزيرة الورد، 2010)، ص 360

[25] كمال حبيب، « الإسلاميون الأتراك: من الهامش إلى المركز »، في: عبد العاطي، ص 116

[26] راغب دوران، ص 121

[27] الموقع الرسمي لحزب العدالة و التنمية http:/ / eng.akparti.org.tr/ english/ partyprogramme.html

[28] غزالي، ص 26،27

[29] المرجع نفسه، ص 27- 29

الأمة بين الإفراط والتفريط


الأمة بين الإفراط والتفريط

لقد امتازت أمتنا بأنها أمة وسطا في كل شيء وكان ذلك من أهم ما يميزها عن الأمم وهذا ما قرره القرآن حين قال : ( وكذلك جعلناكم أمة وسطا …..) ولكن للأسف أن أمتنا في هذا الزمان تخلت عن تلك الميزة بعد أن كانت مطبقة في أوج عصور الحضارة الإسلامية فإذ بنا نجد أمتنا تنقسم بين إفراط وبين تفريط وهذا الإفراط والتفريط أصبح موجودا في كافة شئون حياتنا بصورة تدعو إلى الانتباه وحتمية العودة إلى الوسطية من جديد

وإذا أردنا أن نوضح ما ندعو إليه فإننا نضرب لذلك العديد من الأمثلة التي توضح بجلاء أننا نصبح إما مُفرِطين أو مُفَرطين ومن هذه الأمثلة

تربية الأبناء

فبدلا من أن يسلك الآباء سلوكا وسطا في تربية أبناءهم كما دعاهم القرآن والسنة إلى ذلك إذ بنا نجد الآباء ينقسمون بين إفراط في تربية أيناءهم على الإسلام وبين تفريط في تلك التربية ، فكثير من الآباء قد يدعوهم إلتزامهم غير المضبوط إلى تربية أبناءهم على الحق بصورة تتمثل في الأمر والنهي غير المناقش فيه بصورة تدعوا الأبناء إلى كراهية الدين ومحاولة التمرد عليه في أقرب وقت ممكن إذ أن الأبناء لن يظلوا تحت أعين آباءهم في كل الأوقات فتربيتهم على الخوف فقط من الآباء لن يجعل الأبناء يلتزمون شريعة الإسلام ، وكم رأينا من شباب كانوا من أسر متدينه ولكن لتضييق آباءهم على حريتهم وللإلزامهم بالأمور دون نقاش أو حوار جعلهم حين يبتعدون عن آباءهم يفعلون كل ما يريدونه وما يرغبون فيه , وعلى الجانب الأخر نجد آباء لا يربون أولادهم ولا يهتمون بهم ويكون كل همهم في جمع المال وفي إعتلاء المناصب ظانين بذلك أنهم يوفرون لأبناءهم حياة سعيدة ولك للأسف أنها لا تكون كذلك ، فكما أن الآباء مطالبون بالسعي نحو المعيشة فإنهم مطالبون في الأساس بتربية أبناءهم على الحق وحمايتهم من الغواية والأنحراف ولقد رأينا وسمعنا كثيرا عن آباء تركوا أبناءهم للأنحراف لإنشغالهم بالسعي وراء المال ، ولعل هذا التفريط في التربية موجود بصورة كبيرة للغاية في أمتنا الإسلامية نظرا للأننا نعيش في زمن انشغل فيه بالسعي وراء المعيشة التي أصبحت صعبة وغير ميسرة نظرا للأننا نطبق أنظمة اقتصادية وضعية تقدم المصلحة الخاصة على المصلحة العامة وتعاني من ظلم في توزيع الدخول بين الأفراد وعموما فإن الأفراط والتفريط أمران يرفضهما الإسلام بكل قوة لأنه يدعو إلى الوسطية في تربية الأبناء والتي من أهم سماتها على سبيل المثال لا الحصر :-

أ- قال تعالى : ( يا أيها الذين آمنوا قوا أنفسكم وأهليكم نارا وقودها الناس والحجارة ..) فإسلامنا يدعونا إلى أن نقي أنفسنا وأهلينا نار جهنم وهذا لن يكون إلا بالتربية على الإسلام تربية سليمة .

ب- يقرر الإسلام بأن تربية الأبناء يجب أن تكون على أساس الخشية من الله وليس من الأباء فقط فالأبن الذي تدرب وتعلم وتربى على الخوف من الله لن يرتكب ذنبا أو معصية سواء كان ذلك في حضور الأب أم في غيابه

ت- يقرر الإسلام بأن يكون هناك حوار دائم بين الأباء وأبناءهم في كافة الأمور وأن يكون الأقناع هو السبيل الوحيد للحوار والنقاش لا الإلزام مع ضرورة أن لا توضع الحواجز بين الأباء وأبناءهم والتي من شأنها لجوء الأبناء إلى غير آباءهم للسؤال عن أمور يتعرضون إليها ويكون من نتيجة ذلك الضلال خاصة عندما يكون السؤال موجها إلى جماعة من الفسقة وما أكثرهم في هذا الزمان

ث- يقرر الإسلام بأن تربية الأبناء يجب أن تأخذ منحنى في التدرج وأن تتناسب التربية المرحلة التي يمر بها الأبناء فتربية ذوي السبع سنيين ليست كتربية ذوي العشر سنين ولعل ذلك ملاحظ في قوله صلى الله عليه وسلم  » مروا أولادكم بالصلاة لسبع واضربوهم عليها لعشر  » فلعلنا نلاحظ تغير أسلوب التربية حيث كان الأمر بالصلاة على سبع سنين ثم إن لم يطبق وينفذ الأمر يكون الضرب غير المبرح ولكن لعشر سنين فتغيرت التربية بتغير المرحلة التي يمر بها الأبن كما أن تربية الأبن ليست كتربية البنت نظرا لما بينهما من إختلاف وهذا من جميل وعظيم أمر الإسلام وغير ذلك من السمات الوسطية التي تميز التربية في الإسلام

  الدعوة إلى الله

انقسم الناس إلا من رحم ربي إلى قسمين في الدعوة إلى الله فنجد

قسم أفرط في الدعوة إلى الله فتجده يصرف كل وقته في الدعوة ولكن على غير علم فيضل ويُضل فنجده يفتي هنا وهناك ويتحدث عن الدين هنا وهناك آخذا بالظاهر من الدين دون أن يتعمق في مقاصد الشريعة وما تسموا إليه فنجده يحرم ما أحله الله وتجده يتشدد في أمور يسرها الدين فيفر الناس منه ومن دعوته وهذا بسبب قلة فهمه وعلمه وسوء تطبيقه

2- قسم فرط في الدعوة إلى الله فنجده يعيش ويحيا لا يتعلم العلم الشرعي ولا يدعو إلى الله ولو بأية أو حديث أو حتى بحسن أخلاقه وجميل عبادته فهو يعيش ليأكل ويتمتع ولا هم له إلا الدنيا وآخر ما يخطر بباله أمر هذا الدين وواقعه فيموت ولا أثر له يذكره به الناس وبذلك يكون ممن خذل الإسلام في حياته وما أكثر تلك الطائفة من الناس ولا حول ولا قوة إلا بالله

وهذا الإفراط والتفريط في الدعوة إلى الله أمرا غير مرغوب فيهما أيضا فإن دعوتنا يجب أن تتسم بالوسطين من حيث الشكل والمضمون والأسلوب فيجب على المسلم أن يتعلم دينه تعليما صحيحا ويأخذه عن العلماء الثقات ويحسن فهم الدين ويعرف مقاصد الشريعة ثم يدعوا الناس بالحكمة والموعظة الحسنة دون تغليظ أو قسوة أو إكراه بل بيسر وود ومحبة ورغبة في الخير وبهذا يستطيع أن بقطف ثمار دعوته ويحقق غايته من الدعوة إلى ربه فإسلامنا قضية رابحة تحتاج إلى محام ناجح يحسن عرضها وإيصالها إلى الناس

وغير ذلك من الأمور التي ابتعدت عنها الوسطية كالتعامل مع المرأة والعلاقة مع غير المسلمين وغير ذلك

محمد محمود عبد الخالق

منهج الشك عند ديكارت


الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين وبعد
فإن الاطلاع على الحضارات المختلفة من الأمور التي تزيد في المخزون المعرفي لدى الباحث الجاد، لأن البحث العلمي هو الركن الأساسي في قيام الحضارات.
ولعل الفيلسوف الفرنسي رينيه ديكارت من أوائل الذين مجدوا العقل ونادى بارتياد الاتجاه العقلي حتى سمّي « أبو الفلسفة الحديثة »
وقد نادت الفلسفة الديكارتية بالحق الذي برهنت عليه في وضوح الذهن وبداهيته ومجّدت العقل، وقال ديكارت في المقال عن المنهج: « العقل هو أحسن الأشياء توزعاً بين الناس إذ يعتقد كل فرد أنه أوتي منه الكفاية حتى الذين لا يسهل عليهم أن يقتنعوا بحظهم من شيء غيره ليس من عادتهم الرغبة في الزيادة على ما لديهم منه، وليس براجح أن يخطئ الجميع في ذلك، بل الراجح أن يشهد هذا بأن قوة الإصابة في الحكم وتمييز الحق من الباطل، وهي في الحقيقة التي تسمى بالعقل أو النطق تتساوى بين كل الناس بالفطرة، وكذلك يشهد اختلاف آرائنا لا ينشأ من أن البعض أعقل من البعض الآخر »([1])
وقبل التعرف على منهج الشك الديكارتي، لا بد لنا من معرفة لمحة سريعة عن حياته، والعوامل التي ساعدت على ظهور هذا المنهج عنده.
حيـاة ديكـارت:
ولد رينيه يواقيم ديكارت في 31/3/1596م، بمدينة لاهاي بإقليم التورين Touraine{ بفرنسا، وأبوه يواقيم ديكارت كان مستشاراً بمحكمة بريتاني (Bretagne)، أما أمه فهي جان بورشار كانت بنت حاكم مقاطعة بواتيبة في جنوب تور، فهو ينتمي إلى أسرة فرنسية برجوازية عرفت بنبلها، وشرفها، وعلو منزلتها في طول البلاد وعرضها. ([2])
كان ينتمي إلى طائفة اليسوعيين، التي كانت تعمل في إطار حركة الإصلاح الديني الكاثوليكي، التي كانت موجودة قبل إنشاء هذه الطائفة بأمد بعيد، وجماعة اليسوعيين التي أسسها القديس اغناطيوس اللوايولي الإسباني في القرن السادس عشر، كانت تهدف إلى مقاومة الإصلاح البروتستانتي، والعمل على تجديد الكنيسة الكاثوليكية، عن طريق التوجيه الديني والسياسي والتربوي للقادة والحكام، ولأبنائهم
ولما كان ديكارت واحداً ممن تربوا في لافليش وتعلموا فيها وتلقنوا أصول التعاليم اليسوعية التي كان في مقدمتها: أن الإنسان خلق لكي يمجد الله ويخدمه، لا للبحث في حقائق الدين ومحاولة استكناة أسراره، كما تعلموا دروساً في تقوية الإرادة وتحمل المسؤولية([3])، فإن هذه التربية أثرت في نفسية ديكارت، وألهمته طمأنينة النفس وغمرته بالإيمان، وحببته في العمل والنظر معاً، كما عودته على تحمل المسؤولية والشغف بالنظام والامتثال بالطاعة وغيرها من الصفات الحميدة؛ التي أسهمت بنصيب وافر في تكوين ملامح فكره، مما أحدث تحولاً جوهرياً في مسار الفكر في ذلك العصر نتيجة المنهج الذي قدمه لبلده وأمته، والذي كان مغايراً لما سبقه من أفكار، وانبثق الشك عنده كوسيلة مؤقتة لتحرير العقل من سيطرة الأفكار والنظريات السابقة وتطهيره من مجرد الاحتمالات

منهج الشك عند ديكارت
يرى ديكارت أن البحث في المنهج هو أهم المشكلات وأولاها بالعناية في مهمة الفيلسوف
ولم يرض ديكارت عن منهج الفلسفة الكلامية الذي كان سائداً في عصره، وتلقَّنَه أيام طَلَبِهِ للعلم في مدرسة لافليش، ولاحظ ديكارت اختلاف وجهات النظر وفوضى الآراء سواء في الفلسفة، أو في العلوم، أو في الدين
ويرى ديكارت أن المنهج هو عبارة عن قواعد مؤكدة بسيطة إذا راعاها الإنسان مراعاة دقيقة، كان في مأمن أن يحسب صواباً ما هو خطأ، واستطاع -دون أن يستنفذ قواه في جهود ضائعة-أن يصل بذهنه إلى اليقين في جميع ما يستطيع معرفته([4])
والشك هو خطوة التأمل الفلسفي الأولى والأساسية عند ديكارت، وهو السبيل الأمثل للوصول إلى اليقين، إذ يقول: « الشك خطوة ضرورية لا بد من اتخاذها فخبرتي بالخطأ وتعرضي له منذ عهد بعيد واحتمال تجدده بفعل تلك الأحكام التي خضعت لها ولم أتبين صحتها، سواء كانت أحكاماً فرضها الغير، من معلمين، أو مرشدين، أو من وكّل إليهم أمري، أم أحكاماً فرضها عليّ الحس أو الخيال-وتعرضها للخطأ معروف- إن كل هذا يدعوني إلى الشك »([5])
ويقول أيضاً: « لقد كنا أطفالاً قبل أن نصبح رجالاً، وحيث أننا قد أصبنا أحياناً، وأخطأنا أحياناً أخرى في أحكامنا على الأشياء المعروضة لحواسنا، عندما كنا لم نصل بعد إلى تكوين عقولنا، فإن هناك ثمة أحكاماً كثيرة، تسرعنا في إصدارها على الأشياء ربما تحول دون بلوغنا الحق، وعلقت بعقولنا قبل التيقن منها، حتى أنه لم يعد هناك أمل في التخلص منها إلا إذا شرعنا مرة أخرى في حياتنا إلى وضع جميع الأشياء التي قد تنطوي على أقل قسط من الريبة موضع الشك »([6])
من خلال هذه النصوص يمكن القول: إن الشك عند ديكارت يختلف عن الشك الذي كان سائداً قبل عصره، فالشك عند ديكارت هو شك مؤقت يقوم على هدم الماضي في سبيل إصلاح ما فسد منه، أو إعادة النظر فيه، في حين أن الشك عند من سبقه هو الشك المطلق كما هو عند »مونتني » وفلاسفة إيطاليا في القرن السادس عشر نتيجة إعادة إحياء تراث اليونان وتغيير خريطة العالم.
فالشك في المرحلة السابقة على فكر ديكارت جمّد العلم، وأضعف من شأنه، في حين أن منهج الشك الديكارتي ردّ إلى العقل احترامه، إذ أن الشك الديكارتي شك إرادي يصطنعه، وهو مؤقت، لأنه يظل مستمراً حتى يتيقن الإنسان من أن أفكاره قد بلغت حداً فائقاً في الدقة واليقين، وأنه لا يلابسها أدنى شك.فالشك الديكارتي شك بنّاء؛ لأنه وليد تجربة شخصية عقليه، حيث إن ديكارت وجد أمامه تراث فلسفي وعلمي وديني كثرت حوله الأقاويل، وتعددت بصدده المذاهب، فلم يجد في هذا التراث الذي عايشه شيئاً يطمئن إليه بصفة مطلقة، أو يقنعه تماماً، فاصطنع الشك منهجاً لبلوغ اليقين في جميع ما يحيط به من معارف ونظريات([7])
ومنهج الشك الديكارتي قد يشبه منهج الشك عند الإمام الغزالي كما يفهم من قوله في (المنقذ من الضلال): « لقد كان التعطش إلى درك حقائق الأمور دأبي وديدني من أول أمري وريعان عمري غزيرة وفطرة من الله »([8])
وهذا ما ذهبت إليه الدكتورة راوية عبد المنعم في كتابها(ديكارت والفلسفة العقلية) إلا أنها فرقت بين المنهجين بقولها: « وبالرغم من هذا التشابه الظاهري في استخدام منهج الشك عند كل من الفيلسوفين، إلا أن طريق الشك الذي انتهجه الأول يختلف عنه عند الثاني، الذي نتج من أزمة نفسية انشقت عنها حالة إشراق صوفي، بينما كانت الحقيقة المعقولة هي نتيجة الشك الديكارتي الذي لم يكن يرمي إلى إثبات روحية النفس، ويرتقي منها إلى معرفة الله »…، وتضيف د.راوية قائلة: « كان الفلاسفة يبدأون من العلم الطبيعي ليصلوا منه إلى ما بعد الطبيعة « الميتافيزيقيا »، وبمجيء ديكارت الذي بدأ من فكرة « الله » لم تعد النظرة إلى العالم تبدأ من العالم المحسوس إلى العالم المعقول، بل تبدأ من العالم المعقول عنى طريق الفكر الذي هو أساس كل معرفة.
فقد حاول الوصول إلى اليقين عن طريق استخدام منهج الشك، ذلك المنهج المؤقت الذي يهدف منه إلى بلوغ الحقيقة في جميع المعارف والعلوم الإنسانية، التي أصبحت في نظر ديكارت موضع شك ومحل شبهه »([9])
وهذا المنهج الذي سلكه ديكارت كان من أُولى ثماره إثبات الذات والتي نتج عنها النظرية الديكارتية المشهورة « أنا أفكر فأنا موجود »، وبعد ذلك توصل إلى اليقين بوجود الله
وفي ضوء ما تقدم فيمكن تلخيص منهج الشك عند ديكارت بالنقاط التالية
1.إن المنهج الديكارتي نشأ نتيجة المناخ العلمي والفكري الذي عاش فيه وكان محاطاً بالاتجاهات العلمية والدينية
2.إن تفكير ديكارت في كل ما كان يدور حوله والموروثات العلمية والدينية التي عجز رجال الكنيسة عن تفسير مقنع للمسلّمات التي يؤمنون بها واكتشافه خطأ أقوالهم
3.الشك عند ديكارت هو وسيلة للوصول إلى اليقين وليس شكاً مطلقاً
4.الشك الديكارتي منهجاً جديداً ومبتكراً، ولم يسبق إليه في حين أن الشك المطلق كان مذهباً سائداً قبله. ويمكننا القول: إن ديكارت طور مفهوم منهج الشك
5.حاول ديكارت هدم العالم الحسي بالشك وإعادة النظر إليه من جديد
والذي فهمته من مطالعتي لأفكار ديكارت: أنه لا يوجد عنده حقائق يقينية مسلّمة، قبل البحث والتدقيق، والتمحيص فيها، لكنه في الوقت نفسه لا ينكر وجود هذه الحقائق مطلقاً.
فهو يشك في كل شيء، وبعد البحث يوصله هذا الشك إلى النفي أو إلى الإثبات، فالشك هو الأصل عنده
ولعل هذا المنهج يصلح في البحث في الأمور العلمية البحتة، ويمكن الاستفادة من هذا المنهج في بحوثنا العلمية، لكننا لا نستطيع الاعتماد عليه وحده في البحوث المتعلقة بالشريعة، والأحكام، والعقائد، لأن الإيمان بالغيب، هو ركن أساسي من أركان الإيمان، بل إن أركان الإيمان كلها قائمة على الإيمان بالغيب، ومستندها: الأدلة النقلية، لا العقلية
وإذا كان العلم لا يتقدم إلا باتباع مناهج البحث العلمي، وكلما كانت هذه المناهج أكثر دقة وانضباطاً، كانت النتائج المترتبة عليها كذلك
وإذا علمنا أن العلم شرط رئيس في قيام الحضارات، فإن مناهج البحث العلمي ذات صلة وثيقة بقيام الحضارات
وإذا كانت حضارة أوروبا قامت حين تخلوا عن التفكير الأسطوري، واتبعوا منهجاً عقلياً منضبطاً في العلم والتفكير، بظهور بعض العلماء والمفكرين، أمثال: ديكارت وبيكون وغيرهما، فأنتجوا علماً وأشادوا حضارة، فإن الأمة الإسلامية عندما سلكت المنهج الرباني في السلوك والتفكير، فإنهم لم ينتجوا حضارة فقط، بل كانوا أسياد الحضارات كلها، وأنتجوا علماء عاملين، وبرزوا في جميع العلوم الدينية والدنيوية، وسخروا هذه العلوم في خدمة الدين، والإنسان
وختاماً نسأل الله أن يردنا إلى ديننا رداً جميلاً، وأن يعيد للإسلام والمسلمين عزهم، ومجدهم، إنه سميع مجيب

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

([1])المقال، لديكارت-ترجمة محمود الخضيري-القاهرة 1930م.(ص3-4).

([2]) انظر: ديكارت، للدكتور نجيب بلدي، دار المعارف-مصر،طـ2.(ص13)، وديكارت، للدكتور مصطفى غالب،دار الهلال-بيروت1985. (ص11).

([3]) انظر: ديكارت في الفلسفة العقلية، للدكتورة راوية عبد المنعم عباس، دار النهضة-بيروت، طـ1، (ص128).

([4])انظر: ديكارت، د.مصطفى غالب، مكتبة الهلال-بيروت 1985م، (ص58-60).

([5])ديكارت، د.نجيب بلدي، (ص88).نقلاً عن مقدمة مبادئ الفلسفة ص424.

([6])ديكارت في الفلسفة العقلية، للدكتورة راوية عبد المنعم عباس، دار النهضة-بيروت، طـ1، (ص129).

([7])ديكارت في الفلسفة العقلية، للدكتورة راوية عبد المنعم عباس، (ص129-130).

([8])المنقذ من الضلال،للإمام الغزالي،تحقيق:كامل صليبيا، وكامل عياد، مكتب النشر العربي-دمشق، (ص67-68).

([9])ديكارت في الفلسفة العقلية، للدكتورة راوية عبد المنعم عباس، (ص132).

ماهي الوحدة؟وما معنى ان تكون وحيدا؟


الوحدة
ليس أن تجلس وحيداً
بل أن تكون متواجداً بين الناس
دون أن يشعروا بوجودك
الوحدة عندما تصرخ ولا تجد من يسمعك
الوحدة أن تفارق من تحب
من الصعب أن تجد أصدقاء حقيقيين
لكن الأصعب أن تفقدهم 

السبب الرئيسي للشعور بالوحدة هو نقص العلاقات الحميمة
   نعم, من الممكن أن يكون لديك الكثير من الأصدقاء أو المعارف لكن علاقتك السطحية بهم هي السبب الرئيسي للوحدة ,فانك إن كنت لا تتعمق في علاقاتك معهم أو لا تحكى لهم عن همومك و عن مشاعرك الدفينة فأنك بالتأكيد ستشعر بالوحدة  مشاركت  الناس لمشاعرك العميقة معهم لن سيساعدك فقط في التغلب على الوحدة بل سيقربك منهم

هناك سبب اخر قوى للشعور بالوحدة وهو  الشعور بأنك غير مرغوب فيك, أو الشعور بأن الناس غير سعداء بوجودك,في هذه الحالة لن تتمكن من إنشاء علاقات حميمه معهم و ستشعر بالوحدة حتى في وجودك مع ألاف من الناس

الشعور بالوحدة هو إحساس نضع نحن انفسنا فيه و نصدقه و نعيشه ثم نبكى علية لاحقاً  عندما يدمر ما بقى لنا من إحساس هو شعور قاسى ولكننا وضعنا فيه انفسنا بانفسنا

الوحدة قد تكون من أصعب المشاعر التي قد يمر بها الإنسان .. إنها من المشاعر القلائل التي قد تدفع الإنسان للانتحار

لكن ما هي الوحدة؟

من المؤكد أنك لاحظت أنه من الممكن أن يكون لديك الكثير من الأصدقاء و لكنك بالرغم من ذاك تشعر بأنك وحيد في الدنيا أو تشعر بالعزلة
السبب الرئيسي للشعور بالوحدة هو نقص العلاقات الحميمة

نعم,من الممكن أن يكون لديك الكثير من الأصدقاء أو المعارف لكن علاقتك السطحية بهم هي السبب الرئيسي للوحده,فانك إن كنت لا تتعمق في علاقاتك معهم أو لا تحكى لهم عن همومك و عن مشاعرك الدفينة فأنك بالتأكيد ستشعر بالوحدة مشاركتك لمشاعرك العميقة مع الناس لن سيساعدك فقط في التغلب على الوحدة بل سيقربك منهم

هناك سبب اخر قوى للشعور بالوحدة وهو انك الشعور بأنك غير مرغوب فيك, أو الشعور بأن الناس غير سعداء بوجودك ,في هذه الحالة لن تتمكن من إنشاء علاقات حميمه معهم و ستشعر بالوحدة حتى في وجودك مع ألاف من الناس

هذه أولوياتنا وما يشغلنا اليوم


هذه أولوياتنا وما يشغلنا اليوم

منع بيع الخمر وقطع يد السارق وارتداء الحجاب وتعدد الزوجات ليست من مشاغلنا ,هناك أولويتان مطروحتان على تونس اليوم وهما حماية الكيان التعددي الديمقراطي من خلال إيجاد صيغة يتمتع فيها الجميع بحقهم في الحديث بحرية والحوار الذي يقوم على الحجة والمحاجّة من ناحية، والتصدي لكل فكر دكتاتوري يمكن أن يهيمن على الأفكار الأخرى ويقمعها من خلال إعداد ترسانة من القوانين ما يشغلنا اليوم نسبة البطالة لحاملي الشهادات العليا ونسبة الطلاق المرتفعة وعزوف الشباب عن الزواج ما يشغلنا اليوم إصلاح ما أفسدته يد الظلم والطغيان لمدة 23 سنة من القمع والرشوة المحسوبية ما يشغلنا اليوم إصلاح التعليم والرقي بمستواه ما يشغلنا اليوم إصلاح النظام الاقتصادي وما أل إليه من تدهور ما يشغلنا اليوم هو الاكتفاء الغذائي وكيف نخفض أسعار المواد الأساسية حتى يستطيع ضعاف الحال سد رمقهم ما يشغلنا اليوم العدالة والمساواة بين الموطنين في تقسيم الثروات وإتاحة الفرص في الحياة الكريمة ,ما يشغلنا اليوم نسبة المديونية التي وضعنا في البنك العالمي و المنتديات المالية العالمية وووو..و  و يأتي الحجاب أمر يخص المسلمين فقط كيف تلبس هذا أمر يعود لك أيتها المراءة حسب الذوق وحسب نسب الحياء وحسب الطقس وحسب الملويات العقائدية والمتأمل في كيفية اللباس في شعوب العالم يجد اختلافا حسب عاداته وتقاليده وخصوصياته وهذا ما يمز شعبا عن آخر حتى يصبح تراثا يجب المحافظة عليه وفي العموم نلبس لنستر سوأتنا ونحفظ جلدتنا وهنا يضمن جميع دساتير العالم هذه الحرية والحجاب أو الفولار ليس حكرا على المسلمات فنساء اليهود يستعملونه والمسيحيات أيضا و جميع شعوب العالم يستعملونه لكن يختلفون في كفية وضعه وحجمه والألوان المستعملة فيه وهذا الاختلاف طبيعي ويمكن لنا أن نميز به بين شعب و اخر بلباسه إذا فلا يفرض شعب على شعب لباسه إلا في حالة الاستعمار فالمستعِمر يفرض على المستعمَر ثقافته وطريقة أكله ولباسه و أسلوب عيشه ليذيب شعبا بتاريخه وعاداته وتقاليده يبيد حضارة بحضارته حكم القوي على الضعيف

جلال الدين بلخوجة

 

مَن الذي يصنع الطاغية؟


مَن الذي يصنع الطاغية؟

(1)

مَن الذي يصنع الطاغية؟

هل هو شكل ونوعية (النظام) الذي يحكم من خلاله؟

أم أنَّ أيَّ (نظام) بإمكانه أن ينتج الطغاة.. وبأشكال مختلفة؟

هل هي النخب

ـ رجل الدين الذي يُسبِّح بحمد الزعيم؟

ـ المثقف الذي يتغنّى بإنجازات الزعيم، ويروّج له، ويدافع عنه؟

ـ رجال المال الذين يدخلون بشراكة مفتوحة معه.. ويشكّلون في ظله طبقة مخملية تدافع عن الزعيم؛ لأنها تدافع عن نفسها وامتيازاتها؟

أم أنه (المجتمع) بأكمله؟ المجتمع الذي أنتج هذه النُخب الرديئة/ الفاسدة، ووضعها في مقدمة المشهد

(2)

أؤمن أنَّ كلَّ مجتمع محكوم بطاغية، هو بشكل ما، شارك بصنع هذا الطاغية

(3)

المجتمع الذي يتنازل عن أبسط حقوقه، ولا يُقاتل من أجل الحصول عليها.. هو يصنع طاغية في مكان ما

المجتمع الذي لا يستطيع أن يضع عينه في عين شرطي صغير، يعمل في مخفر صغير في مكان ناءٍ.. هو بشكل ما يشارك في صنع طاغية

المجتمع الذي يسلّم رأسه لبعض النخب (دينية ـ عشائرية ـ اقتصادية) لتفكر بالنيابة عنه، وتتحدث بالنيابة، وتقرر بالنيابة عنه.. هو مجتمع يصنع الكثير من الطغاة الصغار الذين يخدمون الطاغية الأكبر

المجتمع الجاهل الجبان بإمكانه أن يصنع لك في كل زاوية (طاغية) في الحي، في العمل، في العشيرة، في المسجد.. ودون شعور منه، ولأسباب مختلفة، يبدأ بعبادة هؤلاء الطغاة، وتبجيلهم، ويرى أنَّ أيَّ (حق) له يحصل عليه منهم كأنه عطاء يستحق الشكر والحمد

(4)

لا يوجد طاغية يولد طاغية

كل الطغاة -في الغالب- يولدون طبيعيين مثلنا.. ولكن.. ما أن يتقدم هذا الإنسان -مشروع الطاغية- إلى مكان ما (رئاسة إدارة أو رئاسة دولة) إلاّ وتتجمع حوله كائنات طفيلية -أفرزها المجتمع كنخب ومتحدثة رسمية باسمه- لتبدأ بصناعته، وتلميعه، ونفخه

سيجد مَن يفسح له الطريق.. رغم اتّساع الطريق

سيجد مَن يضحك لحديثه.. رغم «ثقل دمه»

سيجد مَن يصفق لقراراته.. رغم أن بعضها غبيٌّ

سيجد مَن يمتدح حتى ملابسه.. رغم أن القذافي «أشيك» منه

سيجد مَن يتغنّى بعدله رغم الظلم، ومن يصفق لعبقريته رغم التخلف، ومَن يصرخ ببلاهة «بالروح.. بالدم/ نفديك يا زعيم».. وبعدها سينتفخ هذا الزعيم، ويكبر مثل ورم سرطاني في جسد البلاد والعباد، لا حل معه سوى الاستئصال

(5)

القاعدة تقول: المجتمعات الواعية والحرة، من المستحيل أن تنتج لك طاغية.. وإن حدث فهو الاستثناء الذي يثبت القاعدة ولا ينفيها.. بل هي تنتج (النظام) الذي يمنع الزعماء من الإصابة بمرض الطغيان

وحدها المجتمعات المتخلفة والمُستعبدة، بإمكانها أن تنتج لك «طاغية» كل يوم

(6)

العقل «الشعبي» العربي هو الذي أنتج هذا المثل

(من فرعنك يا فرعون؟.. قال: ما لقيت أحد يردني)

ومع هذا، لم يكن يكتفي بعدم رده ومنعه، بل إنه كان يشارك بصناعته

محمد الرطيان

%d blogueurs aiment cette page :